آراء ومقالات

Recent Posts

Tags

Community

Email Notifications

Archives

February 2009 - Posts

مفاوضات الدوحة ..!!

في الدوحة.. حيث تجري المفاوضات الابتدائية بين الحكومة وحركة العدل والمساواة.. تسربت أنباء عن بعض المطالب التي طرحتها الحركة تحت بند (بناء الثقة).. وتقصد به الحركة (تقديم السبت).. في انتظار (أحد) الحركة.. احد هذه المطالب هو اطلاق سراح المحكومين من أعضاء الحركة الذين أدانتهم المحكمة على ذمة العملية العسكرية في 10 مايو 2008 والتي شهدتها أم درمان..غالبية الأحكام صدرت بالعقوبة القصوى.. الإعدام.. وشملت جنوداً بسطاء اضافة لقادة أساسيين منهم محمد نور عُشر وهو الأخ غير الشقيق لزعيم الحركة د. خليل ابراهيم.. وعملياً هذه الأحكام تمر عبر مراحل القضاء المعروفة.. والتي تتطلب ربما تستغرق عاماً أو أكثر.. حتى تبلغ نهايتها.. نسبة للعدد الكبير من المدانين..وطبعاً يملك السيد رئيس الجمهورية حق العفو بعد إكمال القضاء لإجراءاته.. وربما تأمل الحركة في أن تقبض بيدها ضمانات قوية لصدور مثل هذا العفو لانقاذ رقاب قادتها وعضويتها من القصاص.. وطبيعي اذا استخدم الرئيس هذا الحق أن يكون على حيثيات تقديرات سياسية دقيقة تنظر للمصلحة العليا ودفع الضرر.. ولا يمكن لأحد أن يعترض على مثل هذه التقديرات أو يعتب عليها.. ولكن..إذا كان ذلك كذلك.. أليس جديراً أن يتمدد التقدير السياسي.. ويستبق كل هذا المأمول.. فيأمر بالعفو عن سجناء آخرين لا قتلوا ولا دمروا ولا أراقوا نقطة دم واحدة.. ومع ذلك ما زالت جدران سجن كوبر تحتضنهم منذ أكثر من ست سنوات..في سجن كوبر.. مجموعة من المحكوم عليهم في أحداث تخزين الأسلحة الشهيرة.. وتمدد العفو الرئاسي لكل مجموعة العسكريين المحكومين في نفس القضية.. بينما ظل كل المدنيين في السجن.. ثم أفرج عن نصفهم تقريباً بانتهاء مدة العقوبة.. وهي خمس سنوات.. بينما لا يزال بين أسوار السجن البقية الذين تتراوح عقوباتهم إلى عشر سنوات..سيكون مدهشاً.. أن يصدر عفو عن مدانين بالإعدام.. وعلى خلفية معارك عسكرية شرسة داخل أم درمان.. بينما يظل في السجن من لم تتلطخ يده بأي دماء.. وقضى في السجون ستة اعوام كاملة.. أكثر مما قضى سامي الخاج في سجن جوانتانامو..ليس معنى هذا أنني أرفض العفو عن مسجوني العدل والمساواة.. لا.. على النقيض.. كل نقطة دم سودانية تُحقن لتحفظ مزيداً من الدماء من أن تهدر هي مكسب للوطن.. لكن ليس من العدل أن لا يكون العفو إلا على أسنة الرماح.. وأن يظل الضعيف بين أحضان السجون طالما هو بلا سلاح ولا دماء..ليت العفو الرئاسي يبادر بمن هم في اليد.. قبل من يملكون اليد.

عثمان ميرغني

للسودان رب يحميه..!!

كثير ما يسألني بعض الحادبين على الوطن.. ما تصورك لما سيحدث إذا ما أعلنت المحكمة الجنائية الدولية قرارها بتوقيف السيد رئيس الجمهورية.. والسؤال – طبعاً- لا يأتي تجريديا من باب للعلم من أجل العلم.. بل غالباً في سياق إشفاق من دواهي مستترة في الظلام يتحسب لها الكل..وللحقيقة لا أكتمكم سراً.. في تقديري أنه بعد إعلان المحكمة سيحدث (لاشيء).. وإجابتي هذه قد لا ترضي ظنون الكثيرين الذين يتوجسون من أحداث جسام.. لكن دعوني أناقش المسألة بمنتهى التجرد والهدوء..أولاً.. مجموع الشعب السوداني مصاب بالضجر الكبير من حالة الـ(لا) استقرار في شأنه السياسي.. ومحبط تماما من أي تفاعل مع أية جهة تحاول الصيد في الماء العكر باستهداف الأمن أو السكينة خاصة في العاصمة.. وبالتأكيد أى محاولة من أية جهة في هذا الاتجاه ستكسب عداء الشعب كله من لحظة صافرة البداية.. بعبارة أخرى لا أحد في الشعب يقبل بأي تعبير (ثوري) على حساب الاستقرار..ثانياً.. إجراء المحكمة الدولية هو مجرد (إعلان) لا يترتب عليه أى عقوبات على البلاد أو حصار أو ما يشبه.. لأن القضية في شكلها القانوني الخارجي لا تتمدد بأى حال إلى مجموع الشعب..ثالثاً.. بعد عشرين عاماً من الحكم والتجربة السياسية.. من العسير أن ترتكب الحكومة الخطأ القاتل.. أن تفترض أن أي إجراء من المحكمة الجنائية الرد عليه يجب أن يكون (داخلياً).. فالواقع رغم أن الجنائية الدولية تباشر هذه الإجراءات على حيثيات داخلية في دارفور لكن مجمل الإجراء هو في حيز (الأجنبي)..الذي لا يجب أن يدفع فاتورته أحد في الداخل..رابعاً.. أى مساس بالاستقرار السياسي أو الاقتصادي للبلاد سيدفع فاتورته الشعب لكن مباشرة بعد الحكومة.. بعبارة أخرى.. توازن القوى السياسية ومفرداتها.. محكومة بعوامل سياسية واقتصادية كلها في الوقت الحاضر تصب في سلة حزب المؤتمر الوطني الحاكم.. فإذا سمح الوطني بالعبث بهذه المفردات فسيكون أشبه بما يفقده مليونير ضخم الخزائن.. مقارنة بمستثمر صغير في البورصة اذا ترنحت الأسهم..من مصلحة الجميع.. حكومة وشعباً.. ان تمر أزمة الجنائية الدولية بآمن ما تيسر.. أن لا تقع البلاد في كمين الفضوى.. وللدهشة.. ربما هذا هو أيضاً حلم المجتمع الدولي مهما قيل عن مؤامراته.. فمن اليقين أن المجتمع الدولي لا يبحث عن تكرار لنسخة الصومال أو لبنان (زمن الحرب الاهلية).. لأن من يدفع فاتورة تلك الفوضى هو ذاته المجتمع الدولي قبل المجتمع السوداني..على هذا أتمنى أن ترتاح الهواجس من عقول السودانيين.. (محلولة باذن الله).. (لاشيء) سيحدث..!! فللسودان رب يحميه..!!

عثمان ميرغني

الشتم!!

