السودان : آخر الأخبار

الأخبار العاجلة - علي مدار الساعة

Recent Posts

Tags

Community

Email Notifications

Archives

February 2013 - Posts

سلفاكير ميارديت: لا أرغب في حوار مع السودان لا اذا كان نهائي

الخرطوم 28 فبراير 2013 قال رئيس دولة الجنوب سلفاكير ميارديت إنه لا يرغب في حوار مع السودان لا اذا كان نهائي, في وقت وصفت امريكا بـ(الحكيمة) حركة التغييرات التي حدثت بالجيش الشعبي والتي قام بها سلفاكير وشملت ابعاد المجموعة الرافضة للتقارب مع السودان.

وصوَّب سلفاكير انتقادات عنيفة لسياسة الخرطوم التفاوضية واتهمها بفرض شروط جديدة ووضع أجندة مختلفة على طاولة التفاوض بين البلدين بأديس أبابا. في اشارة منه للمحادثات بين الدولتين حول المسائل العالقة وتنفيذ ما ابرم منها في اطار اتفاقية التعاون التي وقعها مع الرئيس عمر البشير في 27 سبتمبر الماضي.

وقال الرئيس الجنوب سوداني في كلمة له بحضور قادة الجيش الشعبي في احتفال استقبال الضباط الجدد: "لا نعرف ماذا سيحدث غداً، لكننا جاهزون ومنفتحون للحوار، ولا نسعى لحرب مع السودان".

واكد سلفاكير في الخطاب الذي بثه تلفزيون جوبا أن الحوار مع الخرطوم لن يكون إلى ما لانهاية، وطالب القادة الأفارقة بالتدخل العاجل لوضع نهاية وحد للخلافات بين البلدين.

وجزم بأنه غير متحمس للدخول في مفاوضات مستمرة ولا نهائية مع الخرطوم دون التوصل إلي نتائج.

وفي سياق متصل اكد الممثل الأميركي الخاص للسودان السابق أندرو ناتسيوس، إن على امريكا التدخل لمنع الحرب القادمة بين السودان ودولة الجنوب التي يمكن أن تعم بقية دول المنطقة.

وقال ناتسيوس في مقال نشرته صحيفة (يو. إس. نيوز) إن التغييرات بالجيش الشعبي التي قام بها سلفاكير شملت المجموعة الرافضة للاتفاق مع السودان الذي وصفه بأنه قرار حكيم لكنه محفوف بالمخاطر.

وجدد ناتسيوس مطالبه لبلاده بزيادة المساعدات العسكرية للجيش الشعبي بجنوب السودان بأسلحة متطورة من شأنها أن تغير ميزان القوى العسكرية بين السودان والجنوب.

وكان حزب الموتمر الوطنى الحاكم بالخرطوم قد قلل اول من أمس الثلاثاء من نتائج قمة محتملة تجمع الرئيس عمر البشير و ظيره الجنوبى سلفا كير ميارديت فى مارس المقبل.

وقال رئيس قطاع الاتصال التنظيمي فى حزب المؤتمر الوطنى حامد صديق انها لن تكون ذات جدوى بالنظر الى نتائج لقاءات سابقة جمعت الرئيسين ولم تتوج الا بمحصلة التراجع عن كل الاتفاقيات السابقة.

وفضل حامد صديق عدم الدفع باى تكهنات حول مكاسب إيجابية محتملة يمكن ان تحققها قمة الرئيسين كنتائج للتغييرات الداخلية التى اجراها سلفاكير على قادة الجيش الشعبى.

منوها الى ان الرئيس الجنوبى احال رتبا عسكرية للتقاعد لكنهم لازالوا يمارسون مهامهم وبالتالى فالعائق امام انهاء ازمة البلدين وطى خلافاتهما لازال موجودا- حسب تعبيره.

السعودية تتهم اثيوبيا بالاضرار بالامن المائى لمصر والسودان

الخرطوم 27 فبراير 2013-شن نائب وزير الدفاع السعودي، الأمير خالد بن سلطان، يوم الثلاثاء، هجوماً شديداً على إثيوبيا، لأنها تتسبب في الإضرار بحقوق مصر بمياه النيل، وتعبث بالمقدرات المائية للسودان ، لقيامها بإنشاء (سد النهضة) على حدودها في السودان.

وأكد (بن سلطان) في اجتماعات المجلس العربي للمياه في القاهرة، أن "سد النهضة تصل طاقته الاستيعابية من مياه الفيضان لأكثر من 70 مليار متر مكعب من المياه، ويقع على ارتفاع 700 متر، وإذا تعرض للانهيار فإن مصير الخرطوم الغرق تماماً، بل سيمتد الأثر حتى السد العالي".

وأضاف ، أن "مصر هي المتضرر الرئيسي من إقامة سد النهضة الإثيوبي، لأنه لا يوجد لها مصدر مائي بديل مقارنة بباقي دول حوض النيل، وإقامة السد على بعد 12 كيلومتراً من الحدود السودانية يعد كيداً سياسياً أكثر منه مكسباً اقتصادياً، ويشكل تهديداً للأمن الوطني المصري والسوداني".

وشدد على أن "هناك أصابع تعبث بالمقدرات المائية للسودان ومصر، وهي متجذرة في عقل إثيوبيا، وجسدها، ولا تترك فرصة للإضرار بالعرب إلا انتهزتها".

وأشار إلى أن "إقامة السد تؤدي إلى نقل المخزون المائي من أمام بحيرة ناصر إلى الهضبة الإثيوبية، وهو ما يعني التحكم الإثيوبي الكامل في كل قطرة ماء، فضلاً عن حدوث خلل بيئي يتسبب في تحريك النشاط الزلزالي في المنطقة، نتيجة الوزن الهائل للمياه المثقلة بالطمي، المحتجز أمام السد، والتي يقدرها الخبراء بأكثر من 63 مليار طن، والعجز المائي لمصر سيبلغ 94 مليار متر مكعب عام 2050".

