آراء ومقالات

Recent Posts

Tags

Community

Email Notifications

Archives

April 2008 - Posts

ارجحة على صهوة حصان
ويجىء الآن يطاردني عبر الأحلام
حصان من ورق
يبسط أجنحة من ورد وعبير..
وينادي
ولدا من عشب مجدول
من أمد ينتظر
اجابات ضاعت في المجهول
ويزرع أشرعة في الصحراء
يمشي حافي القدمين
يفتش قيعان الأنهار
وجزر البحر المنسية
يشتم عبير العشب البحري
ويستلقي
يخلف رجلا فوق الأخرى
ويوسد الرأس الكف
ويفكر في بنتا...
عبرت منذ زمان
فوق رمال القلب
ولم ترجع....!
رسمت في الأفق حصانا من ورق
زاهي الألوان
يسافر نحو المجهول...
وحصانك يركض ...
فى شاطىء بحرك ....يا عابر
وثمة مسافات مازالت
تبدو على الافق ...تشتاق..لها توقا و وصولا ...
والفارس انت ..
تعتمر الخوذة ...اصلا ونقاء
وتحارب فى تيارات هواء ..وثمة امواج ورياح
وفى داخلك حُلـــــــــــــــــــــــــــم
ان تعبر هذا البحر ويكون لقــــــــاء
او تاتى هى ....اليــــــــك ...
ويكون بهاء ...
ارجوحة ...مابين الواقع والمامؤل ...
رحيلا ...ممعنا فى الايغال ...
.بالاشواق املا ورجاء
الان ...
الان ...
الجم حصانك ..وامضى قدما ...
فحتما هنالك نهاية لهذا المشوار...
فالبحر يناديك ...
ايااا عابر ...
وثمة اضواء تبدو على الافق
وثمة رايات تدفعها انواء ...
ابحر
الان الريح مواتيـــــــــة ...
والبحر يناديك ....والحب والعشق سماءأ وغطاء
 
فهل ترجع !!!!!

من ياتينى باجابة تشفى غليلى

وشوقى وحنينى ...

وتطفئى نيران ....شجونى

من !!!!
 
,وتحلم ....

وانت على صهوة حصانك

واميرة الحسن تمضى ...

فى حديقتها البهية وتقضى نزهتها المسائية

والجمال يحفها ويطوقها البهاء

وتحلم ايها العابر
 
 وتركض فى المضمار

وخيلك ما عادت تقوى ...يا عابر

فالمشوار طويل وطويل

وما عادت اميرتك تنادى من خلف ستار

والاشياء ما عادت هى الاشياء

ومازلت تواصل فى هذا الدرب الموغل

وقلبك ينبض بالحب

وتغمره الاشواق ...وتحلم

فوق حصانك وارجحة الزمن القادم

وتركض فى المضمار

                                                                                        عيسى جديد محمد

 

يا لسذاجة باقان أموم

دائماً ما تشدنى التصريحات التى يدلي بها كل من كان فى السلطة أو المعارضة بشقيها وفى أوقات مختلفة لأنها تبرز بوضوح الخلل الذى يسكنهم كأفراد أولاً وكتنظيمات سياسية أو مسلحة ثانياً وتكشف دواخلهم وترسباتهم الماضية التى تحرك غرائزهم وجشعهم ثالثاً حتى وإن أظهروا خلاف ما يبطنوا .
فباقان أموم الذى كان يُعد من الأجنحة القوية فى الحركة الشعبية ومن أكثر المشاكسين الذين لووا ذراع الإنقاذ وأرهقوها وخاصة فى الخروج الشهير لوزراء الحركة الشعبية فى أكتوبر من العام الماضى الذى إستمر لـ 67 يوماً لما تسمى زوراً بحكومة الوحدة الوطنية حتى إنصاعت الأخيرة للضغوط وإستجابت لبعض مطالب الحركة ولكنها أطاحت بها من الناحية الأخرى كما تفعل دائماً.
أطل علينا أموم الإسبوع الماضى من مدينة السادس من أكتوبر فى مصر وهو يصف مشاكل السودان بأنها تافهة إذا نـُظر إليها بمنطق وموضوعية ولا أدرى كيف يستطيع شخص ما أن ينظر بمنطق وموضوعية لأمور تحدث أمامه مجردة من المنطق وخالية من الموضوعية ؟!
يأتى هذا التصريح الباقاني بعد أن أصبح سعادته وزيراً وليس قبل ذلك ويتمادى أكثر ويرى أن هذه الحكومة حكومة مسؤولة وشجاعة " يا للعجب يا باقان " وليس السبب تحديها السابق بأن ( اليجيها مشمر تجيهو عريانه ) كلا بل لأنها قد قبلت بتقاسم السلطة والثروة لا تبادلها كما صرح الوزير ، وهذا التقاسم أو التقسيم الذى يعلم الجميع بأنه لم يأت ِ إلا بضغوط دولية وإقليمية فى المقام الأول وليس برضى الإنقاذ وإلا لكان قد حدث ذلك التقسيم والتقاسم منذ مجيئها وليس بعد مرور ستة عشرة عاماً من الدم والحريق والهدم على تسلطها فى كراسي الحكم ، وأما أن يصبح باقان وزيراً وتكون هذه غايته فهذا شأنٌ يخصه وحده ، وكل وزير أيضاً يستطيع أن يحدد غاياته وأهدافه كما يشاء ولكن ليس على حساب الشعب السوداني فى هذا اللعب السياسي المقرف على ملهى ومقصف الساحة السياسية السودانية ، فالذاكرة لدينا لا زالت بخير .
أعتقد أن باقان أموم يجب أن يحرر نفسه من الداخل أولاً قبل التفكير فى إعادة هيكلة السودان وشعبه بصورة جديدة كما تقول أدبيات الحركة ، لأنه قد إتضح للكل أن هذا السودان أكبر منه ومن الحركة الشعبية والإنقاذ والأحزاب العتيقة والحركات المسلحة السابق منها والقادم لا قدر الله ومجتمعة ً كانت أو متفرقة ، فعندما يرى أموم أن الموضوعية والمنطق فى أن تجعله حكومة الإنقاذ وزيراً أو لا تقف فى وجهه وهو المتمرد السابق كما فعلت مع عرمان لتكون مشاكل السودان وليس مشكلاته بعد ذلك التعيين تافهة وأن عهداً حديثاً قد أتى وأن العقليات قد تحررت وأضحت ( سمن على عسل ) فقط لأنه أصبح وزيراً كما ورد على لسانه برغم كل ما يحدث ولا يزال يحدث من تدمير منظم ومبرمج على المدى الطويل للشعب السوداني وسرقة ثرواته ( على عينك يا تاجر ) ولكن أموم يناقض نفسه فى نقطة ٍ أخرى بأن سياسة الإنقاذ قد تعود بالبلاد لمحطات وأنفاق غير مرحب بها !! لا أدرى كيف تكون الحكومة مسؤولة وشجاعة ورحيمة وعفيفة ونقية ومكسورة الجناح وتكون سياساتها ( بطاله ) ومتعنتة ومترددة !!
ثم يقع فى تناقض آخر بأنه لو قبل أهل السودان بأن يكونوا سودانيين فقط دون تعصب جهوي أو قبلي فسيعيشون فى وئام وأمان مع أن تبشيره السابق بأن هذا ود بلد وهذا جلابي وهذا عبد وذاك غرابي وهؤلاء رطانة قد إنتهى وتحررت العقليات وأصبح الجميع فى ميزان السودنة سواءً بسواء .
لا أدرى سر الفرحة التى غمرت أموم بعد أن جعلوه وزيراً ؟
ثم ما هي بالضبط المهام الخطيرة التى يقوم بها الوزير الرهيب الذى يُسمى ( وزير رئاسة مجلس الوزراء ) أو ( وزير شؤون مجلس الوزراء ) ؟!
فى حين أنه لو ألقى نظرة عن يمينه أو تحسس شماله لرأى أن هناك وزراء ( كراتين ) كـُثر قبله شرقاً وغرباً وجنوباً أيضاً قد سبقوه فى هذه المظلة ( الكرتو إنقاذية ) وأن السيارات الوزارية تقلهم صباحاً ومساءً وليس لهم وزنٌ يُذكر أو تأثير يُـشاهد أو أثراً يـُقال ، ولا نراهم إلا إذا أرادت الإنقاذ أو بيتت سوء النية للنيل من شىءٍ ما أو دبرت أمراً بليل والعقبى لياسر عرمان .
باقان أموم بتصريحاته هذه يكون قد إختصر مشاكل السودان برمتها فى سواد البشرة وفطس الأنف وفلفلة الشعر من جهة ومن جهة ٍ أخرى فى أن يصبح المتمرد مستشاراً أو كبير مستشارى الرئيس أو وزير دولة أو وزيراً أو نائباً للرئيس ضارباً بعرض الحائط المشاكل السياسية والإجتماعية والإقتصادية والصحية والتعليمية التى أصبحت مزمنة أكثر وأكثر فى عهد الإنقاذ .

عبدالماجد موسى

رسالة من على حافة القبر

ليلى
في البدء
صباح الخير؟!
مساء الخير ؟!
كما شئت وما شاء الوقت..
وكيف الحال ؟
لا ...
لا تخافى ...
هى بضعة كلمات ...
بصمتها فى ذات لحظة وانا مشتاق
اوتدرى ...عنى
إني مشتاق ولحد الموت..
ومسكون بسكون
أقضي اكثر أوقاتي في حافتى الترابية ..
أقلب أوراقي الصفراء نهارا
وأزور قبورا لزهورلم تتفتح
أو أصلح أكفانا لبذور لم تبذر
أو ألعق في الليل جراحاتي
أستجدي اوتار الصمت..
وأفكر فيك.........
فينفتح فراغ كجحيم بارد
يرتفع دخانا
يكتب لافتة في حجم سماء
أولها عندي
ونهايتها في كفك؟!
كم كنت أنا مشغولا بالنحت
بنحت الأشجار
ومهموما بالعشب..
وأسماء الأطفال
وأنت بهز الجذع..
وحين بدت كضلوع المسلول عراجيني
أطلقت شراعك للريح المسطولة..

ليلي
مشتاق ولحد الموت
وشوقي أسئلة
وذهول مصدوم
وجنون مسلوب الصوت..
كيف الحال؟
لعلك في خير وسلام؟

أتخيل أحيانا
حين يحاصرك الصمت
وترخين ستارات الليل
وزاوية منك
عصافير ما غابت عنها الشمس..
تتساءل في همس..
كيف لبركان أن يخمد
بين اليوم وبين الأمس..
وكيف لإعصار من ورق
وعصافير بكل الألوان
وأسماء لملايين الأطفال
لأغنية من دمع
لشراع
أو حلم في هذا الحجم
يواري جثته في كهف؟
فيجيب سؤالك بالصمت سؤال
أما كنت المجنونة أنت
بهز الجذع؟..
لعلك في خير وسلام..

يا ليلى
عبر الدرب
جوادي الصاعد والهابط
عبر الدرب المتعرج
شذب غضبي تاريخ إعصار
يقتلع الخطوت السكرى
خطوات الأطفال
ويغرس أشجار الصبار
وها الآن أغني هذا الصمت
وأستجدي
مسلوبا
ممصوصا
حزني مهر مجروح
يختبئ وراء شجيرات الآلام
وينتظر خريفا مجهولا..
هذي معجزة الرب
ولاشيء وراءك
أرخي أستار الأحلام..
لعلك في خير
وسلام..

ملحوظة:
أحيانا
قد يأتي لحن
يتسلل من بيت الجيران..
يراوح محتارا بين الجدران..
وقد يتراكض طفل عبر الشارع
يثغو..ويكركر
مبهورا بالألق المتدفق
عبر صباح سكران..
ومأخوذا بالألحان..
أو يترنم درويش مار
بمديح نبوي
أو يتلو بعض القرآن..
فيصحو قلبي
يترنح
ينفض عن عينيه تراب القبر
ويبحث محموما بين الأنقاض
ليخرج حلما مغبرا
أو ذكرى
يتوسدها
ويعود
ليرقد في خير
وسلام..