في حوار تلفزيوني على شاشة قناة المستقلة بلندن.. أداره مساء أمس الأول الدكتور محمد الهاشمي.. كان ضيفا البرنامج الدكتور قطبي المهدي القيادي بحزب المؤتمر الوطني.. وكاتب هذه السطور..!!وبلا حاجة لإعادة سرد بعض القضايا المهمة في الحوار.. لفت نظري في آخر دقيقة ختم بها د. قطبي حديثه قوله عن كاتب هذه السطور أنه (ظل يشتم الحكومة لأكثر من عشر سنوات..).. وذلك رداً على حديثي عندما قلت أن على الحكومة إدارة خطاب سياسي متصالح مع الشعب.. وأن تتقوى به لا عليه..والذي لفت نظري – حقيقة – استخدام كلمة (يشتم!!!) الحكومة.. ولأني أملك أرشيفاً الكترونياً لكل ما نشر في حديث المدينة خلال (13) عاماً هي عمر هذا العمود بفضل الله.. فقد خطر في بالي البحث فيه عن هذه (الشتيمة) التي قال أنها امتدت لسنوات طويلة..واحترت فعلاً.. ماهي الجملة أو العبارة التي يجب أن أضعها في محرك البحث الإلكتروني لأجد الأعمدة التي ينطبق عليها وصف (يشتم!!!) الحكومة.. ماذا أكتب في حقل البحث ؟؟ ماهي العبارات التي تصنف على أن من فعل (يشتم!!).. هل لك أن تساعدني عزيزي القاريء على استنتاج الكلمات التي قد تقع في حيز (يشتم!!) الحكومة..مؤكد أنه لا يقصد تلك الكلمات المستخدمة في الشارع العادي تحت بند (يشتم!).. ربما كلمات أخرى أكثر تأدبا لكنها في ذمة (يشتم!) أيضاً..!!قطبي مهدي من الجيل الرائد في الحركة الإسلامية.. وحضر العهود التي كانت فيها الحركة الاسلامية تصدر صحيفة باسم (الميثاق الإسلامي)..هل كانت تلك الصحيفة تنتقد الحكومة تحت بند (يشتم!!).. بقامة كتابها الأكابر الصادق عبد الله عبد الماجد وعبد الرحيم حمدي وغيرهما.. هل كانوا (يشتمون!!) الحكومة.. عندما ينتقدونها..وفي الفترة الحزبية اللاحقة لعهد النميري أصدرت الحركة الإسلامية عدة صحف يومية معارضة للحكومة.. منها صحيفة (الراية) لسان حال الجبهة الإسلامية القومية ويرأس تحريرها الأستاذ – المرحوم – أحمد عثمان مكي.. هل كانت (تشتم!!) الحكومة.. عندما تنتقدها.. كتبت هنا بنفس اللغة عن أحزاب الأمة والشيوعي والإتحادي.. فهل يندرج ما كتبته عنها تحت طائلة (يشتم!!) أم أن (شتيمة!) هؤلاء في ميزان الحسنات التي تجعلها تستحق وصف (ينتقد).. فذات العبارات اذا استخدمت في شأن الحكومة تصبح (يشتم!!).. وفي حق الأحزاب الأخرى تصبح (ينتقد!)..لو خامرني إحساس بأن الدكتور قطبي المهدي يتحدث أصالة عن نفسه ونيابة عن أفكاره الخاصة لقلت ربما هي تقدير ذاتي.. لكنه رمز مهم جدا في أجهزة الحزب والحكم.. وتولى مناصب حساسة.. ولا يمكن إفتراض أنه يحلق بتقديراته تلك بعيدا عن السرب.. فهل عرفتم الآن لماذا يجب الدعاء دائماً.. اللهم لا نسألك رد القضاء.. ولكن نسألك اللطف فيه..!!ولا حول ولا قوة الا بالله..!!

عثمان ميرغني

من أجل الموتى

في حوار مع قناة الجزيرة حدد الدكتور خليل ابراهيم زعيم حركة العدل والمساواة كل مطالب حركته.. و التي على راياتها أريقت كل هذه الدماء.. المطالب على لسان خليل هي : ( نحن نطالب بتوفير الخدمات للمواطنين ..نحن نحارب من أجل مياه الشرب.. ومجانية التعليم ..والصحة .. ونحارب من أجل الكهرباء..والطرق..والبنيات التحتية الأساسية..ونحارب من أجل ترقية حياة الناس..) لم تدهشني المطالب بقدر ما أرعبتني.. لأنها بالتحديد هي مطالب كل أهل السودان .. وهو عين ما أقره خليل في بداية الحوار عندما قال (مشكلة دارفور تقريبا نحن نسميها مشكلة السودان في دارفور .. لأنها مشكلة عامة في كل أقاليم السودان..)إذا كانت هي مشكلة كل السودان.. من أرياف الخرطوم الى أقصى مدينة الجنينة غربا.. إذن لماذا الدماء؟ لماذا يفقد أهالي دارفور أرواحهم ؟. تترمل النساء ويتيتم الأطفال .. ويشرد الملايين من بيوتهم..لنفرض أن الحكومة في مفاوضات الدوحة وبضغطة زر Click حققت كل هذه المطالب لكل دارفور.. هل يسترجع القتلى أرواحهم.. ومن يدفع ثمن السنوات التي ضاعت من عمر أطفال عاشوها في المعسكرات حتى فاتهم قطار التعليم.. ومن يرجع للزوجات أزواجهن.. وإذا كانت – على حد قول خليل – تلك مطالب كل السودان.. لماذا لم يفعل بقية أهل السودان مثل مافعل.. فيقتلوا أهاليهم ويدمروا البنية التحتية ويشردوا الناس في المعسكرات..؟؟وهل يتطلب تحقيق هذه المطالب تعيين د.خليل أو قيادات حركته في الرئاسة أو أي مراكز دستورية أخرى.. لقد كانوا فيها أصلاً.. وتولوا هذه المناصب.. فماذا فعلوا فيها ؟؟أنني موقن أن د.خليل ابراهيم رجل متدين مخلص لدينه .. وحارب بنفسه وقناعاته هذه في الجنوب .. بغض النظر عن تقييم القناعات .. لكن من يخاطر بروحه من أجل المبدأ الذي يؤمن به لا يمكن أن يكون كاذباً في اخلاصه.. ولكن كيف يرد د.خليل عندما يقف أمام الله في يوم الحشر.. عن الأرواح التي أزهقت في حروبه الطويله.. هل يقول أنهم ماتوا من أجل الكهرباء والخدمات وماء الشرب.. وكيف ينعموا بالكهرباء وماء الشرب بعد أن دفنتهم الحرب في قبورهم..ألم يكن جديرا بخليل أن يتزعم حركة سياسية جماهيرية قوية من أجل هذه المطالب .. حتى ولو دخل السجن.. لقد فعلها رجل آخر اسمه نيلسون مانديلا قضى في السجن (27) عاما فوهب شعبه الحرية وتخلص من ديكتاتورية الأقلية البيضاء.. وخرج مانديلا من السجن الى قصر الرئاسة .. وبقى فيه أربع سنوات وتركه طائعا مختارا..لو كنت في مكان وفد الحكومة المفاوض في الدوحة ..لطلبت من خليل كتابة هذه المطالب في ورقة .. واعتبرتها اتفاقية السلام ووقعت وبصمت عليها بالأصابع العشرة..لكن المشكلة أن الحكومة .. كأطفال (السلسيون) أدمنت استنشاق عبير البنادق..!!.

عثمان ميرغني

الناس في شنو ..!!

عثمان ميرغني :

الطرفة السودانية الشهيرة تقول.. إن رجلاً (بارد الأعصاب) جاءته زوجته تولول وتنوح..فقالت له أن خبرا وصلها للتو أن أمها ماتت.. وكان الرجل لحظتها ينظف (غليونه).. فرفع رأسه اليها بتراخٍ وكسلٍ وهو يقول ( إنتي في أمك.. ولَّا في كدوسي الما عايز يولع دا ..)..هذا هو بالضبط حال السودان اليوم..في الوقت الذي تحدق بالبلاد المجاهيل.. وتتأهب المحكمة الجنائية الدولية لاعلان قرارها الخطير.. انشغلت البلاد وغاصت تماما في وحل جدلية غريبة.. زواج (الإيثار والمسيار).. وبين حلال وحرام .. وأخذ ورد ..بدا السودان وكأنه في ذلك الزمن الذي انشغلت فيه بلاد العرب بفتاوي مثل هذه .. بينما عدو يتربص بها.. وعلى رأي المثل السوداني الشهير .. (الناس في شنو ..) !لا أدل على أن البلاد تذوب في شيمة و متاهة.. أكثر من الذي حدث خلال الأيام والأسابيع الماضية.. تطوع مجمع الفقه الإسلامي بفتوى .. لا يهم كثيراً في سياق هذا العمود اليوم تفاصيلها أو صحتها .. بقدر الإشارة إلى التوقيت وتشتيت الإنتباه عن محنة الوطن الذي جرته الى المشهد العام..حينما تكون الأوطان في لحظات الأنحدار الحرج نحو مصير خطير.. يفترض أن ينتبه الخطاب العام وتتركز القوى العقلية كلها في الاتجاه المكبل للشرور.. لكن إذا تطوعت أي جهة مهما كانت نواياها صادقة أو عفوية.. فشغلت أثير التفكير الوطني بقضايا فرعية أو حتى رئيسية لا تلائم التوقيت.. فإن الوطن يغفل عن التماسك في وجه الجوارح القادمة في الأفق.. تنشأ حالة استنفار عقلي في الاتجاه الخاطيء .. ويصبح لسان الحال .. على رأي ما ورد في الطرفة التي بدأت بها هذه السطور.. عندما تكمل المحكمة الجنائية الدولية تدابيرها وتعلن قرارها المنتظر .. غالباً ستجد شعوب السودان لم تتفق بعد على فتوى زواج الإيثار.. وربما يجد الكثيرون أن متابعة الجدل حول الفتوى أكثر اثارة وتشويقاً من الإنتباه لمتواليات ما (ربما!) تنشأ بعد قرار المحكمة.. وسواء مر القرار بعد ذلك بهدوء أو ببعض هزة.. فإن المشكلة الحقيقية في كون أن الضمير الوطني وصل الى حالة الـ(لا) مبالاة التي تنجب مثل هذا الجدل في مثل هذا التوقيت..هناك الكثير من مثل هذه الفتاوي قادرة على شد الإنتباه وتبديد الطاقات في الخلافات الفقهية.. هذا لا يهدر أهميتها وكونها مطلوبة لمعالجة واقع أو التعامل مع اشكالية يبحث الناس لها عن حل.. لكن هل الفقه صندوق مصمت عديم البصيرة لا يرى مردود فتاويه وتوقيتها ..هل من المناسب أن يصعد رجل الى المسرح في حفلة عرس ليقرأ القرآن بين فاصل غنائي وآخر .. قداسة القرآن وفضله يتناقض هنا مع (التوقيت!) .. البعد الرابع في حياة الإنسان هو الوقت.. ولا يمكن استكمال الحكمة من الأمر الا بعد تدبر التوقيت ..حتى القرآن نفسه لا يفسر الا بعد النظر الى وقت نزول الآية..