وأوضح أن "المعلومات مفزعة ومن الضروري ألا نهون من خطرها في الوقت الحالي وتداعياتها في المستقبل، فهي تبين أن التهديد قائم، والصراع مستمر ودائم في مواجهة مصر، وأمنها المائي، بالإضافة إلى تحرك دول أعالي النيل للمطالبة بإعادة التخصيص لنصيب مصر من مياه النيل، وهو ما يعد تهديداً حقيقياً على مستقبل مصر".

السودان والسعودية يتفقان على مواصلة التدريبات العسكرية المشتركة

الخرطوم 25 فبراير 2013– أعلن العقيد الصوارمي خالد سعد الناطق الرسمي باسم القوات المسلحة عن اتفاق السودان والمملكة العربية السعودية على مواصلة التدريبات العسكرية المشتركة بين البلدين وذلك اثر اجتماع عقده الوزير السوداني مع ولي العهد السعودي ووزير الدفاع الامير سلمان بن عبدالعزيز آل سعود في يوم امس الاحد.

وقال الصوارمي ان اللقاء تناول التعاون العسكري وتفعيله بين البلدين علي خلفية التمرين العسكري البحري السوداني السعودي (الفلك 1) الذي إستضافته القوات البحرية السودانية مؤخراً بعد تحقيق الأهداف التي صمم المشروع من أجل تحقيقها .

وأفاد الناطق العسكري إنه تم الإتفاق علي المواصلة في تفعيل التمارين والتدريبات العسكرية المشتركة ، مضيفاً ان عبدالرحيم تحدث في اللقاء عن الأوضاع الأمنية عموماً في السودان كما تم الاتفاق علي تشجيع وتبادل الإستثمار في المجالات المختلفة بين البلدين الشقيقين .

وحضر الاجتماع الأمير خالد بن سلطان بن عبد العزيز نائب وزير الدفاع، والفريق أول ركن حسين عبد الله القبيل رئيس هيئة الأركان العامة للجيش السعودي، والفريق ركن عبد الرحمن صالح البنيان مدير عام مكتب وزير الدفاع السعودي، وعبد الحافظ إبراهيم سفير السودان لدى المملكة، والعميد عبد الله عبد الحي الملحق العسكري السوداني بالرياض.

والجدير بالذكر ان القوات البحرية السودانية السعودية انهت في يوم الجمعة 22 مناورات تدريبية اطلق عليها الـ(فلك-1) المشترك التي استمرت زهاء الأسبوع فى المياه الإقليمية للسودان بغرض حماية مياه البلدين وتأمين الملاحة البحرية من القرصنة والتهريب , وقد شمل التدريب تطبيقات لاقتحام المخالفين لقوانين الملاحة الدولية.

وقالت البحرية السودانية إن التمرين المشترك حوى على مراحل مختلفة شملت على خطط نظرية وتطبيقات ميدانية.

صرح قائد القوات البحرية السودانية الفريق دليل الضو بإن التمرين جاء تنفيذاً لرغبة وزيري الدفاع في البلدين بأن تدخل القوات السعودية السودانية في تدريبات مشتركة. وأبان الضو أن الهدف منها هو حماية المياه الإقليمية وتأمين الملاحة البحرية من أخطار القرصنة والتهريب.

في ذات السياق، قال اللواء بلال عبدالماجد مدير مشروع التمرين البحري السوداني السعودي المشترك ان التمارين شملت "ممارسات تطبيقية لاقتحام القوات على متفلتين ومخالفين لقوانين الملاحة البحرية الدولية ويسهم في القيام بالحماية اللازمة للمياه الإقليمية في البلدين".

بوادر أزمة بين السودان ومصر بسبب الحريات الاربعة

الخرطوم 25 فبراير 2013- بدأت نذر أزمة تلوح في الافق بين الخرطوم والقاهرة علي أعقاب اظهار الخرطوم تذمرها من عدم تطبيق القاهرة لإتفاقية الحريات الاربعة القاضىية بحرية التنقل والعمل والإقامة التمليك بين البلدين.

وكشف مسؤول عن ملف مصر فى وزارة الخارجية السودانية عن مماطلة الحكومة المصرية في إعادة ما لايقل عن (100) سيارة وأجهزة للتنقيب الذهب صادرها الأمن المصرى من سودانيين أعتقلوا العام الماضي لدخولهم الأراضى المصرية عن طريق الخطأ.

قد اخلت الحكومة المصرية سبيل السودانيين لاحقا بعد تدخل الحكومة السودانية ومناشدتها القاهرة عدة مرات للافراج عنهم.

واكد مدير إدارة ملف مصر بوزارة الخارجية السودانية, عصام عوض فى تصريحات صحفية يوم الأحد أن مصر تلكأت في التوقيع على إتفاقية الحريات الأربعة لإعتراضها على حرية التمليك والتنقل للفئات العمريه ما بين 18 الى 49 من الرجال تخوفاٌ من ان تشكل تلك الفئة مشكلة أمنية.

بجانب إعتراضها على حرية التمليك لافتا الى أن مصر تطالب بأن يكون حق التمليك حرا بينما ملكية الاراضي في السودان تتم وفق قانون الحكر وأكد عوض أن الإختلاف في بند حرية التمليك يحتاج الى توجيه سياسي وتم رفعه إلي نائب الرئيس علي عثمان محمد طه.

وقال ان مصراظهرت عدم رغبتها في توقيع إتفاقية بين الخرطوم والقاهرة لتبادل المجرمين البلدين, منوها الى أن القاهرة ليست حريصة على الخطوة لأن السودان يحتجز فى سجونه مصرياً واحدًا.

وكشف عوض عن موافقة الخرطوم على الطلب المصرى بتأجيل إفتتاح معبري قسطل ووادي حلفا الذى كان منتظرا تدشينه مطلع مارس المقبل, عازيا التأجيل لعدم إكتمال تشييد المباني الإدارية لبعض المعابر الحدودية على الجانب الشرقي.