عيسى جديد محمد

التحذير الجبان والخبيث من الزراعة فى السودان
يشير عبدالرحمن الراشد ( اسم الله عليه اسم الله عليه ) بخبث ومكر ٍ شديدين وبجبن ٍ أيضاً فى مقاله المنشور أمس السبت 19 / 4 / 2008 م على صفحات الشرق الأوسط إلى أموال القاعدة أو بالأحرى ثروة بن لادن التى دخل بها أو تلك التى أدخلها إلى السودان أيام شهور العسل بينه وبين الإنقاذ الهائجة أيامئذ ٍ بدغدغة العواطف دينياً ولم يخرج إلا بما يستر عورته وعورة من إتبعوه ، فتلك الأموال التى ذهبت ( شمار فى مرقه ) والتى يعتبرها الراشد على ما يبدو أموالاً سعودية صرفة يجب على حكومة الإنقاذ أن تعيدها للسعودية لأن بن لادن مواطن سعودي يجب حفظ أمواله على الأقل بعد أن رفضت المملكة عرض الإنقاذ لتسليمها إياه لتتخلص منه ومن تبعاته ولكن السعودية مررت العرض للولايات المتحدة وترجتها أن تقبله لتزيح عنها الحرج الذى ستقع فيه إن هي إعتقلته أو شرعت فى محاكمته قبل أن يجد مؤسس القاعدة طريقاً للفرار إلى أفغانستان .
بالرغم من إيماني التام بأن ليس للإنقاذ عهد ولا ذمة إلا أن مقال المحروس عبدالرحمن الراشد قد أثار إستغرابي ، فهو لم يشر بوضوح لأموال القاعدة التى ذهبت لجيوب منتسبى الإنقاذ أو يذكر سبباً واحداً يعتد به لهذا التحذير الردىء مما ترك أثراً سيئاً لدى القارىء وأوحى له بأن الشعب السوداني قاطبة ينتظر على أحر من الجمر إستثمارات الدول العربية وبيوتاتها المالية الملوثة ليلتهمها كما فعل بأموال بن لادن ، وهذا الأمر مغلوط ومرفوض تماماً والشعب السوداني ربما كان محتاجاً لأموال العرب فى الماضى ولكن ليس الآن .
ففى الوقت الذى يبحث العالم بأسره عن حلول للمعضلة التى بدأت تضرب بأطنابها فى كل أرجاء المعمورة والسعار الخفى والمحموم لموطىء قدم فى أي دولة ٍ كانت لإستثمارها وخاصة فى مجال الزراعة بشروط الدولة صاحبة الأرض والمياه والأيدي العاملة ينقب عبدالرحمن الراشد فى أكوامه المتجمدة والبائسة عن ضمان للأموال المستثمرة متدثراً بمسوح الأنبياء التى يتظاهر بها على أنه من الذين يخافون على الثروات والعباد ، ويضرب بعرض الحائط الخسارة التى فاقت المليارات التى يتحدث عنها الآن بمئات المرات فى الخمسين عاماً الماضية بسبب الأحقاد والغل بالإضافة إلى الأغلال والنظرة الضيقة للحاضر والمستقبل الذى خيم ولا يزال على الدول العربية وعقول حكامها .
نقول ونكرر للراشد إن الضمانات التى تتحدث عنها نحن أولى وأحق بالبحث فيها وإملاءها إن شئت ، ويجب أن يشترط السودان " إن كانت فيه حكومة ترعى مصالح شعبها " على كل دولة أو مؤسسة تريد الإستثمار فى المجال الزراعي أن تتبنى مشروعاً متكاملاً بجانب إستثمارها للنهوض بالبنى التحتية فى أي ولاية من الولايات السودانية بالتساوى وتموله مباشرة حتى لا تستغل هذه الدول والمافيا المالية فيها أرض السودان ومياهه وشعبه بعد كل سنوات التجاهل والإعراض عنه ، ونحن لسنا ولن نكون حديقتكم الخلفية بسبب إستثماراتكم هذه كما يقول ويتمنى الراشد ويتبجح أيضاً ، وإن لم يعجبه ويعجب الدول التى يحرضها بالتريث أو فى الحقيقة إفشال الإستثمار فليتركوا الأمر كما هو إلى أن تأتي دول آسيوية معروفة وتستثمر فى تلكم الزراعة وتنفذ الشروط التى تصب فى مصلحة السودان وشعبه .
أما إن كان هدف عبدالرحمن الراشد من مقاله الضحل هذا هو الإبتزاز الصحفي والإعلامي كما تفعل قناة العربية ليضمن عمولته من الطرفين فقد يصل مع الإنقاذ إلى إتفاق ودي وربما نراه يمجدها فى مقالاته القادمة ويعتذر عن سوء الفهم والخلط الذى وقع فيه ويلقى باللائمة على أصدقاءه من السودانيين الذين يمدونه بالمعلومات المغلوطة  ويا دار ما دخلك شر
 
ليتفوقن على الرجال ..سودانيات يتزعمن أحزاباً سياسية
نساء سودانيات ـ ارشيفية

الخرطوم: افتتحت المرأة السودانية مجالاً جديداً يفشل الكثير من الرجال العرب فى تسجيل انتصارات فيه، وهو تكوين وقيادات الأحزاب السياسة .

وقد صادقت السلطات هذا العام للدكتورة فاطمة عبدالمحمود بتأسيس أول حزب تقوده امرأة ، فاطلقت عليه الاتحاد الاشتراكى السوداني، بينما فازت القانونية هالة عبد الرحيم بثقة جماهير حركة القوى الجديدة الديمقراطية ، وما يطلق عليه "حق" .

وقالت هالة في حوار مع مجلة "سيدتى" : " تتصدر إبراز العدالة والقدرة على اقناع القاضى ما يؤهل المحامى لإثبات شخصيته عبر منطق الأشياء ، فالحاماة مهنة إذا ما أجدتها تماما تسلحك للقيادة التى تحتاج لمقدرة فائقة فى مخاطبة الجمهور ، كما تفعل داخل المحكمة بإقناع القضاء وأركان القضية".

واضافت هالة قائلة :" إن التصدى للقضايا بكثير من الوعى والاتزان مقرونة بجرأة محببة ، وانا احتفظ بعلاقات ممتدة مع كافة النخب والاطياف السياسة وتلك الارضية متينة للفوز باى مقعد.

وعن أسباب ختيارها لرئاسة الحزب ، قالت هالة :" رافقت مؤسس الحزب وعاصرته كثيراً ، ونظمت المؤتمرات واعددت الاوراق وتنيت الافكار وراؤه.

وأضافت هالة قائلة:" إن يوم اعلان النتيجة كتن يوماً تاريخياً ، فقد ترشح معى آخرون ، ولحظة إعلان النتيجة ارتفعت الاصوات منادية بقوزى ، وقد حدث ذلك ، وقد اجمع الحضور على زعامتى.

وتابعت هالة قائلة :" بعض فوزى خشيت الفشل لأننى امرأة ، ولكن عزمت على تحمل المسئولية ، لأثبت أن المرأة السودانية نموذج مشرف ، يمكن ان تقود حزب سياسى كبير ".

وأشارت الدكتورة هالة إلى أن حزبها السياسى لم يقم على حركة عقائدية , ولا ايديولوجية لها ، وعضويتى مفتوحة ونستوعب كل الاتجاهات ، وهمنا الاساسى ترسيخ الديمواطية ، وتحقيق النهضة الشاملة فى السودان.

واستطرد هالة قائلة :" لقد تأثرت بفاطمة أحمد إبراهيم أول نائبة برلمانية ، وكثيرات غيرها ، اضافت "إن التجربة السياسية صقلتنى ، فانا صامدة ".

وعن اهم القضايا التى يهتم بها الحزب ، قالت الدكتورة هالة: " العناية بالشباب والطلاب ، والعناية بهم وتوسع من عضوية الحزب ومنابر الطلاب لإرساء معالم تجربة سياسية رشيدة هى هدفنا ليقود الشباب الحراك الفكرى والثقافى.

وعن دور المرأة فى الحزب ، أشارت الدكتورة هالة قائلة:" إن حزبنا كأكبر الاحزاب السياسة على الساحة فتح المجال أمام المرأة لتتبؤأ أعلى المناصب ، لأن مشاركة المرأة السياسية فى السودان تتمتل قضية ارتكازية لذلك فأنا هنا".

وعن نساء دارفور ، قالت الدكتورة هالة :" إن الحزب يؤمن بأن لغة الحوار هى المعبر الحقيقى للوصول لشط الأمان ، إن التسامح والتعايش وحسم القضايا فكرياً والتواصل لتعزيز خيار الوحدة الوطنية هو غاية ما نسعى إليه " .