أرفع راسك فخرا .. أنت سوداني

سمو الشيخ حمدان بن محمد ولي عهد دبي يقدم جائزة الأم العربية المثالية لهذا العام إلى الصحافية السودانية عايدة عبد الحميد علي أحمد التي تحدثت عن تجربتها وسبب تقدمها للجائزة قائلة: لقد شكلت التجارب التي خضتها فكرة المثالية كأسلوب وهدف أساسي في حياتي.
الرغم من أنني أعلم جيدا أن فكرة المثالية في الأصل هي السعي لبلوغ مرحلة الكمال وهذا في حد ذاته أمر مستحيل، ولكن هذا المستحيل كان هدفا وأسلوبا أساسيا، وتوقا دائما للوصول إلى مرحلته، برغم من التحديات الكبيرة التي واجهتني.إن الارتقاء بنفسي في كافة المجالات المتعلقة بممارسة الحياة على كافة الأصعدة الدينية والأسرية والعملية والاجتماعية، كان هدفا رئيسيا لكي أكون «أنموذجا» أمام نفسي وأبنائي وأسرتي الممتدة، ومجتمعي ومحيط عملي.وخلاصة تجربتي أنني امرأة عشت ظروفا قاسية جدا في مجتمع لا يرحم، ولكنني كنت قابضة على الجمر، بالرغم من تعرضي لضغوطات الحياة بشتى بأشكالها، بالصبر والإيمان والحكمة استطعت أن أحقق سعادة لأبنائي بالعيش الكريم.


شفتو السودانيين والسودانيات .. البحبو وطنهم وخاتينو في عيونهم ..
وما بيبيعوهو (بتراب) القروش .. ولا بتاجرو بس سمعتو ..
وبدافعو عن هويتو .. ويراعو حرمتو وحرمة ترابو ..
وبيدوهو أمل في بكرة ..
زي السودانيين ديل وزي السيدة /عايدة عبد الحميد دي أنحنا بنفتخر وبنرفع راسنا ونقول (ديل السودانييييييييييييييييين)
مش زس ناس (كدة) - ما في داعي لذكر الأسماء - (ممرمطين) اسم السودان وسمعتو في (الواطة) ..

هشام كمال عبادي 

العالم سيشهد تكنزلوجيا كوانتم إنتانجل وداعا للانترنت

شريف محمد الحسن 

العالم سيشهد ثورة تكنولوجية تدعى كوانتم إنتانجل نت ستحيل الإنترنت للتقاعد 

كشف العالم المصرى الدكتور أحمد زويل عن
ثورة جديدة سيصبح معها الإنترنت بشكله الحالى
أسلوبا كلاسيكيا قديما وتسمى "كوانتم إنتانجل نت"


وهو رصد العالم غير المرئى كالجزيئات بسرعات غير
متناهية للبحث عبر الإنترنت .

بدون أسلاك
وكابلات بحرية
أو خطوط اتصالات ، وسيتم استخدامه عبر انتقال ذرات
وذبذبات لتتحول إلى ضوء عبر الهواء لتنتقل إلى ذرات
وذبذبات فى بلد آخر بدون أى أسلاك مباشرة ،
وهو الأمر الذى سيمنح كل فرد فى العالم
سرعات متناهية للبحث وخصوصية
لحفظ الأسرار والمعلومات




وأضاف أن هذا الأسلوب
الحديث "الكوانتم" لرصد العالم غير المرئى





تستخدمه الدول المتقدمة فى الاقتصاد وحتى فى الحروب ،





وهى أساليب متقدمة عن نظريات أينشتين
الكلاسيكية للحركة والتى ترصد حركة الإنسان العادى .



وأعطى مثالا لما شاهده العالم خلال حرب غزة عندما استخدم الاحتلال تكنولوجيا "الكوانتم" كالفسفور الأبيض ، والدايم وهو عبارة عن ملايين الخناجر المسنونة والحادة متناهية الصغر قادرة على بتر الأعضاء البشرية وتهتكها




المصدر


http://www.masrawy.com/News/Technolo...17/zewail.aspx

وجه سودانى اثار ضجة كبيرة فى الاونة الاخيرة

صحيفة الشرق الاوسط  مراسل الصحيفة استطاع اجتياز اسوار مصحة للامراض النفسية فى الخرطوم واجراء حوار طويل مع وجه سودانى اثار ضجة كبيرة فى الاونة الاخيرة .. اللقاء مع الدكتورة/ احلام حسب الرسول وهى استاذة تاريخ فى واحدة من الجامعات السودانية , وهى نفسها التى اعلنت عن تشكيل تنظيم سياسى جديد يطالب بعودة الاستعمار الى بلدها السودان , السلطات السودانية اودعتها فى مصحة للامراض النفسية والعصبية بعد اسابيع قليلة من اعلنها عن حركتها السياسية التى اطلقت عليها اسم حركة (حمد) وهى اختصار ل حركة المطالبة بانتداب دولى.


الى مضابط هذا الحوار الجرىء


* تطالبين يا دكتورة بعودة الاستعمار الى بلادك هل هذا حديث انسان عاقل ؟

- وهل ما حدث فى هذا البلد منذ الاستقلال حتى الان هو من فعل انسان عاقل ؟
عندما اطالب بوضع بلدى تحت الانتداب الدولى فهذا يعنى خبرات اجنبية تفيد
وتستفيد وتصبح تحت اشراف ورقابة محاسبية دولية .. تضع هى الدستور
والقوانيين وتشرف على توفير فرص العمل والصحة والتعليم والبنيات التحتية
اقول لك لا فرق بين حزب الامة والمؤتمر الوطنى والشعبى والاتحادى و17
نوفمبر و25 مايو و30 يونيو .. كلهم واحد وكلهم استفادوا من خيرات هذا الوطن
يسكنون فى ارقى مناطق الخرطوم وابنائهم تعلموا فى ارقى جامعات الخارج ..
لديهم مزارع واراضى وحسابات فى بنوك الخارج .. من اين ؟ ..
وبعضهم عاطل تماما عن العمل !!! من اين يصرف فلان وعلان , ما هو
مصدر دخلهم .؟؟ تجد عندنا الزعيم السياسى يركب عربة ثمنها ربع مليون
دولار وهو لم يعمل فى حياته عمل معروف للجميع .. يسافر الزعماء عندنا
الى لندن وباريس وواشنطن كل شهر وشهرين من اين ؟ .. انا استاذة جامعية
منذ عشر سنوات وانا اعمل واجد صعوبة فى توفير ثمن رحلة علاجية الى القاهرة
والدى عمل اكثر من اربعين عاما ولم يستطع شراء بيت الا فى حى شعبى .
هذه العصابة يجب ان ترحل فورا .. كلهم , كلهم دون استثناء .. وضع السودان
تحت الادارة الاجنبية هو الحل الوحيد لوقف هذا النهب .. لهذا قالوا ان هذه
الدكتورة مجنونة.