وتوقع المسؤول إفتتاح المعبرخلال ثلاثة اشهر وأكد فى سياق اخر مواففقة الحكومة المصرية على طلب السودان بإلغاء كلمة الحدود الدولية في اتفاقية المعابر، مشيرا الى ان الدولتان اتفقتا على الإكتفاء ببند خط عرض 22 كحدود بين البلدين لميناء قسطل ووادي حلفا ، دون التطرق لأي موانئ أخرى، فى اشارة الى مثلث حلايب المتنازع عليه بين البلدين.

قال مسؤولين فى الحكومة, ان السودان أبلغ مجلس الأمن الدولي مطلع العام الجارى إعتراضه على التواجد المصرى فى منطقة حلايب تاكيدأ بعدم التفريط فى المثلث باعتباره حقا اصيلا, الا أن عصام عوض قال ان الوضع السياسي في مصر لم يستقر حاليا وليس من المناسب طرح النزاع فى المثلث للنقاش بين البلدين.

مجموعات و احزاب توقع على ميثاق الفجر الإسلامي

الخرطوم 24 فبراير 2014- وقعت احزاب وكيانات اسلامية منضوية تحت لواء جبهة الدستور الاسلامي فى الخرطوم يوم السبت على ما اطلقت عليه " ميثاق الفجر الاسلامي "، لمواجهة قوى الجبهة الثورية التى ابرمت بدورها ميثاق (الفجر الجديد) في بداية العام الحالي.

ودعت القوى الموقعة الى اقرار دستور اسلامي مصدره الكتاب والسنة غير قابل للاستفتاء الشعبي يقر بحرمة قيام اي احزاب يقوم فكره السياسي ونظامه الاساسي على تقويض الدستور الاسلامي .

و كشفت خلال اللقاء الاول الذي عقد بمقر الجبهة بضاحية الرياض بالخرطوم، عن اجتماع يلتئم غدا مع عدد من الكيانات السياسية الاخرى لانضمامها للميثاق، كما وجهت انتقادات لاذعة لمجمل سياسات الحكومة في تعاملها مع قضية الحكم الاسلامي.

ومن ابرز الموقعين على الميثاق رئيس منبر السلام العادل الطيب مصطفى الذى قال وجه خلال الاجتماع ، انتقادات لميثاق الجبهة الثورية قائلا انه يرمى لاسقاط الاسلام وليس النظام الحاكم .

واضاف " ستكون المعارضة الاسلامية بديلا للمعارضة العلمانية " واضاف " اذا سقط النظام سيكون البديل اسلاميا " ، واكد ان ميثاق الفجر الاسلامي سيحدث تحولا كبير في المشهد السياسي بالسودان .

ودعا الميثاق الى اقرار دستور اسلامي مصدره الكتاب والسنة غير قابل للاستفتاء الشعبي او الاجتهاد في ما هو معلوم من الدين بالضرورة و يقر ببطلان القوانين والتشريعات المخالفة للشريعة الاسلامية وحرمة قيام اي احزاب او هيئات يقوم فكرها السياسي ونظامها الاساسي على تقويض الدستور الاسلامي.

وطرح الميثاق مشروع دولة السودان التي خلصت اليها الجبهة واشتمل على 263 مادة ، ودعا الى نشر ثقافة العفو والاعتذار والتسامح وتعزيز دور العلماء والدعاة في حل المشاكل القبلية ، بجانب القضاء الفوري على جميع مظاهر الفساد في جميع صوره بشفافية ورفع الحصانات والضرب على يد من حديد على من ثبت فساده المالي والاداري في محاكمة شرعية وعادلة وعلنية لتصبح عبرة للاخرين .

وحضت الوثيقة على اعتماد اصلاحات اقتصادية شاملة تقوم على هدى الشريعة واحكامها وعدم حصر الاقتصاد الاسلامي في النظام المصرفي والتأمين و ترك الشركات والاراضي لقانون 1925م مع تعديلات طفيفة.

الخرطوم تحتاط بشراء شحنات نفط لتقوية موقفها التفاوضي مع جنوب السودان

الخرطوم 24 فبراير 2013- اكد خبير نفطي اتفاق السودان مع دولة الكويت على سداد تكاليف شحنة للغاز الطبيعى استوردتها الخرطوم بشكل آجل ينتهي في يونيو المقبل لتفادي تعرض مصفاة الخرطوم للتلف ببسب نقصان انتاج النفط عقب انفصال جنوب السودان وتذبذب الانتاج المحلي للنفط.

وقال  الشحنات ستضخ بشكل عاجل لكن الأموال ستدفع في شهر يونيو ولذلك قبلت الحكومة السودانية باسعار مبيعات أزيد من أسعار الشرق الاوسط ب4 دولارات.

وكانت تقارير صحفية نشرت قبل يومين نقلت عن مصادر علمية أن المؤسسة السودانية للنفط اشترت (520) ألف طن من الغاز من شركة التجارة فيتول والمجموعة البترولية المستقلة في الكويت و سيتم تسليم الشحنة والاستفادة منها في الفترة ما بين مارس إلى يوليو.

وقال مصدر أن السودان اشترى ثماني شحنات كل منها (40) ألف طن من فيتول من بينها خمس شحنات من الشركة الكويتية بعلاوة بين (4.50) و (5.50) دولار للبرميل بما يشمل تكاليف الشحن .

وقال تجار أن المشتريات السودانية تجئ في وقت يتوقع أن يشهد شحاً في الإمدادات في آسيا والشرق الأوسط ، بسبب جدول زمني مزدحم بعمليات الصيانة لمصافي التكرير في الربع الثاني من العام .

واضاف الخبير النفطي الذي فضل عدم نشر اسمه ان الخرطوم بحاجة ماسة للنفط لانها تواجه أزمات في الوقود بجانب خطر الايقاف الذي يهدد مصفاة رئيسية لتكرير النفط " وتابع " يجب ان تعمل المصفاة لان توقفها يعني فقدانها بشكل نهائي ".

وتوقع الخبير مواجهة السودان أزمة حادة في مشتقات النفط لكنه قال ان الحكومة تحاول ان تحتاط لها بخزانة خاوية واشترت شحنات بأموال آجلة وأسعار عالية للاستمرار في محادثاتها السياسية مع جنوب السودان وتقوية موقفها التفاوضي.