قراءة في إتفاقية السلام الشامل

الإصلاح الديمقراطي، وتحقيق التنمية والأمن والسلام
بعد انتهاء الحرب الباردة برزت العديد من المخاطر التي تهدد الأمن والسلام في العالم مثل التطرف والإرهاب وانتشار أسلحة الدمار الشامل، بالإضافة الي التهديدات التي تتعرض لها البلدان الفقيرة والنامية، كالخطر الدائم من وجود الفقر الشديد والجوع. وتأمين مياه الشرب والإضرار بالبيئة وانتشار الأمراض القاتلة، الي جانب النزاعات التي تتضمن إبادة جماعية أو تطهيراً عرقياً أو انتهاكاً لحقوق الإنسان.‏ كل ذلك دعا المجتمع الدولي لأن يواجه مسؤولياته تجاه تلك القضايا الهامة التي قد تعصف بالأمن والسلام العالميين ، والتدخل لإيقاف التدهور المريع في كل مايتعلق بحقوق الإنسان وكرامته، فالعالم الذي يحوي ملايين البشر من الذين يعانون من حياة القمع الشديد والبؤس, لا يمكن أن يكون آمناً, حتى بالنسبة للفئة الغنية من سكانه.‏ هذا الوضع العالمي المعقد، البالغ التعقيد يوجب ويفرض علينا في السودان كدولة متأثرة بهذا التدخل أن نواجه مسألة مدى هذا التدخل المطلوب, والتجواوب معه في الحدود التي تأخذ في الاعتبار استقلالية الدولة وحرية المواطن.‏
وكان للأحداث التي جرت في 11 أيلول/ سبتمبر 2001, وما خلفته من تداعيات, أثر كبير في إحداث تغيير جوهري على السلام والأمن الدولي وعلى العلاقات الدولية، مما انعكس على نحو أو آخر على السياسات الإقليمية والداخلية. فقد أدت هذه الأحداث وتداعياتها إلى بروز "الإرهاب" كأحد الأولويات التي على المجتمع الدولي تناوله, خاصة بعد أن طُرح من خلال إعادة النظر في استراتيجية الأمن القومي الأمريكي, وإحداث تغير جوهري في هذه الاستراتيجية في ضوء ذلك, إذ تحولت من سياسة الاحتواء والاحتواء المزدوج إلى سياسة الحرب الاستباقية، ووضعت مكافحة الإرهاب في مقدمة أولوياتها, وطالبت الدول أن تتخذ موقفاً مشابهاً, وإلا اعتبرت في عداد الدول المارقة أو دول الشر.‏ وفي هذا الإطار وفي ظل هذا الواقع، فقد شُكلت الأمم المتحدة فريق عمل من 16 شخصية خبيرة و مؤهلة من أجل القيام بتقييم وتحليل مشترك لأوضاع الأمن والسلام فبقاع العالم المتضرب, لتقديم مقترحات بشأن التغييرات في الأمم المتحدة التي تجعلها شرعية وأداة فعالة للعمل المشترك, وتدعيم الإجراءات المشتركة الفعالة لمنع وإزاحة التهديدات المتنامية للسلام والأمن العالميين, ودراسة التحديات الأخرى المرتبطة بها.‏
في هذا الخضم العالمي من المشاكل والمتغيرات ولدت إتفاقية السلام السودانية "إتفاقية نيفاشا", وبرزت فكرة البحث عن نقاط للجهود المشتركة بين الحركة الشعبية لتحرير السودان وحكومة السودان لايجاد تسوية دائمة للصراع الدائر بينهما وإيقاف الحرب المدمرة ، وإعادة تعمير الخراب وتحقيق السلام الدائم والعادل. ولقد جاء في "ديباجة الإتفاقية" ((حيث أن حكومة جمهورية السودان والحركة الشعبية لتحرير السودان/ الجيش الشعبي لتحرير السودان المشار إليهما هنا "بالطرفين" اجتمعا في مفاوضات متواصلة في الفترة من مايو 2002 وديسمبر 2004 في كل من كارن ، مشاكوس ، نيروبي ، ناكورو ، نانيوكي ونيفاشا في كينيا برعاية عملية سلام الهيئة الحكومية المشتركة للتنمية (إيقاد). و تحت رعاية جمهورية كينيا بخصوص قضايا تتعلق بالنزاع في ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق ومنطقة أبيي؛ وإذ يدركان أن النزاع في السودان هو أطول نزاع استمر في أفريقيا والذي تسبب في خسائر فادحة في الأرواح وآدى إلي تحطيم البنية الأساسية للبلاد واستنفد مواردها الاقتصادية وسبب المعاناة لشعب السودان، وإذ يأخذان في الاعتبار الحاجة الملحة لإحلال السلم والأمن لشعب السودان الذي تحمل هذا النزاع لزمن طويل ؛
وإذ يدركان حقيقة أن السلم والاستقرار والتنمية هي طموحات شعب السودان بأكمله ؛
وتنفيذاً لإلتزام الطرفين بإيجاد تسوية متفاوض عليها علي أساس إقامة نظام حكم ديمقراطي يعترف من ناحية بحق شعب جنوب السودان في تقرير المصير وجعل الوحدة جذابة خلال الفترة الانتقالية ، وفي ذات الوقت يقوم علي أساس قيم العدل والديمقراطية والحكم الراشد وإحترام الحقوق الأساسية وحريات الأفراد والتفاهم المشترك والتسامح والتنوع داخل الحياة في السودان.))
هذا ويسجل ويؤكد الطرفان مجدداً أنه تنفيذاً لهذا الالتزام توصلا إلي اتفاق واف علي النصوص التالية 
بروتوكول مشاكوس المؤرخ في 20 يوليو 2002 الوارد في الفصل الأول من اتفاقية السلام الشامل ، الاتفاق علي الترتيبات الأمنية المؤرخ في 25 سبتمبر 2003 الوارد في الفصل السادس من إتفاقية السلام الشامل ، اتفاقية تقاسم الثروة المؤرخة في 7 يناير 2004 الواردة في الفصل الثالث من إتفاقية السلام الشامل، بروتوكول تقاسم السلطة المؤرخ في 26 مايو 2004 والوارد في الفصل الثاني من إتفاقية السلام الشامل ، بروتوكول حسم النزاع في ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق المؤرخ في 26 مايو 2004 والوارد في الفصل الخامس من إتفاقية السلام الشامل وبروتوكول حسم نزاع منطقة أبيي المؤرخ في 26 مايو 2004 الوارد في الفصل الرابع من إتفاقية السلام الشامل ، وأن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في قراره رقم 1574 بتاريخ 19 نوفمبر 2004 قد أخذ علماً بهذه الاتفاقيات والبروتوكولات آنفة الذكر ؛ وإقراراً بأن الطرفين قد توصلا إلي اتفاقية بشأن وقف إطلاق النار الدائم والترتيبات الأمنية ووسائل التنفيذ خلال الفترة قبل الانتقالية والانتقالية المؤرخة في31 ديسمبر 2004 والواردة في المرفق الأول من إتفاقية السلام الشامل في إطار اتفاقية الترتيبات الأمنية المؤرخة في 25 سبتمبر 2003؛ وإدراكاً أيضاً لانهما توصلا إلي إتفاقية بشأن وسائل تنفيذ البروتوكولات والاتفاقيات المؤرخ في31 ديسبمبر 2004 الوارد في المرفق 2 من إتفاقية السلام الشامل ؛ وهكذا يقران معاً أن إتفاقية السلام الشامل يقدم ليس فقط الأمل ولكن أيضا نموذج يحتذي به في حل المشاكل والنزاعات الأخرى في الوطن؛ ويقران كذلك أن التنفيذ الناجح لاتفاق السلام الشامل سوف يقدم نموذجاً للحكم الراشد في السودان مما يساعد علي إقامة أساس راسخ للحفاظ علي السلم وجعل الوحدة امراً جذاباً ، وعلي ذلك يتعهدان بالتمسك بصورة كاملة بنص وروح إتفاقية السلام الشامل ضماناً للسلام الدائم والأمن للجميع والعدالة والمساواة في السودان.
ولكن ها هو العام الثالث ينقضي منذ لحظة التوقيع على اتفاقية السلام الشاملة بنيروبي صبيحة التاسع من يناير 2005م ، وقد جرت مياه كثيرة تحت الجسر، وكان من المتوقع وعلى خلفية اتفاقية السلام الشامل والدستور الانتقالي 2005م أن يصل السودانيين الي حلول ناجزة لقضاياهم المعقدة ومن بين جملة تلك القضايا: السلام الدائم، والديمقراطية وعملية التحول الديمقراطي والاصلاح القانوني اللازم لهذا التحول واللامركزية والاقتسام العادل للثروة والسلطة والتنمية المتوازنة، والحد من الصراعات المسلحة والحكم الشمولي.
وبدأ هناك تعثر واضح في جانب تحقيق السلام الشامل وإتضح أن تنفيذ بنود الإتفاقية يسير ببطء شديد لا يتناسب مع الأهداف الكبيرة المعلن تحقيقها. فالانسجام بين طرفي الاتفاقية الحركة الشعبية والمؤتمر الوطني ، على المستوى التنفيذي لم يكن بالمستوي المطلوب، ولم يستقر وزراء ومسؤولو الحركة الشعبية في مواقعهم التنفيذية على المستوى الاتحادي بالصورة التي ترضاها الحركة الشعبية والذي بدأ واضحا من الوهلة الأولي في الخلاف علي الوزارات الهامة مثل وزارة النفط والمالية، وظهرت بعض الشواغر هنا وهناك مثل موقع وزير الصحة بولاية سنار، الذي ظل شاغراً ومعلقاً زمنا طويلا عقب الخطوة الديكتاتورية التي قام بها والي الولاية بإقالة وزيرة الصحة الاستاذة علوية كبيدة، بدوافع سياسية محضة، وتنم عن عقلية الهيمنة التي إبتدعتها "الإنقاذ" ، ولازال حزب المؤتمر الوطني يمارسها في الواقع رغم تنكر قياداته لها.

وتمثل قضية دارفور أكبر تحد للإتفاقية ولتحقيق السلام الشامل، حيث لا تزال المأساة اليوميةللمواطنين الأبرياء في دارفور متزايدة والمعاناة متفاقمة للملايين منهم، بينما لا يزال حزب المؤتمر الوطني في مواقفه المتعنتة والمتصلبة والتي تعوق تحقيق السلام ، إضافة الي عرقلته الجهود المبزولة لقبول المساعدات اللازمة من الامم المتحدة في تأمين المدنيين وتوصيل الاغاثات، والشروع الجدي في الحل السياسي والتفاوض مع الفصائل المسلحة التي لم توقع على الاتفاق، وانعكست قضية دارفور سلبياً على اتفاقية نيفاشا في ما يتعلق بصرف الانظار عن المتابعة والمراقبة اللصيقة لسير عمليات التنفيذ، وفي بطء تقديم دعم المانحين الذي تجاوز الـ «4» مليارات دولار وفق مؤتمر «أوسلو»، اضافة الى حالة الشد والجذب بين الحكومة "بضغط من حزب المؤتمر الوطني" والمجتمع الدولي فيما يتعلق بارسال قوات دولية تابعة للامم المتحدة للاقليم المضطرب، والتي أقرت به الحكومة والمؤتمر الوطني وقياداته المعارضة وبات وجود القوات الدولية والاممية حقيقة ماثلة تحت إسم "القوات الهجين".
وعلي الرغم من المساحة التي تحققت في مجال الحريات العامة بفضل إتفاقية السلام، فما زالت بعض القوانين سيئة الذكر والسمعة مستمرة، مثل استمرار سيادة ذات القوانين القمعية في جهاز الامن، وقوانين النقابات، وقانون الصحافة، والتعليم العالي، وغيرها من القوانين التي تسيء للمواطن و تكبل حركة المجتمع، وتحرم النشاط السياسي المفتوح، وتعرض الناس لانتهاكات جسيمة لحقوقهم الدستورية، مما يجعل الناس يشعرون بعدم جدوى السلام طالما ظل الحال على ما عليه.
وتجيء الطامة الكبري في المجال الإقتصادي المكبل، بالبروقراطية والفساد والذي كان مؤملا وفقا لاتفاقية السلام وبنودها خاصة بند إقتسام الثروة أن تؤدي الي تحقيق العدالة الاجتماعية من خلال برامج حقيقية وواقعقة للتنمية الاقتصادية والاجتماعية بإستثمار عائدات البترول الضخمة فيها، ولكن شيئ من هذا لم يحدث ، وخير مثال لذلك ما أطلق عليه "النفرة الخضراء" .
وأعتمدت الحكومة علي فرض الزيادات والأتوات تحت أسماء مختلفة علي المواطن الغلبان والتي أصبحت السمة الغالبة لكل الميزانيات خاصة ميزانية 2008م المجحفة. اضافة الى رفع الدعم نهائيا عن التعليم والعلاج والصحة، وبالتالي ذيادة الاعباء على المواطنين ، مع تنامي الغلاء وإنتشار السلع الفاسدة وإرتفاع الاسعار وانخفاض الرواتب وعدم الاتساق بين دخول المواطنين ومنصرفاتهم. وأكثر ما يحزن أن الإتفاقية نادت بالإعتماد علي القطاع الزراعي وتنميته ولكن واقع السنوات الثلاث الماضية يؤكد تدهور القطاع الزراعي وتدني الإنتاج والإنتاجية، وبؤس حالة المزارعين الذين طردتهم السياسات الحكومية وشردتهم من حواشاتهم وقذفت بهم الي مستنقع الفقر. يحدث هذا في وقت تتنامي في الثروات والاموال التي يتم صرفها وتداولها بين الفئات الحاكمة، مع زيادة هياكل الحكم ومجالسه التشريعية وهيئاته المختلفة، بالإضافة الي جيوش المستشارين والولاة والمعتمدين وغيرهم، بصورة خلقت طبقة من الرأسمالية المزيفة على مختلف المستويات، يتمتعون بامتيازات لا يُحظى بفتاتها عامة المواطنين، هذا الي جانب الاختلاف الدائر حتي الآن حول اقتسام ثروة البترول بين الحكومة المركزية وحكومة الجنوب وانصبة الولايات، كما تبقى مسألة أبيي قنبلة موقوتة قابلة للانفجار في أي وقت إذا مازالت الحكومة والمؤتمر الوطني يديران هذا الملف بنفس التعنت والغموض.
وعلي الرغم من هذه الإخفاقات المحبطة، إلا أن للإتفاقية كثير من المحاسن ، أهما القدر الكبير الذي تحقق من الحريات بفضل الله ثم بفضل حرص القيادة في الحركة الشعبية ، ولنا أن نذكر في هذا المقام الشهيد الكبيرد. جون قرنق الذي قاد لواء الثورة والتغير مفرزا هذه الاتفاقية التي يجب أن نعمل ونحرص علي تنفيذ بنودها في الواقع المعاش. من ميزات الإتفاقية اكتمال قوام حكومة الجنوب وحكومات الولايات في الشمال والجنوب، وعلى المستوى السياسي، فقد نجحت الحركة الشعبية في اكمال بنائها التنظيمي في معظم ولايات الشمال، وقاد قطاع الشمال حملة سياسية ضخمة اكدت الحضور الفاعل والقوي للحركة في الولايات الشمالية، مما يشير الى امكانية تحقيق مزيدٍ من النجاح والتقدم باعتبارها -اي الحركة- تمثل نموذجاً لحزب سوداني قومي يضم شماليين وجنوبيين متفقين على برامج واهداف محددة، وفي ذلك تعزيز لفرص الوحدة الوطنية وبناء السودان الجديد القائم على أساس العدالة والفرص المتساوية، وازالة التهميش والغبن التاريخي.
كذلك اكتمل إنشاء بعض المفوضيات والتي تعتبر خطوة لتأسيس نظام دستوري كما نادت به الاتفاقية والذي يقوم علي أساس المواطنة التامة الكاملة، وليس علي أي أساس ديني أو عرقي أو عنصري. كما تمت إجازة بعض القوانين ويجرى الآن العمل على اجازة اخرى، من ضمنها مشروع قانون الاحزاب وقانون الانتخابات.
إننا نرجو أن يتسع النقاش والتفكير حول هذه الإتفاقية العظيمة ، وأن نعمل علي إشاعتها بين أفراد الشعب السوداني في مختلف مستوياته وقطاعاته المختلفة، وذلك لتوضيح وتأكيد العلاقة بين السلام الدائم والديمقراطية والتحول الديمقراطي واللامركزية، بإعتبار أن التحول الديمقراطي ومشاركة الاطراف الاخرى في تنفيذ الاتفاقية اذ كان كثير من المراقبين الدوليين أوغيرهم ، سوف يساعد علي تصاعد وتعميق النقاش حول التحول الديمقراطي المبتغى في الساحة السودانية السياسية.