* عفوا دكتورة هناك اتهام اخر بالعمالة , وسؤال لماذا ظهرتهذه الدكتورة هكذا
فجأة ولم تتحدث غير الان .. يعنى انتى لم يكن لديك اى نشاط سياسى معروف
وظهرتى دون اى مقدمات وبشكل مثير للجدل ؟؟!!

- صحيح .. لكننى اتابع بدقة ما يدور ومنذ زمن بعيد بحكم اهتمامى بالتوثيق لما
حدث ويحدث .. وقد حان اوان الكلام .. اما حكاية العمالة والجنون , فهى تدل
على رعب هؤلاء من الفكرة .. صدقنى حركة (حمد) امتدت فى الجامعات
والمعاهد العليا بصورة ادهشتنى انا شخصيا .. شعرت العصابة بخطورة ما اطرح
ولذلك كان هذا الهجوم ووضعى فى مصحة للامراض النفسية واشعر انهم يريدون
تصفيتى جسديا .. ما هو مفهوم العمالة ؟ .. هم من باع البلد سرا ودفنوا فيها
نفايات ذرية .. انا خرجت للعلن .. يا دول العالم المتقدم ويا اصحاب الاستثمارات
ويا شركات العولمة الضخمة نحن نريد ان نأكل ونشرب ونعيش فى سلام وان
يتم احترام ادميتنا , اذا كنتم تستطيعون ذلك تعالوا واحكمونا فى ظل عدم فساد
وعدم تلويث للبيئة .. نريد للراسمالية الحقيقية النظيفة ان تاتى وليس تلك الفاسدة .

* والسيادة الوطنية يا دكتورة ؟

- ماذا فعلت لنا هذه السيادة يا محترم ؟ هناك كلمات فى القواميس اخذت قدسية
وبريق وطهارة ليست فيها مثل استقلال و سيادة وطنية وقطعة قماش يطلقون
عليها اسم (علم) .. كل هذا استهبال فاضح وواضح . درسنا تاريخ مزور وزائف
شخصيات فاشلة اصبحت فى التاريخ شخصيات عظيمة وصناع استقلال احكى
لك حكاية طريفة , ذات مرة وانا استعد لتحضير رسالة الماجستير حاولت الكتابة
عن واقعة اغتيال الامام (محمد احمد المهدى) على يد خليفته (عبدالله التعايشى) ..
هناك اقوال حول هذا الموضوع وحول تسميم (المهدى) بعد ستة اشهر من سقوط
الخرطوم .. لن تتخيل حجم المضايقات والتهديد بعدم اجازة الرسالة , عرفت
عندها انهم يريدون الاحتفاظ بهذا التاريخ المزور من اجل حاضر هو ايضا
زائف وغير حقيقى .. نحن فى السودان نريد حياة رفاهية ورخاء ..
نريد مثل مخاليق الله مترو انفاق وسكك حديدية على طراز رفيع وتصنيع
غير ملوث للبيئة ومواصلات عامة شبه مجانية ومستشفيات انسانية حديثة فى
متناول الجميع .. اما حكاية السيادة الوطنية والقرار الوطنى فهى من اجل ان
يظل من كان ينهب اجداده هذه البلد منذ 1956 ان يواصل هو وابنائه واحفاده
نهبها الى قيام الساعة .

.* عودة الاستعمار يا دكتورة التاريخ هو الحل ؟ .


- لو كان لديك اقتراح او حل اخر انا على استعداد لسماعه .. قلت لك هناك كلمات
اخذت عكس معناها واحدة منها كلمة استعمار .. ماذا قدم لنا الانجليز ؟ هم نقلونا
الى مشارف القرن العشرين .. قدموا لنا سكك حديد .. قدموا لنا تعليم مدنى راقى
قدموا لنا افضل جهاز خدمة مدنية فى افريقيا .. ازدهرت فى ظلهم المشاريع
الزراعية وفنون الغناء والشعر والصحافة الورقية .. عرفت الاسواق معنى
النظام والتسعيرة .. عرف السودانى معنى احترام حقوق الحيوان .. الاستعمار
هو الذى خلق السودان الحديث . اقول لك ان الانجليز قد خلقوا السودان الحديث
كان هناك استقرار حقيقى للمواطن السودانى .. اهتموا حتى بتدريس (الدايات)
حتى لا تعانى المرأة السودانية عند الولادة او تموت .. الاستعمار هو الذى حارب
عادة الخفاض الفرعونى بقوة وشدة .. الانجليز يا سيدى قدموا خدمات جليلة لهذا
البلدوحاربوا مفهوم عدم تعليم الفتاة السودانية .. تعرف انا شخصيا كانثى سودانية
انحنى احتراما للمستعمر الانجليزى .. انظر للجانب الاخر من الصورة .. ماذا
قدمت (المهدية) للسودان ... اهانوا المواطن اهانة يومية ومتعمدة وتعاملوا
بعنصرية وعنجهية ضد ابناء الشمال .. حاولواخلق توازن عرقى فى المركز
قصرا بنقل اناس من غرب السودان الى امدرمان بالقوة والعنف (رغم رفضهم!!!)
ادخلوا البلد فى حقبة من الدروشة والغيبيات الدينية والدماء والفقر والجوع واحتقار
بدوى ارعن للمرأة السودانية واعتبارها مجرد اداة للمتعة الجنسية .. تخيل انهم
ارادوا هزيمة مصر بواسطة جيش جائع مما يدل على غباء عسكرى شنيع وكانت
مجزرة يتحملون هم تبعاتها .. لم تقدم (المهدية) اى انجاز على الارض سوى
خرافة (السيادة الوطنية) .. لم تقدم غير الصلوات الاجبارية ومن كان يتخلف
عن ذلك كان يتم جلده جهارا امام الناس - اى مذلة واى عار هذا !!
هذه هى انجازات الوطنيين فى بلدى .. ومع ذلك مطلوب منى وانا اشاهد كلية
غردون التذكارية والسكة حديد ومشروع الجزيرة وشارع النيل والقصر
الجمهورى ومبانى كل الوزارات والبنوك ومشاريع الرى المختلفة وتخطيط
الخرطوم والخرطوم بحرى وامدرمان -قبل تدميره بواسطة عصابة الاحزاب
فيما بعد - والكبارى المختلفة ومجموع القوانيين العلمانية الرائعة التى شرعها
المستعمر والتى تحترم حق الانسان والحيوان .. مطلوب منى بعد كل هذا ان
اقول للطلبة عندى فى الجامعة ان الانجليز هم مجموعة من اللصوص والاوباش .
افزع لو تخيلت فرضية ان دراويش (المهدية) قد انتصروا فى (كررى)وهزموا
الانجليز .. تخيل كيف سيكون الوضع ؟ ونحن نلبس جلابيب مرقعة وسبحة ضخمة
تتدلى من اعناقنا ويتم (طهور) اى اجنبى متواجد فى الوطن مثل ما فعلوا مع
(سلاطين باشا) ومن يتعاطى التمباك (تبغ شعبى) يتم جلده وسجنه . الانجليز هم
اصحاب الفضل فى التنوير والتثقيف العقلانى والحداثة للعقل السودانى ويجب
الاعتراف بذلك .. معهم وبهم عرفنا معنى احبار المطبعة . لك ان تتخيل ان
فترة السيادة الوطنية فى (المهدية) كان الرجل الاول فيها يتحدث عن ان الله
وملائكته لم يكن لهم هم غير الوقوف بجواره فى حروبه ------ة شرقا
وشمالا !!! فى الوقت الذى كان العالم يستيقظ فيه نحو النههوض والعقلانية
كان غارقا فى خزعبلات ما وراء الطبيعة وهو يغرق البلد فى حمامات دم
ويرسل القادة ابناء الشمال للموت حتى يتخلص منهم .. (عبدالله التعايشى) هذا
هو اعظم ديكتاتور سودانى وهو الذى وضع اساس التفرقة العنصرية فى السودان.
بعد الاستقلال انعكست الاية واصبح الاقصاء من السلطة يتم بواسطة ابناء الشمال
ضد ابناء الغرب والجنوب والشرق . الشخصيات الوطنية - وهو تعبير مهذب
لعدم وطنيتهم الظاهرة - كانت شخصيات عقيمة همها الاول ممارسة لعبة تحالفات
الكراسى .. فتحوا الطريق للراسمالية الطفيلية لامتصاص دم الشعب .. كانوا
مهرجى سيرك اكثر من كونهم ساسة ناضجين .. اجهضوا مع سبق الاصرار
والترصد كل انجازات الاستعمار الوطنى اكثر منهم ... حافظوا بكل همة على
امتيازاتهم ولمعانهم السياسى والشخصى .. وسخوا ثوب الخدمة المدنية التى
كانت فى انضباط ساعة (بيج بن) الشهيرة فى لندن .. كانت بداية وطنيتهم القذرة
بمذبحة عنبر (جودة) .. كان لدينا ايام الاستعمار الانجليزى الراقى والرائع معا
قطار ياتى بالدقيقة والثانية والان وبعد كل هذه السنوات من السيادة الوطنية
الجوفاء والخرقاء والحمقاء - هذه ثلاثية هجائية - من الممكن ان تنتظر القطار
السودانى عشرين ساعة وفى النهاية لا ياتى لك . نحن شعب فاشل .. هذه حقيقة
شعب لا يعرف كيفية ادراة دولة عصرية حديثة .. وهذه حقيقة اخرى ..
النخبة السودانية فى الحكومة والمعارضة نخبة فاسدة ومفسدة تعفنت ولا احد
يريد دفنها حتى نمنع انتشار الجراثيم والبكتريا .. هؤلاء يا سيدى فى الحكومة
والمعارضة على استعداد لبيع (لباسات) امهاتهم الداخلية من اجل منصب وزارى
وحفنة من الدولارات الخضراء هم ساقطون فكريا ووطنيا .. لو نظرت لهم
ولتاريخهم ووضعهم المادى ستعرف كم هم فاسدون هناك واقسم بالله على ذلك
من تأكل خيولهم (الزبيب) وهو بلا عمل او مصدر دخل معروف .. من اين ؟؟؟؟
توزيع ادوار سخيف نحن معارضة وانتم حكومة وغدا العكس .. وفى الحالتين تأكل
خيولهم (الزبيب) بينما يموت نصف الشعب جوعا فى الغابات والصحارى وارصفة
المدن الاسمنتية . ليس هناك عيب على ما اعتقد ان نذهب للمجتمع العالمى ونقول له
نحن فشلنا تعالوا ساعدونا. انظر الى (اليابان) هى نهضت من ركام الرماد الذرى ..
(المانيا) نهضت من وسط انقاض الحرب الكونية الثانية .. (الصين) نهضت
وهى صاحبة اعلى معدل كثافة سكانية .. عندنا هنا مياه وانهار واراضى خصبة
وهناك جوع قاتل وعطش فى غرب السودان وشرقه واطراف العاصمة .. اى مهزلة
واى وطنية وسخة هذه!! هل بعد هذا مطلوب منى ان احب واقدس (اسماعيل الازهرى)
مثلا او (محمد احمد المحجوب) !! . عندما اطالب بوضع السودان تحت الاشراف
الدولى فهذا يعنى نقل السودان الى مشارف القرن الحادى والعشرين .. ومن اجل
مصلحة اجيال المستقبل . معا من اجل الغاء التوكيل الباطل وغير الشرعى
والمزور لوكلاء المافيا الوطنية الذى انتزعوه عنوة واقتدارا منذ 1956 .