وقال " من العسير ان تجد الحكومة حلا لازمتها الاقتصادية والنفطية دون التوصل إلى سلام مع جنوب السودان لان المجتمع الدولي بات شحيحا تجاه الخرطوم ".

وزير العدل المصري: البشير عقبة امام انضمام مصر لمحكمة العدل الدولية

وزير العدل المصري أحمد مكي

الخرطوم 21 فبراير 2013 – اعلن وزير العدل المصري أحمد مكي عن رغبة مصر في الانضمام قريبا إلى المحكمة الجنائية الدولية مشيرا إلى ان طلب القبض على الرئيس السوداني يشكل عقبة امام هذه الخطوة.

وقال وزير العدل، المستشار في تصريح له أول أمس الثلاثاء ، إن "مصر ستنضم قريبا إلى اتفاقية المحكمة الجنائية الدولية، وذلك بعد التفكير في حلول لأهم العقبات التي تحول دون الانضمام لها".

وأوضح الوزير، في كلمته خلال افتتاحه اجتماعات "اللجنة القومية لتطبيق القانون الدولي الإنساني" أن من أهم العقبات أمام انضمام مصر لاتفاقية المحكمة الدولية هي عقبة تسليم الرئيس السوداني عمر البشير، المطلوب مثوله أمام هذه المحكمة، وذلك حال زيارته لمصر.

ويرأس هذه اللجنة وزير العدل أو من ينيبه، وتضم في عضويتها مندوبون عن وزارات الدفاع والخارجية والداخلية والعدل والتعليم العالي، وهيئات المخابرات العامة والهلال الأحمر المصري واللجنة الدولية للصليب الأحمر، ومن مهامها أن تكون مرجعا استشاريا للسلطات المحلية فيما يتعلق بتطبيق القانون الدولي الإنساني.

وتطلب المحكمة الجنائية الدولية في قرار لها صدر في 4 مارس 2009 القاء القبض على الرئيس عمر البشير بتهمة ارتكاب ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية، في إقليم دارفور وأضافت إليها تهمة الابادة الجماعية في يوليو 2010.

وأوضح الوزير ان "بإمكان مصر توقيع اتفاقية ثنائية مع السودان نتجاوز بها هذه العقبة، من أجل الانضمام للمحكمة، لوضع مصر في مصاف الدول التي تحترم حقوق الإنسان".

واعتبر مكي أن توقيع اتفاقية الانضمام لهذه المحكمة وغيرها من الاتفاقيات الدولية، من بين أهم الأهداف التي يسعى لتحقيقها، رغم المعوقات التي تواجه الحكومة.

وطالب وزير العدل من "النخبة" المصرية المساعدة في هذا التوجه، مضيفا" إذا أخلصت النخبة وتركت الجدل وانصرفت للعمل، سنرى مصر في المكانة التي تستحقها".

الخرطوم تشجب رعاية واشنطن لمؤتمر مانحى جنوب السودان

الخرطوم 21 فبراير 2013 - وجهت الحكومة السودانية انتقادات علنية الى واشنطن فى اعقاب تقارير تحدثت عن اعتزامها رعاية مؤتمر للمانحين خاص بدولة جنوب السودان وقالت انه سيؤثر سلبا على تنفيذ اتفاقية السلام وعلى التفاهمات الموقعة بين البلدين فى دسبتمبر الماضي باديس ابابا للدفع باتجاه التعاون بين الجانبين.

ورجح المتحدث باسم وزارة الخارجية السودانية العبيد احمد مروح ان تكون دعوة واشنطن محاولة لإنقاذ اقتصاد الجنوب من الانهيار بتأمين عون طارئ،.

وقال فى حوار مع وكالة الانباء السودانية الرسمية الثلاثاء، إن الإعلان عن مؤتمر اقتصادي لدولة جنوب السودان في أميركا جاء على خلفية تصريحات نشرتها الجزيرة باللغة الانجليزية منسوبة للمبعوث الأميركي للسودان وجنوب السودان بريستون ليمان .

ولم يستبعد الدبلوماسي السوداني أن يكون المقصود تأمين عون طارئ للدولة الوليدة لمنع اقتصادها من الانهيار نتيجة لتعذر استئناف تصدير النفط الجنوبي للاسواق العالمية بعد فشل الدولتين في الاتفاق على آليات تنفيذ اتفاقات امنية تفضى إلى وقف دعم الدولتين للمتمردين واقامة منطقة عازلة في المناطق المتنازع عليها.

وأضاف مروح بان اقتصاد جنوب السودان يعاني من مصائب حقيقية بسبب وقف إنتاج النفط.

وأشار إلى أن المجتمع الدولي والولايات المتحدة كانوا يجتهدون في حل الخلاف بين السودان وجنوب السودان في أبعاده الأمنية وخلافه حتى تتمكن دولة جنوب السودان من تصدير نفطها وبالتالي تأمين احتياجات شعبها، مما جعل جوبا تتشدد في عدم إنفاذ الاتفاقات.

واتهم المتحدث جوبا بمخالفة الاتفاق الاطارى الموقع في ديسبمبر الماضي بين الرئيسين القاضى بالتعاون وتنفيذ الاتفاقيات الثماني حزمة واحدة.

دامغا دولة الجنوب بالتراجع عن تنفيذ الجانب الأمني فيما أصر السودان على موقفه المتعلق بأن تنفذ الاتفاقات حزمة واحدة، واردف " عليه أصبح اقتصاد دولة الجنوب على شفة الانهيار."

واردف المتحدث قائلا أن مؤتمر المانحين سيكون له أثره السالب على اتفاقية السلام لأن تقديم دعم لدولة وهي لديها من الإمكانات الاقتصادية ما يمكنها أن تمارس اقتصادها ويعني اتاحة الفرصة لجوبا في الاستمرار على تعنتها في عدم استجابتها للوفاء بالتزاماتها الخاصة بالترتيبات الأمنية مع دولة السودان.

وأضاف: "نتوقع من الولايات المتحدة أن تمارس ضغوطاً حقيقية على جنوب السودان حتى تنصاع للالتزام بما سبق واتفقت عليه".