محمد الفاتح عبد الوهاب العتيبي

هل تكون الضربة الأخيرة للحركة أسفل الحزام؟
لن تكون الضربة التي وجهتها الحركة الشعبية للحكومة حول افحصاء السكاني ...هي الأخيرة...ولن يكون ذلك "الكمين" هو الكمين الأخير ... واشك كثيراً في أن تلتزم الحركة بالموعد الجديد.
لأن تجربة الحركة ومنذ رحيل رجلها القوي الدكتور جون قرنق تعيش حالة من التخبط في القرارات وحالة من التناقض في كل قرار أو تصريح تتخذه .
والمتتبع لمسرة الحركة قبل وبعد رحيل القائد جون قرنق يكتشف الكثير من الفروقات في سياسة الحركة وفي مدى إلتزامها بنصوص الاتفاقية ، وعلى أيام القائد جون قرنق لم نعرف أو نسمع أي أصوات تغرد خارج السرب الذي يقوده القائد الدكتور بكل حنكة وبكل قوة .
ولم تعرف الحركة الشعبية في علاقتها بالحكومة أو المؤتمر الوطني أيه ضربات أسفل الحزام كما لم تعرف أي "كمائن" توضع في طريق مسيرة السلام.
الأمر الآن اختلف تماماً..تصريحات متناقضة حتى من سعادة الفريق سلفاكير والقيادات كافة يصرحون كما يحلو لهم ..حيث اختفى الناطق الرسمي المنوط به التصريح وأتسم خطاب الحركة السياسي بعدم الثبات ... بل ضعفت قوة الحركة في إدارة الجنوب لكنها أفلحت في خلق أزمات وتوترات للحكومة ولحليفها المؤتمر الوطني ..الأمر الذي وصل حد غضراب وزرائها في الحكومة عن العل وكانت تلك سابقة لم يسبقها أحد عليها.
الكمين الأخير كان مباغتاً .. وبه كثير من سوء النية إذ لايعقل أن يتحدث الفريق سلفاكير لأهلنا في الجنوب بضرورة الإحصاء السكاني ..ثم يصدر قرار بعد ساعة فقط من ذلك الحديث بتأجيل الإحصاء وهو حق لا تملكه الحركة منفردة وهو يتناقض مع اتفاقية السلام وكذلك مع الدستور والسؤال الذي طرح نفسه لماذا تتعمد الحركة توجيه مثل هذه الضربات ..وفي أوقات حرجة للغاية؟؟؟
كان يمكن أن يكون منطقياً أن تطلب الحركة تأجيل الإحصاء منذ وقت مبكر وبشكل لا يشكل إعتراضاً .. وإنما تقدم وجهة نظر يمكن النظر فيها، لكن إلى أن يتبقى للإحصاء "48" ساعة وتعلن هذا القرار المباغت فهذا أمر لا يمكن فهمه أو تبريره.
تتحدث مجالس المدينة السياسية أن هناك صراعاً قوياً شبه صامت داخل الحركة.. وأن هناك مراكز قوى تفرض أجندتها على سعادة الفريق سلفاكير وهي أجندة في النهاية تستهدف اتفاقية السلام وتستهدف الفريق سلفاكير نفسه... ولا ادري أن كان قد فطن لهذا الأمر أم لا؟
إننا نريد أن تكون الحركة الشعبية قوية ومتماسكة لأن وجودها قوية داخل الحكومة ..يعطي الحكومة قوة..ويسهم بشكل فاعل في عملية التحول الديمقراطي ..كما يسهم في تسريع وتائر التداول السلمي للسلطة.
لكن خلق هذه الأزمات وبشكل متكرر من شأنه أن يضعف الحركة.. وتبدو أمام المجتمع الدولي والقوى السياسية السودانية أنها حركة بلا رؤية سياسية واضحة وأنها حركة تحكمها منظمة سرية وتتحكم فيها مراكز القوى وهذا ما لا نرضاه للحركة الشعبية.
كما أن المتابع لقرارات الحركة "المباغتة" يكتشف أنها تمارس حرب العصابات التي كانت تمارسها في الميدان لأن حرب العصابات أن تضرب وتهرب لتعود لتضرب من جديد في موقع آخر لتشتيت قوة العدو وهذا ما تفعله الحركة في السياسة في كل مرة توجه ضربة أسفا احزام.
المطلوب من المؤتمر الوطني والحركة الشعبية الجلوس "أرضاً" لمراجعة هذا التحالف الذي "ربطته" وفرضته إتفاقية شهدها العالم كله عليها ... وأن يتفقوا على عدم إحداث أي خرق للإتفاقية .. وأن تنتهي عبارات التهميش والسيطرة والآحادية وأنصار الآخر هذه تهم تدور بين الطرفين.
والمطلوب أن يحل محلها وفاق ووئم وتناغم ومعاً من اجل الحريات العامة ومعاً من أجل التحول الديمقراطي ومعاً من أجل التنمية والإعمار ومعاً لبناء سودان قوي.
إن كثيراً من القوى السياسية حاكمة أو معارضة لديها صراعات داخلية لكن عندما يتعلق الأمر بالوطن وبالقضايا الإستراتيجية تتوحد كل القوى المتصارعة ليكون صوتها احداً .
نحن نأمل ونحلم دعونا نأمل ونحلم بأن كون هذا الكمين هو الأخير الذي تنصبه الحركة الشعبية للحكومة لتعطل به مشروعاً حيوياً ، وأنا أشك في ذلك كثيراً..لكن لا تحرمونا من نعمة الحلم والمل.
والله الموفق وهو المستعان,,,,
 
كمال حسن بخيت
مستقبل السودان المشرق المظلم

* مبني واحة الخرطوم مجمع تجاري وحاجات كتيرة متكامل في قلب الخرطوم

ماشاء الله واقف علي كرعينو واجه بمعني الكلمة
* مدينة السنط مدينة داخل مدينة حاجة كدة اطلت بعض الابراج براسها .

* مدينة التور .

* مطار الخرطوم الدولي الجديد .

* كباري هنا وهناك فنادق مجمعات سكنية .

* كل مشروع داير لية بوست براهو .

- بركة مياه في شارع الحرية هاذا الشارع يقدرة قادر اصبح اكثر الشوارع

زحمة( موقف مواصلات ) هذه البركة ليست للمنظر الطبيعي عندما تمر عليها

تتابط انفك وجلابيتك لانها عبارة عن مياه صرف صحي ؟؟؟! صرف صحي

ياناس الصرف الغيييييييييييير صحي بولاية الخرطوم .

- الادارة العامة للمرور تبزل جهد كبير في تسهيل حركة المرور لايعقل

ان يوققف رجل المرور 3 عربات لتسوية مخالفات مرورية ويعطل حركة المرور

ويعطل اكبر الشوارع زحاما في اعلي ساعات الزروه (ام بلينا جات تتكحل طبظت عينا).

- مثل سوداني من اكتشافات اخوكم من وراء الكواليس ومادراك مالكواليس

والدهاليز(اذا كنت ذا واسطة فاصنع ماتشاءءءءء بكل معني الكلمة وبدون استحياءءءءء)

- مياه صرف صحي ومالو نحنا لاقين صرف صحي زحمة في الكباري ومالو

الحمدلله البلد بقي فيها كباري واسطات ومجاملات واشياء اخري غير مفيدة ومالو ....

- ولكن ان تصل هذا الحد فعلي السودان السلام 

- انت راعي , سايق , مدرس , طبيب ولاجزار كلو واحد , مواطن , مسوؤل

انشا الله من عدم المسولية عليك بالرقابة

- انعدام الرغابببببة سبب دخول الغباببببببببة

عفوا الحد الذي وصلت له البلد ليمكن نشرة

* فقط نطالب وزاره العدل بالرقااااااااابة

علي من هم تحت حصاتاتها .

قطرة في محيط المستقبل المشرق المظلم ومن لديه قطره فلا يبخل عسي ولعلي الرمد يزول

اقصد ( سجم الرماد) وعيونا تفتح شوية .

محمد علي طه

مركز جراحة القلب والكلي بمستشفي احمد قاسم

تعتبر أمراض القلب من أكثر الأمراض فتكاً بالانسان خاصة فى دول العالم الثالث ، الذى يشهد إنتشاراً واسعاً لهذا النوع من المرض فى كافة قطاعات المجتمع وعلى كل مستويات الأعمار.
يبلغ التقدير المبدئى للأطفال فقط المصابيين بروماتيزيوم القلب في السودان حوالي مأتى ألف مصاب ، هذا غير انواع الأمراض الأخرى التى تصيب القلب فى النساء وكبار السن والشباب فى مقتبل أعمارهم .
ضاعف من مشقة هذا العناء تفشى هذا النوع من المرض فى قطاعات الشعب الفقيرة المعدمة وبتكاليف العلاج الباهظة مما يجعل إستمرارية علاجهم ضرباً من المستحيل .
ولهذا جاءت فكرة انشاء مركز متخصص في القلب في السودان.
تم إفتتاح مركز القلب وزراعة الكلى فى العام 1998 م بهدف 
1. تقديم خدمة طبية حديثة متطورة لمرضى القلب بالسودان لتغطية الإحتياجات التشخيصية والعلاجية ومايستلزمها من خدمات مكملة مع تقليل تكلفة العلاج .
2. الإرتقاء بالبحث العلمى والإهتمام بأمر التدريب الداخلى والخارجى ورفع كفاءة الكوادر الطبية الموجودة وخلق صلات مع المراكز العالمية من خلال إستقبال الوفود الطبية الزائرة وتبادل الخبرات .
3. بدأ العمل الجراحى على يد فريق صينى مكون من جراح قلب ومساعد جراح وممرضين ، فنى مضخة قلب ، أخصائى تخدير بمساعدة فريق سودانى حيث أجريت اول عملية جراحة قلب مفتوح ناجحة بالمركز وكانت لشاب يعنى من ثقب بين الأذنيين .

الأنشطة الطبية 
• - يقدم المركز الخدمات الطبية لمرضى القلب والكلى من خلال العيادات المحوله على النحو التالي


• - عيادات باطنية قلب.
• - عيادة جراحة قلب.
• -عيادة جراحة كلى.
• - عيادة باطنية كلى.
كما يستقبل المركز حوالى 30-33 حاله استصفاء دموي يوميا حيث يقوم بعمل الاستصفاء الدموي خلال ورديتين في اليوم (صباحاً و ظهراً )

العمليات

  
• 24-28 عمليات قلب في الشهر بواقع (6- عمليات أسبوعيا .
• عملية الى إثنين زراعة الكلى اسبوعياً (السبت + الاثنين + الاربعاء ) .
• قسطرة علاجيه+تشخيصية 9-8 عمليات يومياً .
• يعمل المعمل والصيدليه بنظام الاربعة وعشرون ساعة (24 ساعة ) حيث تكون هناك مناوبات يومياً في الاقسام المذكورة .
• كما يوجد ثلاثة اطباء عموميين مناوبين يومياً بالمركز لعنابر الباطنية والجراحة بالإضافة إلى (3) اخصائي on call على استعداد لاستدعائه متى مالزم الامر.

أنشطة أخرى 
• فحص القلب بالجهد .
• الاشعة والموجات الصوتية .
• الموجات الصوتية للقلب .

مـركز الاستصـفاء الدمـوى وزراعـة الكلـى 
فـى عام 2000م جاءت الفكرة لإنشاء مركز استصفاء دموى وزراعة كلى يقوم بتلبية احتياجات المرضى بتوفير هذه الخدمات النادرة لتقليل تكلفة العلاج بالخارج وتخفيف المعاناة على المواطنين إضافة الى الحفاظ على العملة الصعبة بالبلد.
عليه تركيب 5 ماكينات استصفاء دموى بأحدث المواصفات وكل المعدات والمستلزمات والمستهلكات الطبية اللازمة لسلامة إجراء عمليات زراعة الكلى التى أثبتت كل الدراسات العالمية التى أجريـت أنها اقل تكلفة من نفقات الاستصفاء الدموى وهى الحل الأمثل لمرضى الفشل الكلوى المزمن لتحسين نوعية الحياة واطالة حياة المرضى.
ثم تم زيادة عدد الماكينات لتصبح 8 ماكينات وفي العام 2004 تم اضافة 8 ماكينات جديدة لتصبح سعة المركز 16 ماكينة حيث أجريت أول عملية زراعة كلى فى نوفمبر 2002م .
الإحصاء العام
المترددين على العيادات المحولة للأعوام 1998م حتى نهاية أغسطس2007م .