* وهل يعنى ذلك يا دكتورة ان الانجليز كانوا يعملون من اجل خاطر عيون السودان فقط ؟
وانهم قطعوا كل تلك المسافة الطويلة فقط من اجل صناعة سودان رائع ؟ انتى تعرفين
معلومات لا احد فى العالم يعرفها !

- سوف اتغاضى عن روح السخرية والاستهزاء .. ارجو ان تعاملنى باحترام انا
اطرح افكار قابلة للنقاش .. ارفض قلة الادب فى الحديث معى .. انا استاذة جامعية
تذكر هذا.

* اعتذر بشدة دكتورة .. اعتذر لم اقصد التهكم .. اسف جدا .

- ok لو تابعت حديثى جيدا لما كنت قد طرحت هذا السؤال .. اعلم ان فن السياسة
وغابة المصالح الاقتصادية مجال لا علاقة له بالحب والكراهية هذا تفكير شرقى
ساذج .. انا مدركة تماما ان الانجليز وصلوا السودان من اجل> مصلحتهم هم فى
المقام الاول - تذكر ان رسالتى للدكتوراة هى فى تاريخ السودان الحديث - وانا ضد
تزوير التاريخ .. ولكن هم فى المقابل قدموا لنا بمعنى ان المنفعة كانت متبادلة
tit for tat .. لم يستفيدوا وتركونا فى العراء كما فعلت الحكومات الوطنية
عسكرية كانت ام مدنية .. الانجليز حافظوا على البقرة التى تحلب لهم .. الاحزاب
والعسكر قالوا انا ومن بعدى الطوفان . اتحدى اى مؤرخ ان يذكر اسم ادارى
انجليزى تربح من منصبه اثناء خدمته فى السودان . اقول وضع السودان تحت
الاشراف والادارة الكاملة الاجنبية وفى المقابل عليهم خلق دولة عصرية
وخطوط جوية منضبطة ومستشفى على النمط الغربى الحديث وتعليم حقيقى
جاد يرتبط بخطط تنموية وغذاء صحى وفرص عمل وحرية تعبير وتصنيع غير
ملوث للبيئة وفى المقابل عليهم الاستفادة ايضا من خيرات وثروات البلد الظاهرة
والمخفية .. يعنى باختصار خد وهات اعتبرنا يا سيدى فريق كرة قدم كبير والسودان
هو دار هذا النادى ونحن جلبنا مدير فنى اجنبى ليصنع لنا بطولة بين شعوب الارض
وفى المقابل ياخذ هو راتب مجزى - هذا> مثل لتوضيح الفكرة - .


* يعنى الصراع بين حزب الامة مثلا والاتحادى الديمقراطى والمؤتمر الوطنى
والشعبى والحركة الشعبية هو فقط تمثيلية كبيرة ؟؟

- لا .. لا .. هو صراع حقيقى فى لحظات تاريخية معينة .. لكن ليس من اجلنا
طبعا بل من اجلهم هم ومن اجل> مصالحهم الاقتصادية . يا جماعة نريد الاكل
معكم والانقلابات العسكرية تقول ( ح أكل براى) بمعنى سوف التهم الثروة
والقرار الاقتصادى وحدى .. هذا هو جوهر الصراع .. حول مائدة نهب خيرات
الوطن عندنا مثل فى السودان يقول (يا فيها يا افسيها) هذا هو شعار الاحزاب
والمؤسسة العسكرية منذ ايام (مؤتمر الخريجين) . طبعا يضيع فى هذا الصراع
صغاراعضاء احزاب هذه المافيا وهم من يدفع ثمن الاعتقال والتعذيب
والتشريد من الخدمة المدنية . الكبار لا يلمسهم احد على الاطلاق بصورة قد تودى
الى ان يفقد حياته . ستجد فى كل فترة شعار مضحك للغاية هو شعار توحيد الجبهة
الداخلية والمقصود به المشاركة فى الغنيمة> بعد اليأس من الاسقاط .. وكذلك شعار
توسيع مواعين السلطة .. كلها (فنجطة) استهبال واشتهاء لصنع قرار اقتصادى يصب
مباشرة فى جيوبهم .. فعلوا ذلك مع (نميرى) وقبله مع (عبود) والان مع (30 يونيو)
وحتى ايام جمعياتهم التأسيسية كان جوهر الصراع حول القرار الاقتصادى وحول الية
اتخاذ هذا القرار . هذه مافيا ارتبطت مع بعضها البعض بالمصاهرة والصفقات
المشبوهة و (بيزنس) تحت (التربيزة) .. احيانا اضحك عندما اجد من يكتب ان ناس
زمان كانوا يضحكون مع بعضهم خارج البرلمان ويشتمون بعضهم داخله ..
طبعا المسكين يظن ان هذا قمة الوعى ... هو طبعا وعى ولكنه وعى انهم مافيا فى
نفس القارب ومهما كان الاختلاف فان المصالح الاستراتيجية هى فى النهاية واحدة .
بعد سقوط اى حكومة عسكرية لا احد فى الاحزاب يفتح ملف الفساد . لماذا ؟؟
لانهم هم ايضا فاسدون .. هناك اتفاق غير مكتوب بينهم ولكنه اصبح عرف سائد
واصبح ملزم لهم اكثر من الدستور نفسه .. يا عسكر لا تفتحوا ملفات فسادنا عند
استلامك السلطة بعد انقلاب عسكرى ونحن لن نفتح ملفات فسادكم بعد سقوطكم بعد
عمرا طويل على يد انتفاضة شعبية .. حتى بين صفوف الاحزاب الوطنية لا احد
يتكلم عن فساد احد فى الحزب الاخر !!! . هم لا يريدون سيادة روح وذهنية
محاربة الفساد .. مافيا تعرف كيف تحمى نفسها جيدا يا عزيزى ..