وأوضح أن قيام المؤتمر تم بأثر من مجموعات الضغط التي تمارس ضغوطاً على الإدارة الأميركية والتي لا ترغب في انهيار دولة الجنوب، لأن ذلك سيكون مخالفاً لمخططاتها التي أسهمت في قيام هذه الدولة ودعم التمرد منذ ما قبل استقلال الجنوب.

واشنطن تعد بتذليل المنح الطلابية للسودانيين

الخرطوم 20 فبراير 2013- تعهد القائم بالأعمال الأمريكي فى السودان جوزيف ستافورد بتذليل الصعوبات التي تواجه سفر الطلاب السودانيين إلى الولايات المتحدة وتيسيير وصول الأساتذة والطلاب للمكتبة الأمريكية بالسفارة فى الخرطوم .

وقال في احتفال نظمته السفارة باليوم الأمريكي للسود بقاعة الشارقة أمس (نحن ساعون لتطوير العلاقات الثقافية) كاشفا عن اتجاه لإنشاء مكتبة أمريكية بمدينة بورتسودان.

ودعا استنافورد الأطراف والحركات الحاملة للسلاح للانحياز إلي عملية السلام والالتزام بالحل السلمي وقال "الحل العسكري لا يجدي نفعا ولابد من الانضمام إلي عملية سلام حقيقة، وأكد إن بلاده تؤيد الحل السلمي لمشاكل السودان وضرورة التعاون بين السودان وبين دولة جنوب السودان في حل هذه لنزاعات.

وبرر ستافورد زيارته لعدد من مشايخ الطرق الصوفية بمنطقة أبوحراز لاحترام بلاده للدين الإسلامي وقال " نحن نفهم أهمية ما تلعبه الطرق الصوفية في حياة الناس، و الزيارة تأتي من أجل تأكيد حرصنا على تطوير علاقتنا مع العالم الأسلامي، منوها الى انه قوبل بكرم وضيافة مميزة.

وكان أساتذة الجامعات السودانية شكوا من صعوبة الاستفادة من المكتبة الموجودة فى السفارة الأمريكية لبعدها عن وسط العاصمة والإجراءات الأمنية المشددة التي تتبع عند دخولها.

وقال عبد الملك عبد الرحمن مدير جامعة الخرطوم سابقا إن الولايات المتحدة وفرت في السابق مركزا ثقافيا استفادت منه الأجيال السابقة، ولكن وجود السفارة في سوبا أسهم في اضمحلال التواصل الثقافي بين السودان والولايات المتحدة فى حين أن التواصل مازال مستمراً مع بريطانياً.

وقال القائم بالإعمال إن بلاده ستستأنف التعاون مع السودان في المجال العلمي بنهاية العام الحالي وإتاحة فرص المنح التعليمية بين البلدين وقال " خلال هذه السنة سنفتح فرصة للدراسة والتعليم في أمريكا للطلاب والأستاذة في إطار برامج التبادل التعليمي بين البلدين".

وقطع استافورد بوجود ترتيبات لتسهيل الوصول إلى المكتبة العلمية في السفارة الامريكية بضاية سوبا وتجاوز العقبات الأمنية المفروضة ، و إعادة بناء المركز الثقافي الأمريكي بشكل منفصل عن السفارة في وسط الخرطوم لتفادى التعقيدات الأمنية.

وقال نحن نسعى بشكل جاد لتقوية العلاقات والاهتمام بوسائل التبادل الثقافي والعلمي بين البلدين نظرا لاهميته فى تبادل المعلومات وداعيا المثقفين فى السودان لتقديم مقترحات لتقوية الأواصر الثقافية بين البلدين.

المهدى يعتزم طرح مبادرة لاحتواء خلافات بين الخرطوم وجوبا و ينتقد قوي المعارضة

الخرطوم 19 فبراير 2013 – اعلن رئيس حزب الامة القومي الصادق المهدي اعتزامه طرح مبادرة لإنهاء الخلافات بين السودان وجنوب السودان، وإتهم جهات –لم يسمها- بمحاولة تأجيج الحرب بين البلدين. محذرا من ان الحرب حال نشوبها ستكون تدميرية وستكلف ماقيمته 100 بليون دولار بجانب الاثار العسكرية والمادية التي قطع بانها ستكون كبيرة جدا.

ودان المهدي في مؤتمر صحفي بالخرطوم الاثنين رفض حزب المؤتمر الوطني الحاكم بزعامة البشير التفاوض مع مقاتلي الحركة الشعبية (قطاع الشمال)، ووصف موقفه بالسياسة (النعامية) لتجاهله قوى صاحبة سند شعبي ومطالب حقيقية، منتقدا رفض الحكومة الجلوس للتفاوض مع قطاع الشمال خاصة وان القطاع مسنود بقوة مجتمعية و لا يمكن الغائه برفض التفاوض المباشر معه .

وحذر المهدي، حكومتي الخرطوم وجوبا من دعم معارضى البلدين لإيصال الحلفاء الى سدة الحكم واعتبره "انتحارا متبادلا"، ولفت الي أن الاسرة الدولية داعمة لخيار السلام وأن المنحازين لجوبا يدركون جيدا أنه لا مجال للسلام دون الشمال وكذلك العكس

وأزاح المهدى الستار عن ترتيبات يجريها حزبه لمخاطبة جوبا برؤية حزبه لحل الخلافات بين البلدين مع عقد مؤتمر للمثقفين في البلدين لهزيمة حزب الحرب في كل من الخرطوم وجوبا وتكوين ما سماه حزب السلام
واتهم المهدي جهات لم يسمها بمحاولة تأجيج وتعبئة الدولتين للدخول في حرب شاملة، وحث القبائل الرعوية على الحدود لدعم خيار السلام باعتباره ضرورة لمصالحها .

واستخف المهدي بتهديد الحكومة السودانية لأحزاب المعارضة حال إتفاقها مع الجبهة الثورية الحاملة للسلاح وقال أن حزبه سيواصل لقاءاته مع الحركات المسلحة في إطار جهوده لوقف الحرب وشدد على ان تهديدات الحكومة لا ترهبه .