العام عيادة الباطنية قلب عيادة جراحة قلب عيادة الباطنية كلي عيادة الجراحة كلي


1998م 850 354 - -
1999م 1078 386 - -
2000م 1179 410 40 -
2001م 2087 512 280 196
2002م 2933 675 778 416
2003م 3176 1391 1486 845
2004م 2959 1874 912 1515
2005م 3217 3197 1791 1201
2006م 3981 2337 2007 1884
أغسطس 2007م 4491 2163 2177 2253
المجموع 25951 13299 9471 8310


العمليات التى أجريت حتى نهاية أغسطس2007م

العام عملية القلب المفتوح عمليات القسطره زراعه كلي فوستلا الاستصفاء الدموي
1998م 75 - - - -
1999م 101 - - - -
2000م 125 - 1 - -
2001م 88 - 31 - 1026
2002م 96 - 27 62 3480
2003م 144 54 37 53 4221
2004م 218 343 32 25 5033
2005م 208 750 42 55 7556
2006م 208 729 34 19 8395
2007م 160 628 32 71 11412
المجوع 1423 2504 236 185 41123


الفحوصات حتى العام 2007م
العام موجات صوتيه قلب المناظير رسم القلب رسم القلب بالجهد موجات الكلي المعمل الصيدليه الاشعه بنك الدم
1998م 1987 - 621 - - 2390 - 203 501
1999م 1019 - 336 - - 4461 - 212 624
2000م 1168 - 478 - - 10384 - 428 816
2001م 1881 - 872 - - 18235 - 612 956
2002م 2142 - 1219 65 26 34426 888 848
2003م 1852 34 1498 76 451 43888 - 1271 1517
2004م 2170 83 1939 61 366 59106 - 1726 2412
2005م 2955 58 2070 172 505 61635 51591 2218 2740
2006م 3094 148 2878 186 494 69859 62968 2329 19521
2007م 3947 20 1984 126 582 63573 52406 1801 3336
المجوع 22215 243 12892 686 2424 367957 166965 11688 33271


الأجهزة التي يحتاجها المركز بصورة عاجلة
REQUIRED INSTRUMENTS
No. Instrument Required
1. Micro dropper 21
2. Syringe pump 41
3. Monitor 16
4. Ventilator 7
5. Defibrillator 6
6. ECG machine 3
7. Suction machine 13
8. Glucometer 6
9. Nebulizer 7
10. Stethoscope 7
11. Diagnostic set 3
12. Sphygmomanometer 4
13. Digital thermometer 23
14. Commodes 9
15. Wheel chair 6
16. Drib stand 31
17. Oxygen regulator 12
18. Torch 9
19 Ambo bag 8
20. Air mattress 17
21. I.C.U bed (manual) 8
22. Recovery bed (auto) 4
23. Ventilator regulator 4
24. Doppler ultrasound 1
25. Abdominal ultrasound 1
26 Mobile X Ray machine 1
27. Hemodialysis Machine 3
16. Drib stand 31
17. Oxygen regulator 12
18. Torch 9
19 Ambo bag 8
21. I.C.U bed (manual) 8
22. Recovery bed (auto) 4
23. Ventilator regulator 4
24. Doppler ultrasound 1
25. Abdominal ultrasound 1
26 Mobile X Ray machine 1
27. Hemodialysis Machine mob 2 3

هذا قليل من كثير يحتاج الي وقفه منكم و بكم لتعود لكم في شكل صحي سليم
امنياتنا لكم بالصحة و العافية


مجدي شفيق احمد

أوربا القديمة ترفع صوتها بوجه واشنطن
أوربا القديمة ترفع صوتها للمرة الأولى في بوخارست بوجه واشنطن
استغرب البعض اصرار اليونان،رغم الضغوط الأميركية القوية، على رفض إعطاء موافقتها على توجيه الدعوة إلى إسكوبيا للانضمام الى حلف الأطلسي، قبل التوصل الي حل الخلاف بين البلدين حول الاسم النهائي لجمهورية مقدونيا اليوغسلافية السابقة .
ربما يكون الموقف اليوناني قد اثار استغراب الأميركيين عموما، إلى جانب امتعاض إدارة الرئيس جورج بوش التي اثبتت ، حتى الآن،انها تجهل الكثير عن توازنات، وحساسيات هذه المنطقة أيضا، من العالم . . حتى لا أذهب مذهب الغلاة الذين يقولون بأن الامر يتعلق بتطبيق لفلسفة الفوضى الخلاقة التي اعتمدها المحافظون الجدد نهجا، للسيطرة على منابع وطرق الطاقة، ومحاصرة روسيا، دون أدنى اعتبار لقانون دولي أو أخلاق أو إنسانية. المثير للشك واللافت للنظر أن فلسفة الفوضى الخلاقة هذه، لم تجد تطبيقاتها العملية “الفاشلة” حتى الآن إلا في مناطق الحضارات القديمة!
* يعترض اليونانيون على احتكار اسكوبيا لمصطلح مقدونيا، بل ويذهب بعض غلاتهم إلى رفض مجرد استخدام المصطلح من قبل سواهم ولهم في ذلك حجج تاريخية كثيرة لا يعترض عليها احد له اطلاع ، بهذا القدر أو ذاك ، على كتب التاريخ . إلا أنها تبقى حجج تاريخية، ترتبط بالبعد الماضي، ولا تجد في منطق السياسة التي تعالج قضايا الحاضر والمستقبل من يتفهمها. فأضاعوا بذلك سنوات كثيرة ،اتاحت لخصمهم فرصة للحراك في المحافل الدولية . ولكن لليونانيين ايضا حجج سياسية قوية، تحظي باجماع على الصعيد الداخلي. وبرهنت انها يمكن أن تجد المساندة على الصعيد الخارجي أيضا، كما حدث في اجتماع بوخارست.
أرض مقدونيا التاريخية التي يوجد الجزء الأكبر منها في اليونان الحالية، موزعة ايضا على “جمهورية مقدونيا اليوغسلافية السابقة” وبلغاريا والبانيا، وبالتالي فإن مصطلح (مقدونيا) لا يمكن احتكاره واستخدامه بمدلول قومي (يتضمن مطالبات توسعية) من قبل دولة واحدة، وعليه فإن اسكوبيا، إذا ارادت استخدامه في اسم لها، لا بد من أن تضيف إليه ما يوضح مدلوله الجغرافي الصرف ويستبعد امكانية استخدامه بمدلول قومي مع كل ما يترتب على ذلك . و ترى اليونان - كعضو قديم في الحلف - انها لا تستطيع ان توافق على دعوة دولة جديدة للانضمام معها في تحالف أو شراكة ما لم يتم التوصل أولا إلى تسوية لخلافاتها مع هذه الدولة .
منطق سياسي بسيط ، واقعي وواضح يستند على قضايا الحاضر ويتطلع نحو المستقبل.
* ولكن السؤال البديهي الذي يطرح نفسه بعد هذا التطور الإيجابي بالنسبة لأثينا في اجتماع حلف الأطلسي في بوخارست. هو  ثم ماذا بعد؟
وذلك لأن المطلوب الرئيسي، أي حل مشكلة الاسم لم يتحقق في بوخارست. وتظل المشكلة عالقة، فيما ستتزايد السيناريوهات المحتملة، من الآن فصاعدا ، ضمن محيط بلقاني مضطرب وقابل للانفجار في أية لحظة.

* يرى المحلل اليوناني يانيس كارتاليس (صحيفة فيما الصادرة يوم الأحد 6 ابريل) أن المشهد بات واضحا بالنسبة لأثينا  الشرط الضروري لانضمام اسكوبيا إلى حلف الأطلسي ، وبعد ذلك إلى الاتحاد الأوربي، هو التوصل إلى حل مقبول من الطرفين في موضوع الاسم. والأهم أن هذا الشرط لم يعد موقفا يونانيا معزولا وانما بات موقفا يجد المساندة، أو على الأقل التفهم ،من قبل شركاء اليونان في الحلف. الكرة أصبحت إذن في ملعب اسكوبيا .
إذا كان المشهد بهذا الوضوح والبساطة بالنسبة لليونان كما يقول كارتاليس ، فإن الأمر لا يبدو كذلك بالنسبة لاسكوبيا. فاسم (مقدونيا) يمثل هناك “المادة الرئيسية” التي تستند عليها وحدة أثنيات متعددة يلعب فيها العنصر الألباني دورا قويا ، كما أن ذكريات الحرب الأهلية التي اندلعت قبل بضع سنين ما زالت حية وحاضرة في وقت بدأت تتصاعد فيه من جديد ، وخاصة بعد بعد إعلان استقلال كوسوفو ، أصوات القوميين المتشددين داعية إلى إقامة دولة ألبانيا الكبرى . .

وإذا كانت الأمور لم تضح بعد في انتظار نتائج انتخابات مبكرة لا بد وأن تجري في اسكوبيا إلا أن العديد من المحللين اليونانيين ومنهم كارتاليس يرون أن ما بات مؤكدا هو انه يتوجب على اسكوبيا أن تدرك بأنها لا يمكن أن تعتمد “فقط” على الأميركيين، وذلك لسبب بسيط ، وهو أن اجتماع بوخارست دشن بداية النهاية للهيمنة الأميركية الكاملة ، بعد أن رفعت (أوربا القديمة) التي عمد المحافظون الجدد الأميركيون في الماضي إلى تهميشها وازدرائها صوتها للمرة الأولى.
*
(الضفتان ابريل 2008 )
 
منصور شاشاتي
عقبال الشعب السوداني

اعلن العقيد معمر القذافي قائد الثورة الليبية

في مدينة سرت خلال الإحتفال بالعيد الواحد والثلاثين

لإعلان سلطة الشعب ضرورة توزيع ثروة النفط علي الليبين

مباشرة بواقع خمسة الف دينار لكل أسرة أو بواقع الف دينار

لكل شخص.

و تسائل العقيد القذافى كيف يعقل ان يكون شخص فقيرا في ليبيا

الآن حيث لابد ان يكون الشعب الليبي من الشعوب الغنية في العالم

ولابد من إستلام الليبين لثروتهم النفطية بعد اليوم بواقع خمسة آلاف

دينارا شهريا لكل اسرة وقال ان ليبيا من الآن فصاعدا بدون حكومة

وان علي الليبين تسيير انفسهم بانفسهم في ظل سلطة الشعب بعد فشل

كافة الحكومات المتعاقبة.... في ادائها واصفا القطاع الإدارى بليبيا

"بالاخطبوط" الذي يلتهم ثروات الشعب دون تنفيذ المهام الموكلة إليه

لكنه شدد علي وجود الوزرات السياسية المهمة في الدولة مثل الخارجية

والداخلية والدفاع والمرافق العامة لتسيير امور البلاد فقط داعيا

الي ان يتولي الليبين إدارة انفسهم بانفسهم بعد تسلم الثروة من النفط.

واشار الي إعفاء مسؤولية الحكومة الليبية عن اي مصالح بعد فشل كافة اللجان

في اداء وظائفها وإلغاء كافة الوزارات غير السياسية في الدولة بسبب فشلها

في اداء مهامها طوال السنوات الماضية . داعيا الي إلغاء كافة انظمة الدولة


التقليدية في ليبيا وعلي الليبين تحمل مسؤوليتهم من الآن فصاعدا في التعليم

والصحة والصناعة والتجارة وغيرها من كافة المصالح التي كانت تقوم بها الدولة.

وانتقد اداء اللجان الشعبية العامة ..مشيرا الي انها لا ترضي طموحات الشعب

الليبي وان الجميع فشلوا من ثوريين ....رجعين وتقدميين في قيادة الحكومة الليبية

ولابد من تسليم هذه الاشياء الي اصحابها الشعب الليبي فورا من اليوم.