* سؤال خاص اعتذر عنه مسبقا .. شقيقتك الوحيدة (ميرفت حسب الرسول) ذكرت فى
صحف الامس انك مريضة نفسيا منذ فترة طويلة .. وانتى تقولين ان قرار ايداعك
المصحة هو قرار سياسى ؟


- هذا جانب من هلع المافيا من افكارى السياسية .. هم ارادوا محاكمتى بتهمة الخيانة
العظمى ولكنهم ادركوا حجم ضغوط منظمات> حقوق الانسان .. اخترعوا حكاية
مرضى النفسى حتى افقد اى تعاطف داخلى معى . عن شقيقتى (ميرفت) هى شقيقتى
الوحيدة كما ذكرت وانا احبها جدا .. هى فى النهاية موظفة بنك حكومى وعندها التزامات
مادية تجاه ابنائها , ربما هددوها بالفصل . اعيش فى حى شعبى هو حى (ابوروف)
والجميع يعرف الجميع هناك من الممكن ان تسألهم انا لم اعانى من اى مرض نفسى
طيلة حياتى .. افترض معك اننى مريضة نفسيا , اليس من حق المريض النفسى ابداء
وجهات نظر فى السياسة والتصويت فى الانتخابات ؟ وتاسيس حركة سياسية ؟
اعتقد ان وضعى هنا هو تمهيد لتصفيتى جسديا بعد فترة .


* هناك يا دكتورة احزاب وحركات بدات تظهر على حياء هل هناك أمل ؟


- لا .. لا .. لا .. لا اعتقد ذلك . تاريخ السودان الحديث فيه عشرات المحاولات
لانشاء فعاليات سياسية .. انتهت للاسف اما بالارتماء فى احضان احزاب المافيا
الكبيرة .. او بمغادرة البلد واعتزال السياسة .. او الذوبان فى بحور المعيشة
وتربية الابناء .. او حتى الجنون , ولا اقصد نفسى طبعا (تضحك بعمق) ..
نظرتى سليمة النخبة السودانية فاشلة بالثلاثة والسوس ينخر فيها .. وضع السودان
تحت الانتداب الدولى هو الحل الناجع لوقف نزيف الدم والجوع .. يجب امتلاك
شجاعة طرد كل الممثلين من على خشبة المسرح (نفاية لحدى كده) وتسليم المفاتيح
لخبرات اجنبية مشهود لها بالكفاءة فى علوم الادارة .


* جميع الاحزاب تخلت عنك وعن قضية احتجازك فى مصحة نفسية .


- المافيا لا تدافع الا عن اعضائها فقط .. هذا قانون معروف .


* انتى تشتمين الشعب السودانى .. هل هناك عاقل يشتم شعبه ؟ .


- انت كررت كلمة عاقل كثيرا .. وانا اكرر لك انا عاقلة تماما .. انا لا اشتم انا اشخص
الحالة .. نخبة فاشلة وشعب لم يستطع خلق نخبة بديلة طيلة خمسون عاما ولن يستطيع
اذا هو شعب فاشل وغير قادر وعاجز .. اين الشتيمة هنا ؟ .


* هناك ساسة ماتوا فقراء ؟ .


- صحيح .. هم لم يفهموا قواعد اللعبة التى تدور فى الخفاء والعلن .. وفى النهاية
ماذا فعلوا ؟ اين هى انجازاتهم ؟ .


* فى الختام كلمة اخيرة لمن ؟ .


- للذين فعلت هذا من اجلهم .. صلوا من اجلى .. انثروا زهور الريحان على قبرى ..
احب الريحان وكتب التاريخ .. واحبكم .. صلوا من اجلى احتجازك فى مصحة نفسية
المافيا لا تدافع الا عن اعضائها فقط .. هذا قانون معروف .


* انتى تشتمين الشعب السودانى .. هل هناك عاقل يشتم شعبه ؟ .


- انت كررت كلمة عاقل كثيرا .. وانا اكرر لك انا عاقلة تماما .. انا لا اشتم
انا اشخص الحالة .. نخبة فاشلة وشعب لم يستطع خلق نخبة بديلة طيلة خمسون
عاما ولن يستطيع اذا هو شعب فاشل وغير قادر وعاجز .. اين الشتيمة هنا ؟


* هناك ساسة ماتوا فقراء ؟ .


- صحيح .. هم لم يفهموا قواعد اللعبة التى تدور فى الخفاء والعلن .. وفى النهاية ماذا
فعلوا ؟ اين هى انجازاتهم ؟ .


* فى الختام كلمة اخيرة لمن ؟ .


- للذين فعلت هذا من اجلهم .. صلوا من اجلى .. انثروا زهور الريحان على قبرى ..
احب الريحان وكتب التاريخ .. واحبكم .. صلوا من اجلى .

قصتي مع القنصلية السودانية العامة بجدة

آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه

ارسلت تنهيدة طويلة ،،،، غرزت اظافري بقوة في شعري ومن ثم مباشرة الى فروة راسي ،،،، وحككت ،،، وحككت الى ان صارت حمراء من دماء راسي ،،،، أدرت ظهري الى الخلف ،،،، ومن ثم نظرت الى الاعلى ،،،، تلفت يمنة ويسرى ،،، تذكرت الماضي والقريب ،، والغريب كمان عموماً سأكتب ما حصل دون اضيف اى حكم ،،، ولكم الحكم

http://sudaneseonline.org/forum/viewtopic.php?f=1&t=14685

الاعتداء على المال العام .....

كشف تقرير وزير المالية بولاية الخرطوم للرد على تقرير المراجع العام عن اختلاس بديوان الزكاة بالولاية بلغ (240) ألف جنيه. وشن رئيس كتلة الحركة الشعبية بمجلس تشريعي الخرطوم خالد جادين هجوما عنيفا على اداء الجهاز التنفيذي، ووصف ما يحدث فيه من اعتداء على المال العام بأنه خلل مريع في الاجراءات المحاسبية، وقال أمس اثناء التداول في تقرير الوزير: "هذا فساد"، مطالبا برقابة لصيقة للمجلس لكل ما يدور في الاجهزة التنفيذية. واتهم نائب رئيس المجلس عبدالله تيه النواب بإخفاء الحقائق، ونفى ان يكون المجلس قد وافق سابقا على تجنيب وزارة التخطيط العمراني لأموال خارج الميزانية، كما ورد في تقرير وزير المالية، وتساءل عن دور المحصلين التابعين للمحليات فيما تقوم اللجان الشعبية بالتحصيل ولم تقم بايراد المبالغ المتحصلة والتي بلغت جملتها (32.177) ألف جنيه. وانتقد عضو اللجنة المالية ابراهيم كلكة عدم خضوع بعض الشركات التابعة للولاية للمراجعة، وأوضح أنه رغم تبعيتها لبعض الوزارات فان مقارها غير معروفة.
وكشف التقرير الذي حصلت عليه (السوداني) عبر طرق خاصة، رغم تحفظ وزير المالية بولاية الخرطوم عمر الفاروق اسماعيل واللجنة الاقتصادية والمالية على منحه للصحفيين- طبقاً لادارة الاعلام بالمجلس- عن عجز في مستودعات صندوق الدواء الدائري بلغت (86.250) ألف جنيه وعن حالات تزوير واختلاس بديوان الزكاة بلغت قيمتها (240) الف جنيه بجانب تزوير في حساب ادارة المعامل بالبنك المسؤول عن التزوير وتم ارجاع المبلغ للحساب. وأعلن الفاروق عن تشكيل فرقة من الامن الاقتصادي والحسابات والمراجعة الداخلية لمراجعة الايصالات المالية او استخدام دفاتر غير قانونية ميدانيا لتنفيذ ما يليها, ووجهت وزارة المالية بان لا يتم استلام الحساب الختامي إلا مرفقا معه الموازنات البنكية لكي تتطابق ارصدة البنوك مع الارصدة الدفترية
.