وأقر المهدي بحاجة تحالف أحزاب المعارضة لإعادة هيكلة حتى يكون أكثر فاعلية لمواجهة النظام، موضحا أن دعوته لإعادة هيكلة التحالف هدفها تقويته وليس سيطرة حزبه عليه كما يردد البعض.واضاف "نحن لانبحث عن منابر اضافية فهي متوفرة"

وقال المهدي ان تحالف الاجماع الوطني الذي يضم 20 حزبا معارضا يعاني منذ تكوينه من علل اساسية في هيكلته وبرامجه اثرت علي ادائه وأضعفت حراكه الاعلامي والجماهيري التعبوي منتقدا ما اسماها ضبابية الاجندة وتصادم المصالح.

واكد ان التحالف المعارض لم يحدث اختراقات حقيقية في المشهد السياسي السوداني مما يتطلب مراجعة شاملة وتوسعته وتفعيل دوره السياسي حتي يستجيب للتحولات التي طرأت علي المشهد ويتفاعل مع قضايا المواطن واردف "نريد ان يكون شادي حيلو".

وطالب المهدى برئاسة محايدة لتجمع المعارضة منتقدا تسميته بتحالف قوى الاجماع الوطني واضاف "لا يمكن شخص دميم ويقول انا جميل هذا سيضحك الناس عليه "واردف "عاوزين اسم لا يضحك علينا الناس ".

وقال ان حزبه متميز ومتقدم على بقية الاحزاب مشددا على ان لفظ حزب لا ينبغى اطلاقه على كل القوى السياسية داعيا لوضع مقاييس للتميز منوها الى انجازات حزب الامة فى المجال الفكرى والثقافي وتقديمه لنخبة من الكتاب.

واسترسل "نحن عقدنا 50 مؤتمر صحفي و "82" " ورشة ولدينا "12" شخص رفدوا المجتمع بمؤلفات ومثلهم كتاب مقالات في الصحف السيارة" متسائلا أين الاخرين من هذا؟ كما اضاف "فرغنا من المؤتمر السابع للحزب وغيرنا لم يقم ولا مؤتمرا واحدا " ولفت المهدى الى ان حزب الامة اشتهر بمواجهة الاعلام وعدم الهروب منه واضاف "نحن نشتكي ليكم عشان تقولو للنائمين اصحو "

ودافع المهدى عن اجتماعات ضمته الى مجموعة السائحون و وصفهم بالمناضلين وقال "سياستنا التحاور مع الجميع وما بنخلى حجر إلا ونقلبه ونشوف هل تحته درة أم صارقيل ".

ولكنه استدرك بان لدى حزبه خطوطا حمراء في الحوار لا يمكن تجاوزها .وأقر المهدي بوجود خلافات داخل حزبه ولكنها أكد انها تنظيمية ويتم معالجتها ديمقراطيا وجدد تمسك حزبه بتغيير النظام بعيدا عن العنف اوالاستنصار بالأجنبي.

وكرر الصادق المهدي تصريحاته القائلة بفشل وتداعي نظام الرئيس عمر البشير وقال انه بات "آيلاً للسقوط"، معتبراً ضعف المعارضة وراء استمراره، كما وجَّه انتقادات لوثيقة الفجر الجديد.

وقال المهدي ان ابرز المؤشرات الدالة على انهيار النظام هي فشله في تنفيذ اتفاقات السلام وتعدد جبهات القتال ضد التمرد في البلاد، و هجرة الخبرات والكوادر المختلفة بأعداد غير مسبوقة والنفور السياسي والمحاولة الانقلابية الأخيرة والموقف الاقتصادي المتأزم.

وحذّر المهدي من أخطار تغيير النظام عبر محاولات ثورية أو انقلابية ، مقترحاً التغيير عبر انتفاضة مدنية أو التراضي الوطني على غرار ما حدث في أميركا الجنوبية وجنوب أفريقيا.

وقال إن "القوى الداعية إلى إسقاط النظام في شكلها الحالي غير قادرة على إحداث التغيير المطلوب"، متهماً "حزب المؤتمر الوطني" الحاكم بإيجاد أزمات للاستفادة من التعبئة الشعبية عبر دق طبول الحرب ضد دولة جنوب السودان.

واعترف المهدي باختراق الحزب الحاكم صفوف حزبه. واعتبر تقاربه مع حزب البشير أحياناً "اختراقاً ذكياً". وإلا أنه عاد وأكد أن "الحزب الحاكم لم يحدث أن استقطب قوة سياسية حقيقية وإنما يعمل على استقطاب أحزاب وأفراد تابعين ولا يحققون قوة حقيقة يمكن أن يحل بهم مشاكله".

ووجَّه المهدي انتقادات إلى تحالف متمردي "الجبهة الثورية السودانية"، قائلاً إنها "ارتكبت أخطاءً في وثيقة كمبالا التي وقعتها مع المعارضة الداخلية أعطت النظام دفعةً قوية، لكنه لم يستفيد منها بالمقدار المطلوب لوعي القوى السياسية".

مناورات عسكرية سودانية سعودية بالبحر الاحمر

الخرطوم 18 فبراير 2013- بدأت القوات البحرية السودانية يوم السبت مناورات عسكرية مشتركة مع القوات الملكية السعودية في أول عروض عسكرية تنفذها البحرية السودانية مع نظيراتها من دول الجواروتهدف تلك التحركات غير المسبوقة لمكافحة الارهاب وتهريب البشر بالمنطقة.

وقال قائد القوات البحرية بقاعدة بورتسودان اللواء بحري ركن مجدي سيد عمر لـصحيفة (السوداني) يوم الاحد إن المناورات اكتملت فى إطار تعزيز الدبلوماسية البحرية وتعزيز أمن البحر الأحمر. وتستمرالمناورات حتي الخميس المقبل، مبيناً أن البحرية السودانية ظلت على علاقة وطيدة مع البحريات الدولية والإقليمية ولديها تعاون ممتد ومتواصل في التدريب والتنسيق وتبادل الخبرات مع مختلف القوات البحرية في دول متعددة وتربطها علاقة متميزة مع البحرية الملكية السعودية.