عواطف حاج الامين

دمتى للسودان يا أرض الجزيرة

ارض الخير
الحصاد
النعمة الكبيرة
ارتبط الحصاد الذي يحتفل به اليوم من خلال حصاد القمح بمشروع الجزيرة و الذي يشرفه الاخ رئيس الجمهورية و الوزراء و الولاة و المزارعين الذين بذلوا الغالي و النفيس من أجل هذا اليوم .
الزواج واحد من اهم الاشياء التي ارتبطت بالحصاد
افتتاح الحصاد تم بدقاقة
وصلاة شكر لله
و للنبات حقوق
ما هي ؟
نورد لكم اليوم حق النبات في الشرع 
بسم الله الرحمن الرحيم
وثيقة
حقوق النبات
في الإسلام
لكل مخلوق في الإسلام حقوقه؛ فللإنسان حقوق, وللجنين حقوق , وللطفل حقوق وللنبات حقوق , وللحيوان حقوق , وللكائنات الحية الدقيقة حقوقها , وللجمادات حقوقها.
وإذا لم يعط الإنسان لكل ذي حق حقه فسدت العلاقات, وتهدمت البيئات .
وحديثنا اليوم عن حقوق النبات في الإسلام, وهذا يقتضي بيان الفائدة الحيوية والبيئية للنبات لبيان فداحة وجرم إهدار حق هذا النبات .
الأهمية الحيوية والبيئية للنبات 
النبات من أهم الكائنات الحية الأرضية , فلو غاب النبات غابت الحياة من عليها . فالنبات هو المثبت الرئيس للطاقة الشمسية على الكرة الأرضية , فكل نبات من بلايين البلايين من النباتات الأرضية عبارة عن مفاعل حيوي لتثبيت الطاقة الشمسية , وهو مصدر الطاقة الرئيس على الأرض .
والنبات هو الصانع الرئيس للغذاء والدواء على الأرض , فالنبات يستغل الطاقة الضوئية , والماء وثاني أكسيد الكربون ليكون لنا وللكائنات الحية غير ذاتية التغذية ( أي غير القادرة على تصنيع غذاءها من خاماته الأولية كما يفعل النبات) يكون لنا ولها المواد الغذائية.
فجميع المواد الكربوهيدراتية على الأرض مصدرها الأصلي النبات , وجميع المواد الدهنية والمواد البروتينية والفيتامينات مصدرها الأصلي النبات. وكل البترول والفحم والخشب والأوراق والمطاط مصدرها الأصلي النبات , وهكذا لا تكفينا آلاف الأوراق لنبين الأهمية الحيوية والبيئية للنبات.
وفوق ما سبق النبات يثبت نسبتا الأكسجين وثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي , من هنا جعل الإسلام للنبات حقوقا في تشريعه ومن هذه الحقوق 
1- حقه في تمهيد الأرض واستصلاحها لزراعة النبات:
من أول حقوق النبات على الإنسان تمهيد الأرض واستصلاحها لزراعة النبات فيها , لأن البذور تنبت في الأرض , ويثبت النبات جذوره وبعض سيقانه الأرضية وبعض ثماره فيها , ولابد أن تكون الأرض صالحة لزراعة النبات ونموه وإنتاجه من هنا كان الهدي النبوي أن من أحيا أرضا فهي له. وفي هذا حث على استصلاح الأرض وزراعتها وإحيائها بالماء بتوصيله إليها , وحفر الآبار , وشق الأنهار والترع والمصارف والمساقي وإنشاء الطرق المؤدية إليها .
كما أقطع الخلفاء الراشدون والولاة المسلمون الأرض البور لاستصلاحها وزراعتها وسحبت الأرض البور ممن لم يستصلحها, فمن شرع في إحياء الأرض ولم يحييها فإما أن يحييها وإما أن يتركها لغيره أو تسحب منه , فقد روى أبو عبيده عن بلال بن الحارث المزني أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أقطعه أرضاً في المدينة فلما كان زمان عمر قال لبلال  إن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يقطعك لتحجزه عن الناس وإنما أقطعك لتعمل , فخذ منها ما قدرت على عمارته ورد الباقي, وفي هذا حماية لحقوق النبات في الإنبات والنمو والإثمار والرعاية والتكاثر والاستمرار في الحياة .
2- الحث على غرس النبات 
حمى الإسلام حق النبات في الغرس وجعل ذلك قربى إلى الله تعالى , قال صلى الله عليه وسلم  ( ما من مسلم يغرس غرسا أو يزرع زرعاً فيأكل منه طير أو إنسان أو بهيمة إلا كان له به صدقة ) رواه البخاري , وهذا الحديث يرغبنا في تعمير الأرض بغرس الأشجار وزرع المزروعات وقال صلى الله عليه وسلم  ( إذا قامت الساعة وفي يد أحدكم فسيلة فإن استطاع ألا تقوم الساعة حتى يغرسها فليغرسها) رواه البخاري في مفرده والإمام أحمد في مسنده .
روى أن رجلاً مر بأبي الدرداء رضي الله عنه وهو يغرس جوزة فقال  أتغرس هذه وأنت شيخ كبير وهي لا تثمر إلا في كذا وكذا عاما . فقال أبو الدرداء: ما علي أن يكون لي أجرها ويأكل منها غيري؟
وكان عمر الخليفة يساعد الرعية في غرس الأشجار , قال عمر بن الخطاب لخزيمة ابن ثابت  ما يمنعك أن تغرس أرضك ؟ فقال  أنا شيخ كبير أموت غدا , فقال عمر: أعزم عليك لتغرسنها, وقام عمر وغرس الأرض مع صاحبها .
من هنا نرى اهتمام الإسلام بالزراعة والنبات وفي هذا حفظ لحقوق النبات.
3- حق النبات في الحماية 
فقد حمى الإسلام النبات من الهلاك بالحيوان والإنسان والإفساد في الأرض ولذلك نص الفقه الإسلامي على أن صاحب الحيوان ضامن إذا خرجت حيواناته ليلاً وأهلكت زرع أحد لأن عليه حماية حيواناته من الخروج ليلاً , كما جعل صاحب الزرع مسئولاً عن زرعه نهاراً فعليه حراسته , وإذا اعتدت عليه الحيوانات فهو الضامن لنباته, وفي هذه حماية للنبات المزروع من الهلاك والرعي الجائر والتخريب بالليل والنهار.
منع الإسلام الحجيج من قطع نبات الحرم أو إتلافه وفي هذا حفاظ على النبات من الإتلاف بالأعداد الكبيرة من الناس في مكان الحرم .
وأوصى أبو بكر قائد جيش الشام بقوله  لا تقتل صبياً , ولا امرأة , ولا تخربن عامرا ولا تعقرن شاه ولا بعيراً إلا لمأكله ولا تغرقن نخلا ولا تحرقه.
وفي هذا أيضا حماية للأشجار المثمرة والنخيل والزرع من الهلاك أثناء الحرب والهرج والمرج, وهذه حماية لم تكفلها القوانين الوضعية ولا الدول المتقدمة.
كما منع الإسلام الإفساد في الأرض بعد إصلاحها , ومن الإفساد التلوث البيئي الذي أهلك التربة والنبات والماء فحرم النبات من حقه في بيئة نظيفة , وفي هذا إقرار في حمايته من الهلاك بالتلوث البيئي.
وقد روى أبو داوود أن من قطع سدرة صوب الله رأسه في النار , قال أبو داوود يعني من قطع سدرة في فلاة يستظل بها ابن السبيل والبهائم عبثا وظلما بغير حق يكون له فيها , صوب الله رأسه في النار , وفي هذا حماية لأشجار البر من القطع الظالم وحماية لأشجار الغابات من القطع الجائر.
4- حق النبات في الرعاية 
لم يعط الإسلام النبات حقه في الحماية فقط بل أقر حقه في الرعاية من حيث الري والتلقيح فقد مر النبي صلى الله عليه وسلم بالأنصار وهم يلحقون نخيلهم , فسألهم ماذا يفعلون فأخبروه فلم ير ضرورة لهذا الأمر وظنه الأنصار أمراً دينيا فتركوا التلقيح فخرج الثمر رديئا غير صالح , فلما سألهم قالوا له  أنت أشرت علينا بتركه فقال لهم  ( إنما ظننت ظنا فلا تؤاخذوني بالظن أنتم أعلم بأمور دنياكم ) . وفي هذه حماية لحق النبات في الرعاية والتلقيح والإثمار والفائدة.
5- حق النبات في الدراسة:
دلت الآيات القرآنية الكثيرة على أهمية دراسة النبات قال تعالى (وَهُوَ الَّذِيَ أَنزَلَ مِنَ السَّمَاء مَاء فَأَخْرَجْنَا بِهِ نَبَاتَ كُلِّ شَيْءٍ فَأَخْرَجْنَا مِنْهُ خَضِرًا نُّخْرِجُ مِنْهُ حَبًّا مُّتَرَاكِبًا وَمِنَ النَّخْلِ مِن طَلْعِهَا قِنْوَانٌ دَانِيَةٌ وَجَنَّاتٍ مِّنْ أَعْنَابٍ وَالزَّيْتُونَ وَالرُّمَّانَ مُشْتَبِهًا وَغَيْرَ مُتَشَابِهٍ انظُرُواْ إِلِى ثَمَرِهِ إِذَا أَثْمَرَ وَيَنْعِهِ إِنَّ فِي ذَلِكُمْ لآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ) الأنعام 99.. والنظر هنا نظر ملاحظة منظمة ودراسة علمية موثقة .
6- حق النبات في استغلال منتجاته:
خلق الله الكائنات الحية لغاية مقدره ولصالح الإنسان وعلى الإنسان أن يستغل هذه النعم, وفي استغلال
هذه النعم حماية لحق النعمة ومن هذه الحقوق حق النبات في استغلال منتجاته.
قال تعالى:(والنخل باسقات لها طلع نضيد رزقاً للعباد وأحيينا به بلدةً ميتاً كذلك الخروج) ق 10- 11
( وفي الأرض قطع متجاورات وجنات من أعناب وزرع ونخيل صنوان وغير صنوان يسقى بماء واحد ونفضل بعضها على بعض في الأكل إن في ذلك لآيات لقوم يعقلون( الرعد 4 .
قال صلى الله عليه وسلم ( يا عائشة بيت بلا تمر جياع أهله, أوجاع أهله, قالها مرتين أو ثلاثة ) جزء من حديث رواه مسلم . قال صلى الله عليه وسلم  ( كلو الزيت وادهنوا به فإنه يخرج من شجرة مباركة) رواه الترمذي.
قال تعالى ( ومن ثمرات النخيل والأعناب تتخذون منه سكراً ورزقا حسناً إن في ذلك لأية لقوم يعقلون) النحل 67 . والآيات والأحاديث في هذا الموضوع كثيرة وكلها تقرر حق النبات في النفع به والاستخدام.
7- حق النبات في بيان جماله 
فالحق في جمال النبات من الحقوق المقررة في الإسلام قال تعالى  ( أمن خلق السموات والأرض وأنزل لكم من السماء ماء فأنبتنا به حدائق ذات بهجة ما كان لكم أن تنبتوا شجرها أءِله مع الله بل هم قوم يعدلون ) النمل 60 .
تقرر هذه الآية حق النبات في بيان بهجته وجماله والتفكير في ذلك فقد تحدى الله من يجعلون مع الله آلهة سواء كانت أصناماً, أو أناساً, أو ظواهر كونية أن يستطيعوا إنبات بذرة واحدة أو حبة واحدة من بلايين البذور والحبوب التي تنبت كل لحيظة على الأرض لتعطي الأشجار والحدائق ذات البهجة والرونق قال تعالى ( والنخل باسقات لها طلع نضيد ) ق10 .
قال صلى الله عليه وسلم (( مثل المؤمن كشجرة لا يتحات (أي لا يسقط) ورقها)) جزء من حديث
أخرجه الشيخان, وفي الحديث (مثل المؤمن الذي يحفظ القرآن ولا يعمل به كمثل الثمرة طعمها حلو
ولا رائحة لها ( كل هذه الآيات تبين حق النبات في بيان جماله في شكله الظاهري وعظمة خلقه.
8- حق النبات في الحفاظ على أصوله الوراثية 
فمن المعلوم أن الله خلق النباتات وأودع فيها الصفات الوراثية ومن هذه النباتات النباتات البرية التي تحمل الأصول الوراثية لمعظم النباتات , وقد قامت الدول المتقدمة بجمع النباتات البرية من معظم البيئات الأرضية وحفظ أصولها الوراثية ثم إبادة النباتات المتبقية بالحروب والتلوث والحرق والإفساد في الأرض وفي هذا قضاء على الأصول الوراثية, وهذا محرم في الإسلام قال تعالى ( ولا تفسدوا في الأرض بعد إصلاحها )وفي هذا حفاظ على الأصول الوراثية للنبات.
9- حق النبات في بيئة أرضية نظيفة 
فالدعوة الواردة في الآية السابقة المؤدية إلى عدم الإفساد في الأرض تحفظ حق النبات في البيئة الأرضية النظيفة .
كما حذرنا صلى الله عليه وسلم من قضاء الحاجة (التبول والتبرز) تحت الأشجار وأماكن ظلها وسقوط ثمارها , وعد ذلك من الملاعن التي توجب لعنة المسلمين عل فعلها فقال ( اتقوا اللاعن الثلاث  البراز في الموارد وقارعة الطريق والظل ) رواه أبو داوود.
10- حق النبات في مورد ماء دائم 
فكما نعلم فإن حياة النبات ترتبط بوجود الماء , وغياب الماء معناه غياب النبات وهلاكه قال تعالى  ( والأرض بعد ذلك دحاها أخرج منها ماءها ومرعاها والجبال أرساها متاعاً لكم ولأنعامكم ) النازعات 30 – 33 .
11- حق النبات في الحياة 
ففي الحفاظ على الماء حفظ لحق النبات في الحياة , وإحياء الموت حفظ لحق النبات في الحياة , وعدم الإفساد في الأرض حفظ لحق النبات في الحياة.
12- حق النبات في إخراج زكاته 
من حقوق النبات إخراج زكاته وإعطاء الفقراء منه حتى يبارك الله فيه ويحميه من الهلاك قال تعالى ( كلوا من ثمره إذا أثمر وآتوا حقه يوم حصاده ) الأنعام 141 .
كذلك قال الله تعالى فيمن منع حق الفقير قال تعالى  ( إنا بلوناهم كما بلونا أصحاب الجنة إذ أقسموا ليصرمنها مصبحين ولا يستثنون . فطاف عليها طائف من ربك وهم نائمون ) القلم 17-19.فهؤلاء القوم عندما منعوا حق الفقراء في إنتاج الجنة أهلكها الله وحرمهم منها.
13- حق النبات في الحماية من الشرك والظلم 
فقد علم الإسلام الإنسان كيف يتعامل مع النبات ليحفظه من الهلاك قال تعالى: ( ولولا إذ دخلت جنتك قلت ما شاء الله لا قوة إلا بالله إن ترن أنا أقل منك مالاً وولدا . فعسى ربي أن يؤتيني خيراً من جنتك ويرسل عليها حسباناً من السماء فتصبح صعيداً زلقاً, أو يصبح ماؤها غورا فلن تستطيع له طلبا . وأحيط بثمره فأصبح يقلب كفيه على ما أنفق فيها وهي خاوية على عروشها ويقول يا ليتني لم أشرك بربي أحداً ) الكهف 39 – 42 . وفي هذا حق لحماية النبات من الإشراك بالله, وإسناد إنباته وإثماره وحياته لغير الله , وفي هذا حفظ لحق النبات في الاستمرار بالحياة, والحماية من الشرك بالله والظلم البشري .
جمع المعلومات من الانترنت ورتبها
مجدي شفيق أحمد همام
8 مارس 2008 م