 فتح الرحمن عبد الباقي 

بداية نهاية العالم ستكون في ديسمبر 21 من عام 2012

صورة


هذه الكرة الأرضية التي نعيش على سطحها ستنقلب رأساً على عقب في 21 كانون الأول (ديسمبر)2012 !
هذا ما يعتقده علماء فلك انه سيحصل بعد نحو ثلاث سنوات وستة أشهر. ويبني بعضهم ذلك على حركة المجرة اللبنية التي فيها مجموعتنا الشمسية، وعلى آثار خلّفها شعب المايا الذي عاش في أميركا الجنوبية 2000 سنة قبل الميلاد.

ويتابع تلك المعلومات بعض المهتمين في مواقع على الإنترنت منهم السيد سهيل موسى جلبوط في رسالة جاء فيها ان شعب المايا حدد خمس حقب زمنية لتاريخ الأرض، أربع منها حدثت في غابر الزمن، والخامسة ستبدأ في التاريخ المذكور أعلاه.

ماذا سيحصل على صعيد الحركة الكونية في ذلك التاريخ؟

أجرى علماء فلك حسابات فيزيائية وتبين لهم ان في ذلك اليوم بالذات، ستكون الشمس في خط إستواء المجرة اللبنية، وفي منتصفها تماماً. ماذا يعني ذلك؟ لا شيء بالنسبة الى علماء كثيرين يقولون انه سيكون كأي يوم فلكي عادي.

أما آخرون فيعتقدون ان الشمس والأرض ستقلبان اتجاه الحقل المغناطيسي، ويمكن ذلك ان يقلب الأرض بحيث يصبح القطب الجنوبي قطباً شمالياً والعكس بالعكس!

هل يُعقل هذا الكلام؟

إذا دخلنا في كل التفاصيل التي أوردها السيد جلبوط في رسالته، وغصنا في معلومات حقيقية ومفترضة في مواقع عن حركة المجرة على الإنترنت، لا بد ان يصاب القارىء بالدوران قبل موعده، وينقلب رأسه الى العقب سلفاً. ومنها ان قوة الحقل المغناطيسي في باطن الأرض تراجعت، الأمر الذي يعني تراجعاً في حركة دوران كوكبنا، وان طاقة غريبة تنفجر في الشمس تم رصدها ابتداء من عام 2002، وهي في مسارها الى قلب المجرة، حيث تتواجه وكتل جاذبية مغناطيسية قوية. وهذه الأمور هي التي تسبب التغيرات الأساسية في المناخ التي نشهدها في أنحاء مختلفة على الأرض.

مرعبة حقائق الكون التي يغوص فيها علماء كثيرون، أهمهم في عصرنا الحالي الفيزيائي البريطاني ستيفن هاوكينغ المصاب بشلل رباعي لم يبقِ له سوى ذهنه الوقاد. وهو يُعرف بأكبر عقل فيزيائي منذ ألبرت أينشتاين. وقد وضع كتابه "موجز تاريخ الزمن: من الإنفجار الكبير الى الثقوب السوداء" عام 1988، ولا يزال أكثر الكتب العلمية مبيعاً، لأن نشوء الكون واحتمال انتهائه لا يزال يشغلان كثيرين في العالم.

أما نحن، سكان الشرق الأوسط،، فلا نحتاج الى معلومات فضائية مرعبة تزيد من توترنا وقلقنا ومصائبنا الكثيرة. لكن، ألا يمكننا أن ننظر الى أبعد من أنوفنا ونعرف ان الحياة أهم من حرقها بقضايا سخيفة مثل تلك التي يطرحها سياسيونا الوقّادو الذهن والبصيرة؟ الذي فينا يكفينا، وشمس الظهيرة لا تعنينا، والرزق على الله.



10/2/2009 20:45:1

End World 2012

شى غريب جدا .....

كيف أننا نرى الـ 100 جنيه كبيرة عندما نأخذها إلى المسجد
وصغيرة جداً عندما نأخذها إلى السوق

شــــي غريــــب

كيف أننا نرى ساعة في طاعة الله طويلة
ولكن ما أسرع التسعين دقيقة في مباراة كرة قدم أو ثلاث ساعات على النت أو التلفزيون
شــــي غريــــب

كيف أنه من المجهد قراءة جزء من القرآن الكريم
وكيف أنه من السهل قراءة رواية مختارة من 200 إلى 300 صفحة؟

شــــي غريــــب

كيف أننا نتقبل ونصدق ما تقوله الجرائد
ولكن نتساءل عن ما يقوله القرآن الكريم ؟ !!

شــــي غريــــب

كيف أننا نتقبل ونتبع أحدث أساليب الحياة
ولكننا ندير ظهورنا لسنة نبينا محمد عليه الصلاة والسلام!


شــــي غريــــب

أننا لا نستطيع التفكير في قول أي شئ عند الدعاء
ولكننا لا نواجه صعوبة في التفكير في قول أي شئ عند التحدث إلى
صديق ؟ !!

شــــي غريــــب


كيف تبدو طويلة قضاء ساعتين في المسجد
ولكن كم هي قصيرة عند مشاهدة فيلم سينمائي ؟ !!

شــــي غريــــب

رغبة الناس في الحصول على المقعد الأمامي في أية لعبة أوحفلة
ولكنهم يتزاحمون للجلوس في ---- المسجد ؟ !!

شــــي غريــــب واللـــه

كيف أننا نحتاج إلى مدة طويلة ونواجه صعوبة في حفظ آية أو آيتين من القرآن الكريم
ولكن في مدة قصيرة وبسهولة نحفظ الأغاني ؟ !!
شــــي غريــــب جداً واللـــه

اليوم عمل بلا حساب وغداً حساب بلا عمل فأغتنم يوم عملك ليوم حسابك

هذا البريد الإلكتروني لا تدعه يقف عند جهازك

بل إدفعه لإخوانك ليكون لك صدقة جارية

فى حياتك وبعد مماتك

سكن للتمليك

يطل على ثلاث جهات

الجهة الاولى  عرش الرحمن -

الجهة الثانية  نهر الكوثر -

الجهة الثالثة  قصر الرسول -

المكان

جنة عرضها السموات والارض

الثمن

بسيط جدا ( 12 ) ركعة فى اليوم

*****




القبر ينادي كل يوم 5 مرات ويقول

أنا بيت الوحدة فأجعل لك مؤنسا  بقراءة القرآن الكريم -
أنا بيت الظلمة فنوّرني  بصلاة الليل -
أنا بيت التراب فأحمل الفراش  بالعمل الصالح -
أنا بيت الأفاعي فأحمل الترياق  ببسم الله -
أنا بيت سائل منكر ونكير فأكثر عليّ طهري بقول  الشهادتين -