واثار التقارب السودانى الايرانى ووصول فرطاقة ايرانية لساحل البحر الاحمر قبل عدة اسابيع مخاوفا لدى دول الخليج خاصة السعودية من تمدد النفوذ الايرانى فى المنطقة.

وقال المتحدث باسم الجيش السوداني ,الصوارمى خالد سعد إن بلاده استقبلت الاثنين سفينتين سعوديتين وقوات خاصة ومشاة بحرية من السعودية في إطار تدريب مشترك ببين الدولتين، وأوضح أن "التمرين المختلط" بالبحر الأحمر يهدف لمكافحة التهريب بمختلف أنواعه.

و قد انتعشت ممارسة الاتجار بالبشر في مياه البحر الأحمر أخيراً بمشاركة شبكات متعددة الجنسيات.

وأكد أن ختام فعاليات التمرين سيكون في العشرين من فبراير الجاري لتعزيز الأمن والاستقرار بالمنطقة وتوثيق التعاون بين البحريتين السودانية والسعودية والتقارب وتوحيد اللغة العسكرية بين البلدين تيسيراً لتنفيذ المهام مستقبلاً.

وأشار إلى أن التمرين هو الأول بين السودان والسعودية على أمل أن تتواصل التمارين. وقال إن المشروع التدريبي المختلط جاء ضمن البرنامج الذي كان معداً قبل شهرين بتبادل زيارات الوفود من الدولتين.

توقعات بانتاج السودان 200 ألف برميل نفط في اليوم بنهاية 2013

الخرطوم 15 فبراير 2013- توقع عضو اللجنة الاقتصادية بالبرلمان والخبير الاقتصادي بابكر محمد توم، أن يبلغ حجم إنتاج البلاد من النفط 200 ألف برميل يومياً بنهاية 2013، وأكد أن تصدير النفط التشادي عبر السودان سيوفر فرص عمالة ويجلب عملات صعبة للبلاد.

وأشاد محمد توم في حديث لـ(وكالة السودان للأنباء) بجهود وزارة النفط في اكتشاف مربعات جديدة في كافة الولايات، وإنشاء مطارات وطرق ومستشفيات خدمة لمواطني تلك الولايات، وقال إن النفط لعب دوراً بارزاً ومهماً في تطوير قطاع النفط والشركات، وأصبح هناك كفاءات من المهندسين والجيولوجيين بما اكتسبوه من خبرة من شركات صينية وماليزية وهندية تسهم بدورها في عائدات الضرائب.

وأشار إلى مساهمة النفط في الاقتصاد بجلب إيرادات بلغت 91%، لكنه تراجع بعد انفصال جنوب السودان لتبلغ مساهمته الآن في الميزانية 10%.

وأضاف أن النفط خلق بنية أساسية في المجالات كافة، خاصة مجال النقل كما أسهم بـ50% من إيرادات الميزانية.

ووصف عضو اللجنة الاقتصادية العلاقات السودانية التشادية بأنها نموذج للأخوة والصداقة والتعاون، مشيراً إلى العلاقات المتينة بين السودان ودولتي إثيوبيا وإريتريا إلى جانب أهمية العلاقات بين السودان وجنوب السودان.

وأعرب عن أمله باستئناف صادرات النفط الجنوبي وبدء تصدير النفط التشادي عبر السودان قربيا. واضاف أن تشييد الطرق بين البلدين سيسهم في تبادل المنافع التجارية والاقتصادية، مشيراً إلى الطريق القاري "الجنينة ـ أبشي" الذي يربط بين السودان وتشاد.

وبحث ديبي مع البشير خلال زيارته الخرطوم في السابع من فبراير إمكانية تصدير النفط التشادي عبر السودان.

ونوَّه إلى دعوة مبادرة الشراكة الجديدة بإفريقيا "النيباد" في اجتماعاتها في أديس أبابا أخيراً إلى أهمية التعاون التجاري والاقتصادي وإقامة المشاريع التنموية بين دول إفريقيا، وأفاد بأن تشاد انضمت إلى هذه الشراكة في هذه الاجتماعات.

الامن السودانى يعتقل يوسف الكودة لجهة غير معلومه بعد وصوله مطار الخرطوم

الخرطوم 15 فبراير 2013- اقتادت السلطات السودانية رئيس حزب الوسط الاسلامي يوسف الكودة من مطار الخرطوم فور وصوله قادما من القاهرة الي جهة غير معلومه وكان كودة في طريق عودته من كمبالا والتي وقع فيها على وثيقة الفجر الجديد مع الجبهة الثورية.

وصعد افراد من جهاز الامن السودانى الى الطائرة فور هبوطها واعتقلوا الكودة قبل ان يبدأ الركاب فى مغادرة مقاعدهم ، بينما كانت مجموعة من قادة احزاب المعارضة يتقدمهم رئيس التحالف فاروق ابوعيسى فى استقبال الكودة في الصالة الخارجية.

وادان تحالف المعارضة اعتقال الرجل واعتبرته تصرفا غير اخلاقي ملوحة بتصعيد مواقفها فى وجه الحكومة .

و وجه شقيق الكودة انتقادات لاذاعة للمؤتمر الوطني وطالب الحكومة التعامل باحترام مع الناس وشدد "ماتم لايمت لاخلاقنا كمسلمين بصلة ".

وقال شقيق الكودة مبارك وهو احد الناشطين فى حزب المؤتمر الوطني الحاكم في مخاطبة بدار حزب المؤتمر الشعبي انه لابد من اعادة النظر في" التصرفات غير محترمة."

 واضاف "نحن لسنا ضد الاعتقال ان كان هناك مايدعو له ولكن كان الاولى ان يترك حتى يذهب الي اسرته التي غاب عنها قرابة الشهر "، وشدد "اذا الحكومة دي طريقتها مع الاخرين حيكون عندنا رأي اخر وما بنقول حنمشى لعقار ولا غيرو ".