بسم الله الرحمن الرحيم
وثيقة
حقوق النبات
في الإسلام
لكل مخلوق في الإسلام حقوقه؛ فللإنسان حقوق, وللجنين حقوق , وللطفل حقوق وللنبات حقوق , وللحيوان حقوق , وللكائنات الحية الدقيقة حقوقها , وللجمادات حقوقها.
وإذا لم يعط الإنسان لكل ذي حق حقه فسدت العلاقات, وتهدمت البيئات .
وحديثنا اليوم عن حقوق النبات في الإسلام, وهذا يقتضي بيان الفائدة الحيوية والبيئية للنبات لبيان فداحة وجرم إهدار حق هذا النبات .
الأهمية الحيوية والبيئية للنبات 
النبات من أهم الكائنات الحية الأرضية , فلو غاب النبات غابت الحياة من عليها . فالنبات هو المثبت الرئيس للطاقة الشمسية على الكرة الأرضية , فكل نبات من بلايين البلايين من النباتات الأرضية عبارة عن مفاعل حيوي لتثبيت الطاقة الشمسية , وهو مصدر الطاقة الرئيس على الأرض .
والنبات هو الصانع الرئيس للغذاء والدواء على الأرض , فالنبات يستغل الطاقة الضوئية , والماء وثاني أكسيد الكربون ليكون لنا وللكائنات الحية غير ذاتية التغذية ( أي غير القادرة على تصنيع غذاءها من خاماته الأولية كما يفعل النبات) يكون لنا ولها المواد الغذائية.
فجميع المواد الكربوهيدراتية على الأرض مصدرها الأصلي النبات , وجميع المواد الدهنية والمواد البروتينية والفيتامينات مصدرها الأصلي النبات. وكل البترول والفحم والخشب والأوراق والمطاط مصدرها الأصلي النبات , وهكذا لا تكفينا آلاف الأوراق لنبين الأهمية الحيوية والبيئية للنبات.
وفوق ما سبق النبات يثبت نسبتا الأكسجين وثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي , من هنا جعل الإسلام للنبات حقوقا في تشريعه ومن هذه الحقوق 
1- حقه في تمهيد الأرض واستصلاحها لزراعة النبات:
من أول حقوق النبات على الإنسان تمهيد الأرض واستصلاحها لزراعة النبات فيها , لأن البذور تنبت في الأرض , ويثبت النبات جذوره وبعض سيقانه الأرضية وبعض ثماره فيها , ولابد أن تكون الأرض صالحة لزراعة النبات ونموه وإنتاجه من هنا كان الهدي النبوي أن من أحيا أرضا فهي له. وفي هذا حث على استصلاح الأرض وزراعتها وإحيائها بالماء بتوصيله إليها , وحفر الآبار , وشق الأنهار والترع والمصارف والمساقي وإنشاء الطرق المؤدية إليها .
كما أقطع الخلفاء الراشدون والولاة المسلمون الأرض البور لاستصلاحها وزراعتها وسحبت الأرض البور ممن لم يستصلحها, فمن شرع في إحياء الأرض ولم يحييها فإما أن يحييها وإما أن يتركها لغيره أو تسحب منه , فقد روى أبو عبيده عن بلال بن الحارث المزني أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أقطعه أرضاً في المدينة فلما كان زمان عمر قال لبلال  إن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يقطعك لتحجزه عن الناس وإنما أقطعك لتعمل , فخذ منها ما قدرت على عمارته ورد الباقي, وفي هذا حماية لحقوق النبات في الإنبات والنمو والإثمار والرعاية والتكاثر والاستمرار في الحياة .
2- الحث على غرس النبات 
حمى الإسلام حق النبات في الغرس وجعل ذلك قربى إلى الله تعالى , قال صلى الله عليه وسلم  ( ما من مسلم يغرس غرسا أو يزرع زرعاً فيأكل منه طير أو إنسان أو بهيمة إلا كان له به صدقة ) رواه البخاري , وهذا الحديث يرغبنا في تعمير الأرض بغرس الأشجار وزرع المزروعات وقال صلى الله عليه وسلم  ( إذا قامت الساعة وفي يد أحدكم فسيلة فإن استطاع ألا تقوم الساعة حتى يغرسها فليغرسها) رواه البخاري في مفرده والإمام أحمد في مسنده .
روى أن رجلاً مر بأبي الدرداء رضي الله عنه وهو يغرس جوزة فقال  أتغرس هذه وأنت شيخ كبير وهي لا تثمر إلا في كذا وكذا عاما . فقال أبو الدرداء: ما علي أن يكون لي أجرها ويأكل منها غيري؟
وكان عمر الخليفة يساعد الرعية في غرس الأشجار , قال عمر بن الخطاب لخزيمة ابن ثابت  ما يمنعك أن تغرس أرضك ؟ فقال  أنا شيخ كبير أموت غدا , فقال عمر: أعزم عليك لتغرسنها, وقام عمر وغرس الأرض مع صاحبها .
من هنا نرى اهتمام الإسلام بالزراعة والنبات وفي هذا حفظ لحقوق النبات.
3- حق النبات في الحماية 
فقد حمى الإسلام النبات من الهلاك بالحيوان والإنسان والإفساد في الأرض ولذلك نص الفقه الإسلامي على أن صاحب الحيوان ضامن إذا خرجت حيواناته ليلاً وأهلكت زرع أحد لأن عليه حماية حيواناته من الخروج ليلاً , كما جعل صاحب الزرع مسئولاً عن زرعه نهاراً فعليه حراسته , وإذا اعتدت عليه الحيوانات فهو الضامن لنباته, وفي هذه حماية للنبات المزروع من الهلاك والرعي الجائر والتخريب بالليل والنهار.
منع الإسلام الحجيج من قطع نبات الحرم أو إتلافه وفي هذا حفاظ على النبات من الإتلاف بالأعداد الكبيرة من الناس في مكان الحرم .
وأوصى أبو بكر قائد جيش الشام بقوله  لا تقتل صبياً , ولا امرأة , ولا تخربن عامرا ولا تعقرن شاه ولا بعيراً إلا لمأكله ولا تغرقن نخلا ولا تحرقه.
وفي هذا أيضا حماية للأشجار المثمرة والنخيل والزرع من الهلاك أثناء الحرب والهرج والمرج, وهذه حماية لم تكفلها القوانين الوضعية ولا الدول المتقدمة.
كما منع الإسلام الإفساد في الأرض بعد إصلاحها , ومن الإفساد التلوث البيئي الذي أهلك التربة والنبات والماء فحرم النبات من حقه في بيئة نظيفة , وفي هذا إقرار في حمايته من الهلاك بالتلوث البيئي.
وقد روى أبو داوود أن من قطع سدرة صوب الله رأسه في النار , قال أبو داوود يعني من قطع سدرة في فلاة يستظل بها ابن السبيل والبهائم عبثا وظلما بغير حق يكون له فيها , صوب الله رأسه في النار , وفي هذا حماية لأشجار البر من القطع الظالم وحماية لأشجار الغابات من القطع الجائر.
4- حق النبات في الرعاية 
لم يعط الإسلام النبات حقه في الحماية فقط بل أقر حقه في الرعاية من حيث الري والتلقيح فقد مر النبي صلى الله عليه وسلم بالأنصار وهم يلحقون نخيلهم , فسألهم ماذا يفعلون فأخبروه فلم ير ضرورة لهذا الأمر وظنه الأنصار أمراً دينيا فتركوا التلقيح فخرج الثمر رديئا غير صالح , فلما سألهم قالوا له  أنت أشرت علينا بتركه فقال لهم  ( إنما ظننت ظنا فلا تؤاخذوني بالظن أنتم أعلم بأمور دنياكم ) . وفي هذه حماية لحق النبات في الرعاية والتلقيح والإثمار والفائدة.
5- حق النبات في الدراسة:
دلت الآيات القرآنية الكثيرة على أهمية دراسة النبات قال تعالى (وَهُوَ الَّذِيَ أَنزَلَ مِنَ السَّمَاء مَاء فَأَخْرَجْنَا بِهِ نَبَاتَ كُلِّ شَيْءٍ فَأَخْرَجْنَا مِنْهُ خَضِرًا نُّخْرِجُ مِنْهُ حَبًّا مُّتَرَاكِبًا وَمِنَ النَّخْلِ مِن طَلْعِهَا قِنْوَانٌ دَانِيَةٌ وَجَنَّاتٍ مِّنْ أَعْنَابٍ وَالزَّيْتُونَ وَالرُّمَّانَ مُشْتَبِهًا وَغَيْرَ مُتَشَابِهٍ انظُرُواْ إِلِى ثَمَرِهِ إِذَا أَثْمَرَ وَيَنْعِهِ إِنَّ فِي ذَلِكُمْ لآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ) الأنعام 99.. والنظر هنا نظر ملاحظة منظمة ودراسة علمية موثقة .
6- حق النبات في استغلال منتجاته:
خلق الله الكائنات الحية لغاية مقدره ولصالح الإنسان وعلى الإنسان أن يستغل هذه النعم, وفي استغلال
هذه النعم حماية لحق النعمة ومن هذه الحقوق حق النبات في استغلال منتجاته.
قال تعالى:(والنخل باسقات لها طلع نضيد رزقاً للعباد وأحيينا به بلدةً ميتاً كذلك الخروج) ق 10- 11
( وفي الأرض قطع متجاورات وجنات من أعناب وزرع ونخيل صنوان وغير صنوان يسقى بماء واحد ونفضل بعضها على بعض في الأكل إن في ذلك لآيات لقوم يعقلون( الرعد 4 .
قال صلى الله عليه وسلم ( يا عائشة بيت بلا تمر جياع أهله, أوجاع أهله, قالها مرتين أو ثلاثة ) جزء من حديث رواه مسلم . قال صلى الله عليه وسلم  ( كلو الزيت وادهنوا به فإنه يخرج من شجرة مباركة) رواه الترمذي.
قال تعالى ( ومن ثمرات النخيل والأعناب تتخذون منه سكراً ورزقا حسناً إن في ذلك لأية لقوم يعقلون) النحل 67 . والآيات والأحاديث في هذا الموضوع كثيرة وكلها تقرر حق النبات في النفع به والاستخدام.
7- حق النبات في بيان جماله 
فالحق في جمال النبات من الحقوق المقررة في الإسلام قال تعالى  ( أمن خلق السموات والأرض وأنزل لكم من السماء ماء فأنبتنا به حدائق ذات بهجة ما كان لكم أن تنبتوا شجرها أءِله مع الله بل هم قوم يعدلون ) النمل 60 .
تقرر هذه الآية حق النبات في بيان بهجته وجماله والتفكير في ذلك فقد تحدى الله من يجعلون مع الله آلهة سواء كانت أصناماً, أو أناساً, أو ظواهر كونية أن يستطيعوا إنبات بذرة واحدة أو حبة واحدة من بلايين البذور والحبوب التي تنبت كل لحيظة على الأرض لتعطي الأشجار والحدائق ذات البهجة والرونق قال تعالى ( والنخل باسقات لها طلع نضيد ) ق10 .
قال صلى الله عليه وسلم (( مثل المؤمن كشجرة لا يتحات (أي لا يسقط) ورقها)) جزء من حديث
أخرجه الشيخان, وفي الحديث (مثل المؤمن الذي يحفظ القرآن ولا يعمل به كمثل الثمرة طعمها حلو
ولا رائحة لها ( كل هذه الآيات تبين حق النبات في بيان جماله في شكله الظاهري وعظمة خلقه.
8- حق النبات في الحفاظ على أصوله الوراثية 
فمن المعلوم أن الله خلق النباتات وأودع فيها الصفات الوراثية ومن هذه النباتات النباتات البرية التي تحمل الأصول الوراثية لمعظم النباتات , وقد قامت الدول المتقدمة بجمع النباتات البرية من معظم البيئات الأرضية وحفظ أصولها الوراثية ثم إبادة النباتات المتبقية بالحروب والتلوث والحرق والإفساد في الأرض وفي هذا قضاء على الأصول الوراثية, وهذا محرم في الإسلام قال تعالى ( ولا تفسدوا في الأرض بعد إصلاحها )وفي هذا حفاظ على الأصول الوراثية للنبات.
9- حق النبات في بيئة أرضية نظيفة 
فالدعوة الواردة في الآية السابقة المؤدية إلى عدم الإفساد في الأرض تحفظ حق النبات في البيئة الأرضية النظيفة .
كما حذرنا صلى الله عليه وسلم من قضاء الحاجة (التبول والتبرز) تحت الأشجار وأماكن ظلها وسقوط ثمارها , وعد ذلك من الملاعن التي توجب لعنة المسلمين عل فعلها فقال ( اتقوا اللاعن الثلاث  البراز في الموارد وقارعة الطريق والظل ) رواه أبو داوود.
10- حق النبات في مورد ماء دائم 
فكما نعلم فإن حياة النبات ترتبط بوجود الماء , وغياب الماء معناه غياب النبات وهلاكه قال تعالى  ( والأرض بعد ذلك دحاها أخرج منها ماءها ومرعاها والجبال أرساها متاعاً لكم ولأنعامكم ) النازعات 30 – 33 .
11- حق النبات في الحياة 
ففي الحفاظ على الماء حفظ لحق النبات في الحياة , وإحياء الموت حفظ لحق النبات في الحياة , وعدم الإفساد في الأرض حفظ لحق النبات في الحياة.
12- حق النبات في إخراج زكاته 
من حقوق النبات إخراج زكاته وإعطاء الفقراء منه حتى يبارك الله فيه ويحميه من الهلاك قال تعالى ( كلوا من ثمره إذا أثمر وآتوا حقه يوم حصاده ) الأنعام 141 .
كذلك قال الله تعالى فيمن منع حق الفقير قال تعالى  ( إنا بلوناهم كما بلونا أصحاب الجنة إذ أقسموا ليصرمنها مصبحين ولا يستثنون . فطاف عليها طائف من ربك وهم نائمون ) القلم 17-19.فهؤلاء القوم عندما منعوا حق الفقراء في إنتاج الجنة أهلكها الله وحرمهم منها.
13- حق النبات في الحماية من الشرك والظلم 
فقد علم الإسلام الإنسان كيف يتعامل مع النبات ليحفظه من الهلاك قال تعالى: ( ولولا إذ دخلت جنتك قلت ما شاء الله لا قوة إلا بالله إن ترن أنا أقل منك مالاً وولدا . فعسى ربي أن يؤتيني خيراً من جنتك ويرسل عليها حسباناً من السماء فتصبح صعيداً زلقاً, أو يصبح ماؤها غورا فلن تستطيع له طلبا . وأحيط بثمره فأصبح يقلب كفيه على ما أنفق فيها وهي خاوية على عروشها ويقول يا ليتني لم أشرك بربي أحداً ) الكهف 39 – 42 . وفي هذا حق لحماية النبات من الإشراك بالله, وإسناد إنباته وإثماره وحياته لغير الله , وفي هذا حفظ لحق النبات في الاستمرار بالحياة, والحماية من الشرك بالله والظلم البشري .
جمع المعلومات من الانترنت ورتبها