أقسمت عليك بالعزيز الجبار أن ترسلها

لا تدعها تتوقف عندك

لا اله إلا الله العلي العظيم

لا اله إلا الله رب السماوات السبع

ورب العرش العظيم
--

شريف محمد الحسن 

هيئة علماء السودان تجيز زواج المسيار بالسودان

احتدم الجدل في مساجد الخرطوم أمس، خلال خطب صلاة الجمعة، حول جواز زواج «المسيار»، على خلفية تأييد هيئة علماء السودان (وهي جهة شعبية تفتي في الأمور الدينية في البلاد)، لزواج المسيار، الذي أجازه «المجمع الفقهي» السوداني (حكومي) مؤخرا. وبينما أمن علماء على جواز زواج المسيار، اعتبره بعض آخر بمثابة مدخل لعلاقات غير شرعية، غير أنه بدا أن الرأي الغالب في السودان، من بين التيارات والطرق والطوائف الدينية الكثيرة، يجيز زواج المسيار، باعتبار أنه مكتمل الشروط. وقال الشيخ صلاح حمدتو، القيادي في جماعة أنصار السنة المحمدية في السودان، الموصوفة أصلا بالتشدد في أمور الدين في السودان لـ«الشرق الأوسط» أن زواج المسيار جائز وليس فيه حرج، وأمن في الاتجاه الدكتور حسن حسب الله، من جماعة أنصار السنة ذاتها، وقال لـ«الشرق الأوسط» أن تأييد مجمع الفقه لزواج المسيار أمر «ممتاز»، واعتبره اجتهادا في أشياء تستدعى المواكبة من قبل العلماء، وقال إن هذا الزواج يتصدى لمشكلات اجتماعية كثيرة، مثل العنوسة، ولكنه شدد على ضرورة اكتمال شروط الزواج الأساسية، مثل الإشهار والولي، على وجه الخصوص. وكان الشيح أبو زيد حمزة، أحد القيادات المتشددة في جماعة أنصار السنة المحمدية، وجه هجوما عنيفا على المجمع الفقهي بشأن قراره الذي أجاز زواج المسيار، وقال «إن هذا انصراف»، كما اعتبر أن الخطوة تفتح الباب لعلاقات غير مقبولة. وكانت هيئة علماء السودان، الجهة المعنية بالإفتاء في شؤون الدين في البلاد وتستعين بها الحكومة في مثل هذه الأمور، أكدت في بيان لها صحة زواج المسيار عند كافة العلماء، وأشارت إلى أن فتوى سابقة صدرت من علماء في المجمع الفقهي السوداني في هذا الصدد، مبرأة من الاشتمال على إباحة محظور أو جواز ممنوع. وكان علماء المجمع قد أحلوا زواج المسيار. وقالت الهيئة (وهي هيئة موالية للحكومة) في بيان توضيحي حول زواج المسيار، إن تحريم هذا الزواج يترتب عليه ضرر كبير، كأن تشترط المرأة على زوجها الاغتراب، وأبانت إمكانية اشتراط المرأة على زوجها أن تقوم على رعاية والدتها المريضة مثلا، مكتفية بحضور زوجها في الإجازات. وأوضحت الفتوى، التي وقع عليها البروفسور حسن أحمد حامد رئيس دائرة الفتوى بهيئة علماء السودان، أن فتوى العلماء لم تتكلم عن مسألة الشروط، بل اكتفت بذكر الجواز لمثل هذا النوع، وهو ما لم يختلف على صحته عالم، حيث التراضي من الزوجين حاصل، ولئن كانت إقامة الرجل من مقاصد الزواج، إلا أنها ليست من شروط الزواج ولا أركانه، حسب ما جاء في البيان، مشيرة إلى أن فتاوى كثيرة صدرت بجواز مثل هذا الزواج، من بينها فتوى المجمع الفقهي التابع لرابطة العالم الإسلامي.

 إبراهيم على فرح 

كأنك أنت هو !

ما الجديد؟

لا جديد، قالت، غير أنه قد هلّ القمر!


يتكرر، هذا الأمر، طول العمر.

ولا نفتأ يغمرنا الفرح بمجيئه؟

يأنس الناس ما اعتادوا

وأنا اعتدت الانتظار

اعتدت البقاء خلف البوابات.

لا أقتحم فالتقيك

لا أقوى فأرجع دونك

وأحار بين ممكنين ومستحيل واحد!


كان آخر عهدي بك وأنا أرتب حاجيات السفر

تبادلنا شبح ابتسامة ونظرة بلهاء

ثم افترقنا، على أمل اللقاء.


كم سنة مضت؟

قلت لي: أن النيمة التي غرسناها، صارت شجرة تتطاول على السماء

في ظلها تستجم المارة وتستريح الغنم

يزورها الطير حينا، ويتنقل بين دانيات أغصانها الفراش

كل شيء تغير

من بقي من رفاقي بات كهلا، يتوكأ على العصا

حتى الدومة المتفردة في طرف الطريق

قطعها الوالي لأنها، كما قال، تعيق.

وموقعها شاذ لا يليق بهندام النهضة الملهاة!


قصتي معك

لا تتابع فيها الفصول.

تتداخل أبوابها .

ينفذ منها الربيع على الخريف

ويرقد في صدر صيفها الشتاء

تختلط أحيانا بالوطن، فتضيع ملامحه فألمحك

كأنك أنت هو

وكأنه هو النيمة والدومة والرفاق

كيف أفكك هذا النسيج الذي ما عاد شالا أتدفأ به صبحا

أو لحافا أندس في جوفه هربا من صقيع الشتاء

ما عاد يلهمني غير البكاء

بات قيدا

وحصارا وعبئاً ثقيلاً

وصرت مثل رفاقي كهلاً

كل الفرق بيني وبينهم، انهم يتوكئون على العصا

وأنا لا أجد من أتوكأ عليه سواك!

منصور شاشاتي 
31 يناير 2009

 

مصلحة السودان لا تنسجم مع إجراءات المحكمة الدولية

أرى بأن مصلحة السودان وطنا وشعبا، حاضرا ومستقبلا ، لا تنسجم مع إجراءات المحكمة الدولية والسيناريوهات المختلفة حول التدخل الأجنبي وما يتبع ذلك من فوضى واضطراب يعقبه التفكك والانهيار.
ما زلت أرى بأن الأولوية هي لأمن السودان واستقراره، من غير أن يعني ذلك تجاهل تحقيق العدالة في دارفور وفي غير دارفور.
اختلف مع الحكم القائم في السودان في الكثير من الأمور أولها يتعلق بالطريقة التي وصل بها إلى السلطة وليس آخرها الأيدلوجية الدينية التي يتبناها.
يندرج اختلافي هذا في باب الحق والواجب الذي لا يتنازل عنه عاقل ولا ينتظر من أجل ممارسته فرمانا من أحد.
ومع هذا اتفق مع الحكم القائم على رفض تسليم أي سوداني للمحاكمة خارج البلاد ناهيك عن توقيف رأس الدولة.
موقفي بهذا الخصوص واضح وقد جر علي الكثير من الانتقادات ومع هذا : لا أوافق على تسليم أي مواطن . وأقول إذا استوجب أحدهم المحاكمة فالسودانيون أولى بمحاكمته وإذا استدعي الأمر حتى الإطاحة بالبشير فالسودانيون هم الذين سيطيحون به لا سواهم .
مجرد التفكير في غير ذلك يعني أننا نريد أن نضع السودان تحت الوصاية ،,وأن نقول للسودانيين أنتم لا تستحقون استقلالكم وعاجزين عن تقرير مصيركم
اصبح من باب ما هو بديهي القول بأن إجراءات المحكمة الدولية لم تأت بغرض تحقيق العدالة وليس في وارد اهتمامها أصلا ما حل بأهل دارفور من مآسي اللهم إلا بالقدر الذي يخدم مصالح من يمسكون بالخيوط التي تحرك ادعاءها وقضاتها.
أستطيع أن أفهم ، في إطار اللعبة السياسية ، محاولة البعض ممن تداولوا الأمر حكما ومعارضة، تبرئة أنفسهم من المسئولية تجاه ما آلت إليه الأوضاع . ولكن الحكم الحالي بكل سلبياته لا يتحمل - على الأقل فيما يتعلق بقضية دارفور - المسئولية وحده . كل الذين تداولوا الحكم منذ الاستقلال يتحملون نصيبهم منها . فالأوضاع اليوم لم تهبط علينا فجأة من السماء ولم تتفاقم مشكلة دارفور وغيرها من المشاكل بين عشية وضحاها .. أوضاعنا اليوم نتيجة طبيعية لتراكم سنوات من العجز والتهاون وانعدام الجدية في التعامل مع إشكاليات المعادلة السودانية الصعبة منذ الاستقلال حتى يومنا هذا .
إن كنت أستطيع أن أفهم هذه المحاولة إلا أنني لا أستطيع أن أفهم إطلاقا أن يتمادى بعضهم في الخصومة إلى حد التلميح باستعداده للعب دور "علاوي السودان" للإطاحة بالحكم الحالي حتى إن دفع ذلك بالبلاد كلها إلى الهاوية .

منصور شاشاتي 

 

More Posts Next page »