الي ذلك قال رئيس هيئة التحالف فاروق ابوعيسى ان الكودة كان يفترض ان تقابلة الحكومة بالموسيقى والورود لاسيما وانه حاول اقناع الجبهه الثورية بانتهاج الوسائل السلمية لاسقاط النظام، واكد ان اعتقال الكودة يقود لمزيد من التعقيد للازمة السياسة.

ووقع الكوده على ميثاق الفجر الجديد في 31 يناير الماضي بعد ان وقع على بيان مشترك مع رئيس الجبهة الثورية مالك عقار اتفق فيه على تأجيل المسائل الخلافية من ضمنها فصل الدين عن الدولة إلى مؤتمر دستورى يعقد في الفترة الانتقالية. كما أمن البيان على التزام حزب الوسط الاسلامي بالنضال السلمي لتغيير النظام.

تاجيل مفاوضات اديس بين الخرطوم وجوبا لأجل غير مسمي

الخرطوم 14 فبراير 2013- تأجلت جولة مفاوضات اللجنة السياسية الأمنية المشتركة بين دولتي السودان وجنوب السودان والتي كانت من المقرر أن تنطلق يوم الأربعاء بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا، لأجل غير مسمى، دون تأكيدات لموعد جديد لاستئنافها.

ونقلت (شبكة الشروق) ، أن لجنة الوساطة الأفريقية بقيادة رئيس اللجنة ثامبو أمبيكي لم تقدم تأكيدات بشأن استئناف المحادثات في الموعد المضروب لكنها لم تستبعد أن يتم تأكيد قيام الجولة في وقت لاحق.

وأشارت تقارير إعلامية في الخرطوم إلى أن إرجاء المفاوضات جاء نتيجة ضغوط مارستها الإدارة الأمريكية داخل مجلس الأمن الدولي لعدم رضا واشنطن عن سير خطوات تنفيذ بنود اتفاق الترتيبات الأمنية بين الخرطوم وجوبا.

وكانت مندوبة أمريكا بالأمم المتحدة، سوزان رايس، قد حثت المجلس في جلسة سابقة على ممارسة المزيد من الضغوط على الخرطوم وجوبا للإسراع في إنزال اتفاق التعاون المشترك على الأرض.

وقالت التقارير إن دولة جنوب السودان تريد عرقلة سير المفاوضات بغية فرض سياسة الأمر الواقع بغرض فتح الحدود وتنفيذ اتفاق النفط.

وعلي صعيد إخر , قال المتحدث الرسمي باسم الجيش، العقيد الصوارمي خالد سعد، إنه "لا صحة لاتهام جنوب السودان بحشد قواتنا على امتداد المنطقة الحدودية ولا توجد معارك مسلحة بيننا وبينهم، بل هناك تدخلات قبائلية موجودة هي التي أثارت النزاع المسلح الأخير". وأكد أن ذلك النزاع كان صراعاً قبلياً لا علاقة للجيش السوداني به على الإطلاق.

وجاءت تصريحات المتحدث رداً على اتهامات من وزارة دفاع دولة جنوب السودان للسودان بحشد قوات على امتداد حدودهما وقيامه بعدد من العمليات وقصف بعض المناطق الحدودية.

تدهور الحالة الصحية لصلاح قوش ونقله لمستشفى الأمل

الخرطوم 13 فبراير 2013 - تدهورت الحالة الصحية لرئيس جهاز الأمن والمخابرات السوداني السابق صلاح عبد الله قوش المعتقل بتهمة المشاركة في المحاولة الانقلابية التي اجهضتها السلطات الأمنية مجدداً.

 وكشفت مصادر موثوقة عن نقل قوش الى مستشفى (الأمل) التابع لجهاز الامن السوداني عقب اصابته بهبوط مفاجئ.

وقال المصدر ان السلطات المختصة لم تخبر اسرته إلا عصر امس بالأسباب التى استدعت ادخاله المستشفى ، وكشف عن سماح جهاز الامن لزوجته وابنته الطبيبة بزيارته.

وبمجرد سماع النبأ تجمع عدد كبير من أقرباء قوش وأصدقاءه أمام مستشفى الأمل للاطمئنان على صحته، بالرغم من فرض جهاز الأمن رقابة شديدة على المشفى.

وكانت قد أجريت لقوش عملية قسطرة في القلب بمستشفى الزيتونة التخصصي الشهر الماضي.

ويعاني صلاح قوش منذ سنوات من إعتلال في إنتظام ضربات القلب (الرجفان الأذيني)، والذي يأتي نتيجة الضغط النفسي الشديد والقلق والكافايين الزائد والتدخين والكحول وجميعها يعاني منها قوش.

وسبق له أن خضع للفحوصات والعلاج لحالته في مستشفي كرومويل اللندني في العام 2006، وتم استخرإج فيزا له لإحدى الدول الأوروبية لإستكمال علاجه.

وكان الفريق قوش اعتقل في نوفمبر الماضى مع عدد من العسكريين الاسلاميين بتهمة المشاركة في "محاولة تخريبية" ترمي لإنهاء حكم الرئيس عمر البشير الذى وصل للسلطة عام 1989 بانقلاب عسكري نظمته الجبهة القومية الاسلامية.

وقادت تجربة الحكم الطويل في البلاد إلى حدوث انشقاقات في جسم الحركة الاسلامية ونادت مجموعة من الاصلاحيين داخل التنظيم بعد انفصال الجنوب والربيع العربي بإعادة تقييم تجربة الحكم ومحاربة الفساد وتوحيد الحركة.

وجاء اعتقال قوش بعد اتهامه بالتحضير للانقلاب على النظام وجراء تحركات وسط هذه التيارات الاصلاحية التي يختلف البعض منها معه في كثير من التوجهات.

وعرف عن قوش الذي ترأس جهاز الامن والمخابرات وعمل مستشارا لرئيس الجمهورية للشؤون الامنية خلافه مع مساعد رئيس الجمهورية نافع على نافع حول الكثير من الملفات ، وتردد كثير من الدوائر ان الأخير هو الذي يقف خلف اعتقاله.
More Posts Next page »