آراء ومقالات

Recent Posts

Tags

Community

Email Notifications

Archives

January 2008 - Posts

إحتفال هاملتون برأس السنة وذكرى والإستقلال

عواطف حاج الامين

إحتفلت الرابطة السودانية بمدينة هاملتون بكندا برأس السنة و إستقلال السودان الحبيب فقد كان الحضور رائعا عددغفير من اهل هاملتون والمدن المجاورة وتمايل الجمع رقصا وطربا مع اهازيج الفرقة الموسيقية الرائعة المكونة من ميسرة غاندي , حمد إسماعيل, طارق شنقة , وليد , عمر منصور وغناء الفنان الطروب هشام سيد احمد وفعلا كان تعبيرا حقيقيا نابعا من القلب الذي يكن الحب لوطنه السودان الام حينما صدح الفنان بملحمة الإستقلال الرائعة اليوم نرفع رأية إستقلالنا ووقف الجميع يرددونا معه هذا النشيد بنشوة وقوة بصوت واحدداوي متناغم يشق عنان السماء كالهتاف الراعد وهذا يجسد مدى حبهم وعشقهم للسودان وهنالك ايضا لوحة رائعة تعبر عن وحدة الشعب السوداني عندما صدح الفنان وليد برائعة الفنان الخالد إبراهيم موسى أبا الضوابة ضي الرتينة فرقص الكل نساءورجالا بإختلاف قبائلهم ومناطقهم الجغرافية رقصة المردوم بإحساس واحد فكانت لوحة رائعة عكست وحدة الشعب السودانى الفطرية وليس كما يصور ويكتب البعض عن انشقاق السودان وتمزقه في رأي الصورة الرائعة التي جسدها هذا الحفل هي درس لهولاء اللذين يدعون للفرقة والشتات بان الشعب السوداني واحد موحد بمختلف سحناته وملامحه

نشكر رابطة هاملتون علي هذا المجهود كما اشكر كل الحضور اللذين اثروا هذه الليلة بمشاركتهم وجعلها خالدة لاتنسى


mans33 sara2 mans33

موقف مشرف ورجولي لأعضاء السفارة السودانية بهولندا
بعد أن أتخذت قرار عاديا و من تلقاء نفسي وبكامل محض ارادتي بالوقوف عن الكتابة في المنتديات حتي نهاية هذا العام كأجراء وقائي واحترازي  من الادمان بالنت ومنتدياته إلا اني وجدت نفسي مرغما ومجبرا للعودة اليكم مجددا .  

صلاح الحاج

 
بعد ان ضعفت ارادتي وعجزت شوكتي أمام الاحداث والفاجعة التي توالت الينا عاصفة ومؤسفة أمسية الجمعة وهي تحمل نباء مقتل الموسيقار بدر عجاج في ظروف غامضة بعد نهب وسرق لمنزله وعربته فكان لابد من أفراد أسرته المتواجدة بالهولندا أن يتحركوا الي السودان بسرعة البراق وفي أسرع وقت ممكن إلا ان وصول الخبر صادف أمسية الجمعة ومن ثم أصبحنا علي عطلة نهاية الاسبوع يومي السبت والاحد حيث السفارة السودانية مغلقة ابوابها وبالتالي لايمكنهم القيام بالاجراءات الرسمية للسفر ومن ثم يعتذر وصولهم الي السودان حتي يوم الاثنين القادم ولكن مالذي حدث سوف انقل لكم ما يمليء علي ضميري وما شاهدته بأم عيني والتمسته بنفسي حيث كنت في مطار أمستردام لوداع اسرة المرحوم حيث كان اعضاء السفارة السودانية بهولندا وعلي قدر أهل العزم فقد تناسوا كل البرتكولات والاعراف الدبلوماسية وتعاملوا بطيبة اهل السودان . فبعد سماعهم للخبر تحرك اعضاء السفارة السودانية من مدينة لاهاي الي منزل المرحوم بدر الدين عجاج في ضواحي مدينة روتردام وقاموا بواجب العزاء واكملوا كل الاجراءات الرسمية للسفر صبيحة السبت بمنزل المرحوم ولم يقف الامر عند هذا الحد بل اصطحبوا معهم أسرة المرحوم الي المطار و اكملوا معهم اجراءات المطار التي امتدت اكثر من ساعتين حيث لم يكن الامر عاديا بل كان استثنائيا وفي ظروف استنائية مع البوليس ولم يغادروا صالة المطار إلا بعد ان تأكدوا من أكتمال اجراءاتهم وبعد ان لوحوا بأيديهم مودعين وبعون الله تعالي وبعون اعضاء السفارة السودانية تمكن أسرة المرحوم السفر الي السودان في أقل من اربعة وعشرين ساعة من تلقيهم الخبر وللحقيقة هذه لم يكن المرة الوحيدة التي نلتمس فيها من اعضاء السفارة هذه المواقف الرجولية والبطولية فكم من مصيبة المت بنا بفراق الاحباب وذهبانا اليهم لترحيل الجثمان واستخراج الاوراق الرسمية وكانوا عند حسن ظننا بهم وما قام به وما يقوم به اعضاء السفارة السودانية تجاه السودانيين هنا في هولندا لا يقوم بها اي سفارة اخري تجاه مواطنيها فالتحية والتقدير والشكر مجددا لاعضاء السفارة السودانية بهولندا الذين ضربوا لنا اروع المثل واثبتوا لنا بان الدبلوماسية الانسانية السودانية بخير