مجدي شفيق أحمد همام
8 مارس 2008 م

في الذكري الأربعين لزيارة أم كلثوم للسودان

في شهر فبراير 1968م .. أي قبل أربعين عاماً من الزمان كانت سيدة الغناء العربي أم كلثوم قد ارت الخرطوم .. ونحن هنا نعيد الذكري الأربعين لتلك الزيارة وما تركته من آثار إيجابية حيث كانت هي الزيارة الأولي والأخيرة لكوكب الشرق إلي السودان .. ولذلك فإننا هنا نسترجع تلك اللحظات لنحتفي بهذه المناسبة .
حين حدثت النكسة في الخامس من حزيران/يونيو1967م .... وقد كانت القاهرة بل كل العواصم العربية تعيش المأساة .. مأساة أن تضرب الطائرات الإسرائيلية مطارات مصر الحربية في سويعات معدودة فدمرت ما كان رابضاً فيها من أسطول الطائرات الحربية من طراز ميج السوفيتية لتنتهي الحرب في ستة أيام فقط حيث سميت بحرب الأيام الستة وقد خسرها العرب ومصر بسبب عدة ملابسات ليس هذا مكان سردها .
لكن .. لم يصب اليأس أهل السودان وقادته وقتذاك ، فكان لابد من تضميد الجراح ولملمة شتات العرب ، فجاءت فكرة الأزهري رئيس مجلس السيادة السوداني ومحمد أحمد محجوب رئيس وزرائه في أن يدعوا كل الزعماء العرب لعقد قمة عاجلة بالخرطوم .. فحدثت إستجابة سريعة وإنعقدت القمة في أغسطس 1967م أي بعد شهرين فقط من تاريخ النكسة .. وقد وفق الله حكماء السودان ورموزه الخيـّرة في أن تنجح القمة وتخرج باللاءات الثلاثة التي أصبحت أكثر شهرة ( لا صلح ولا تفاوض ولا إعتراف بدولة إسرائيل ) إلا بعد أن تنسحب من كافة الأراضي العربية التي إحتلتها عقب حرب حزيران وهي صحراء سيناء المصرية والضفة الغربية لنهر الأردن ومرتفعات الجولان السورية ... وذلك تنفيذا لقرار مجلس الأمن رقم (242) . لذلك سميت قمة الخرطوم العربية بقمة اللاءات الثلاث .
بعد نجاحات تلك القمة التي رحبت بها كل الشعوب العربية والتي أعادت الثقة في الأمة العربية وقد توحد العرب بعد فراق بائن ... إنفعلت كوكب الشرق الراحلة أم كلثوم بهذا التضامن والتلاحم الذي نتج عن مؤتمر الخرطوم .. فقامت برحلاتها الفنية الشهيرة في كافة الدول لإحياء الحفلات لصالح المجهود الحربي ولإعادة بناء القوات المسلحة المصرية .. مما حدا بوزير الإعلام السوداني وقتذاك الراحل الأستاذ عبدالماجد أبوحسبو المحامي في أن يوجه الدعوة للسيدة أم كلثوم لزيارة الخرطوم حيث أوكل الأمر للأستاذ الراحل الفكي عبدالرحمن مدير المسرح القومي في ذلك الزمان حيث كان متواجداً في مصر في مهمة رسمية .. فقبلت كوكب الشرق الدعوة بفرحة غامرة وأتت إلي الخرطوم وقد أحيت حفلين شهيرين بالمسرح القومي بأم درمان ، وقد كان ذلك الحدث في بداية فبراير 1968م .. أي في ذات شهر رحيلها الذي حدث بعد سبع سنوات من تلك الزيارة ( 3 فبراير 1975م ) ... وكان أول ميلاد لأغنيتها الأكثر شهرة ( هذه ليلتي ) في ذلك الحفل ، وقد كتبها الشاعر اللبناني جورج جرداق ... كما تغنت برائعة الشاعر المصري الراحل إبراهيم ناجي ( الأطلال ) .. ثم بقصيدة الشاعر مرسي جميل عزيز ( فات الميعاد) .. والقصيدتين كانتا من الحان الموسيقار الراحل ( رياض السنباطي ) ... أما قصيدة ( ليلتي) فكانت للموسيقار محمد عبدالوهاب .. ثم كان اللقاء الوحيد في حياتها يبث تلفزيونيا وقد أجراه معها الأستاذ علي شمو مدير التفزيون السوداني في ذلك الزمان .
الكل يعلم .. بأن أم كلثوم وحتي وفاتها كانت تفخر جداً بزيارتها للخرطوم وقد إعتبرت تلك الزيارة من أجمل رحلات حياتها الفنية الناجحة والمتميزة .. مما دعاها بأن تطلب من الأستاذ الوزير عبدالماجد أبوحسبو بأن يهييء لها عدة دواوين شعر لشعراء السودان لتختار منها أغنية تغرد بها تقديراً وعرفاناً لشعب السودان في مواقفه العربية الصادقة المذكورة آنفاً .
ولقد قامت السيدة بتسليم الأستاذ الموسيقار محمد عبدالوهاب كل دواوين الشعر السوداني ليتمكن من إختيار نص منها وليقوم بتأليف لحن مناسب له لتتغني به .
وقد ظل عبدالوهاب شهوراً طويلة يطالع في الأشعار وأم كلثوم تلاحقه هل وجد نصاً مناسباً للغناء أم لا ؟ وذات مساء .. حضر عبدالوهاب إلي فيلا أم كلثوم بالزمالك وكان متأبطاً آلة العود .. وخرجت السيدة لإستقباله عند بوابة المنزل .. فوجه لها سؤالاً مباغتاً قائلاً لها  أغداً ألقاك ؟؟؟؟ وهنا فهمت أم كلثوم بإحساسها العالي بأن عبدالوهاب قد وجد النص وقام بتجهيز اللحن أيضاً .. وإلا لما أحضر العود معه ، فردت عليه بطريقة أكثر دبلوماسية: ولماذا ليس الآن ؟؟؟ فجاء الإختيار من ديوان الراحل المقيم وشاعر السودان المتميز الأستاذ الراحل الهادي آدم حيث كان ديوان ( كوخ الأشواق ) من ضمن الكتب الشعرية التي رافقت أم كلثوم في رحلة العودة من الخرطوم إلي القاهرة.... فارسلت السيدة في طلب الأستاذ الهادي الذي سافر إليها بالقاهرة لإكمال الإتفاق في شكله القانوني والأدبي النهائي .. كماجري تعديل طفيف في مفردات بعض الأبيات .. ثم لم تمر أسابيع معدودة وإلا نجد ام كلثوم تغرد بتلك الرائعة في حفلها الشهري الذي إعتادت علي إقامته بالمسرح القومي في القاهرة .. والذي كانت تنقله إذاعة القاهرة علي الهواء مباشرة ليستمع له عشاق فنها في كل العالم .. وصدحت
أغداً ألقاك ؟؟؟ ياخوف فؤادي من غدِ
يالشوقي وإحتراقي ... في إنتظار الموعد ِ
إلي أن تصل إلي المقطع الذي تردده عدة مرات نظراً لإعجابها بمفرداته الجديدة ذات المضمون الأكثر رقة وفلسفة شعرية كا ظلت تحكي هي عن ذلك .. ليسكن في الوجدان العربي تماماً -
كم أناجيك .. وفي قلبي حنينُ ُ ودعاء
يا رجائي أنا .. كم عذبني طول الرجاء
أنا ... لو لا أنتَ ... لم أحفل بمن راح وجاء
أنا أحياء في غدي الآن .. بأحلام اللقاء
فأت ِ ... أو لا تأت ِ .. أو فأفعل بقلبيَ ما تشاء
ورحم الله أم كلثوم في ذكري رحيلها الثالث والثلاثين .. ورحم الله الأستاذ الهادي آدم الذي فارق الدنيا في نهاية نوفمبر 2006م الماضي ... ورحم الله أيضاً موسيقار الأجيال محمد عبدالوهاب الذي رحل في يونيو 1998م .... وقد رحلت أيضاً كل تلك الرموز السياسية من القادة العرب ... بما في ذلك رموز الخرطوم .... وتبقي الذكريات العطرة عن مؤتمر اللاءات الثلاثة .. بمثلما تبقي خالدة أيضاً زيارة كوكب الشرق للخرطوم بأغنيتها الخالدة ( أغداً ألقاك ) وإلي اللقاء ،،،،،،

صلاح الباشا